آخر الأخبار
الرئيسية » من المحافظات » فضيحة عمرها سنوات في طرطوس ..!

فضيحة عمرها سنوات في طرطوس ..!

19-06-2019 

طرطوس ـ أيهم إبراهيم:

منذ عامين تقريباً نشرت «تشرين» مقالاً عن آخر المستجدات في ملف شاليهات شاطئ الأحلام في طرطوس البالغ عددها 283 شاليهاً، وتوجه مجلس مدينة طرطوس آنذاك لتعديل رسوم إشغال الشاليهات التي يدفع أصحابها سنوياً مبلغ 200 ليرة فقط كبدل استثمار، وهذا التوجه يمكن إدراجه ضمن إطار التوجه الحكومي العام بضرورة أن تكون الاحتياجات المالية للوحدات الإدارية من إيراداتها الخاصة والحد من اعتمادها على الإعانات الحكومية، والأهم ضرورة إعادة تقييم استثماراتها بما يتناسب والأسعار الرائجة، وهنا مربط الخيل.
مدير الشؤون الفنية السابق في مجلس مدينة طرطوس كان أكد لـ«تشرين» أن أرض شاليهات شاطئ الأحلام ملك لمجلس المدينة والشاليهات مشغولة من قبل مواطنين بعقود إشغال مؤقتة اغلبها انتهت مدته، مضيفاً: أُعيد تقييم رسوم إشغال الشاليهات من قبل لجنة شُكلت في مجلس المدينة لهذه الغاية التي حددت رسوم الإشغال استناداً إلى القانون المالي رقم 1 لعام 1994 وبحدودها الدنيا حيث فرض مبلغ 5 ليرات في اليوم على الأرض الشاغرة «المحيطة بالشاليه» ومبلغ 10 ليرات في اليوم لموقع الشاليه طابق أول ومبلغ 15 ليرة في اليوم للطابق الثاني في حال وجوده متوقعاً أن يبلغ الإيراد العام 250 مليون ليرة سنوياً، ولا بد من التنويه إلى أن الرسوم التي كان يدفعها الشاغلون في الفترة السابقة لا تتجاوز 200 ليرة فقط سنوياً من دون دفع رسوم إشغال للأرض الشاغرة التي عمد الكثير من الشاغلين لتصوينها وضمها لشاليهاتهم ما فوت على المدينة مبالغ مالية كبيرة…!
الأهم في حديث مدير الشؤون الفنية السابق تأكيده مباشرة مجلس المدينة لاستيفاء الرسوم الجديدة من الشاغلين وفي حال التمنع سيضطر مجلس المدينة آسفا إلى الإخلاء مع العلم أن الموقع أُخضع للنفع العام استناداً لنصوص القانون 106 لعام 1958. واليوم وبعد عامين لم يتغير المشهد في ظل إشارات على «تجميد» الملف حتى إشعار آخر، أسئلة كثيرة بحاجة إلى أجوبة مقنعة، في مقدمتها: لمصلحة من وُضع الملف في «الأدراج» كما يشاع، وتفويت ربع مليار ليرة سنوياً كان من المفترض أن تدخل خزنة مجلس المدينة العطشى للإيرادات…؟
وللعلم، بتاريخ 6/6 من الشهر الحالي نُشر على موقع «ريد لاين» تصريح لرئيس مجلس مدينة طرطوس القاضي محمد زين يتعلق بملف شاليهات الأحلام جاء فيه حرفياً: لَو كان هذا الموضوع من صلاحياتي لألَغِيتْ كل الاستثمارات على الشاطئ في طرطوس، وخَصَّصْتُهم لكل المواطنين بلا فلوس مضيفاً: يوجد 283 شاليه في منطقة الأحلام «عَم يدفَعُوا فقط 200 ليرة بالسنة أجرة الشاليهَات من أكتَر من 40 عاماً»، منتقداً التعاطف والتساهُل مع أولئك المستثمرين من الجهات المسؤولة ومن المعنيين عن طَريق استثنائهم من القرارات التي تتعلق بتَعديل بدل إيجار الشاليهات.
«تشرين» تواصلت مع رئيس مجلس المدينة للوقوف على حقيقة هذه التصريحات والتي نفاها جملة وتفصيلاً، إذ أوضح زين أن هذا الموضوع الحساس أثار الجدل خلال الفترة الماضية وأضحى مضماراً خصباً لبث الشائعات وتحميل بعض الجهات المسؤولية تجميد الملف، لافتاً إلى أن الأمر يتلخص بكل بساطة بتشكيل بعثة تفتيشية من الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش لدراسة هذا الملف ونحن كمجلس مدينة ننتظر نتائج هذه اللجنة لاتخاذ ما يلزم.

سيرياهوم نيوز/٥- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ســـــرقات بالجمـــــلة… والســـجن مصــير حتمــــيّ

15 تموز 2019 أثناء تجوال دورية شرطية على طريق إحدى القرى القريبة من المدينة ليلاً اشتبهت بعدة أشخاص، كانوا على متن سيارة خاصة وكانوا في ...