آخر الأخبار
الرئيسية » الأدب و الفن » نظرية الأفعال اللغوية ما بين أوستين وهابرماس وتشومسكي

نظرية الأفعال اللغوية ما بين أوستين وهابرماس وتشومسكي

18-06-2019 

 سمير المحمود:

إن المهام التي حددها هابرماس للتداولية غالباً ما تتجلى في وصف الأشياء بوساطة اللغة وكذلك التعبير عن مقاصد المتكلم إضافة إلى تأسيس علاقات بيذاتية بين المتكلمين المتحاورين وبالتالي كل عملية تواصلية لا تقوم لها قائمة في تصوره دون توافر هذه الشروط حيث ضمن هذه الشروط تتم العملية الحوارية من دون إكراه أو ضغط، وفي هذا الصدد يقول في منطق العلوم الاجتماعية “يتعين على كل متكلم أن يختار تعبيراً مفهوماً واضحاً لكي يتمكن المتكلم والمستمع من التفاهم فيما بينهما إذ يجب على المتكلم أن يكون لديه قصد تبليغ مضمون قضوي حقيقي لكي يتمكن المستمع من مشاطرته معرفته كما عليه أيضاً أن يفصح عن مقاصده لكي يتمكن المخاطب من تصديق أقواله وأخيراً يتعين على المتكلم اختيار عبارات صحيحة تلتزم حدود المعايير والمقاييس الجاري بها العمل لكي يتمكن المخاطب من قبول تلك العبارات بكيفية تجعل المتكلم والمخاطب في وضعية تؤهلهما للاتفاق” وعلى هذا النحو تستطيع الذوات المتفاعلة تحقيق التفاهم..

وقد اعتبر أن نظرية الأفعال اللغوية واعدة في هذا الصدد خصوصاً وأنه قد نظر إلى اللغة لا في بعدها المعرفي كما فعل تشومسكي بل في بعدها التواصلي والاستعمالي التداولي متسائلاً عن شروط الممارسة الاجتماعية القائمة على التداول السليم لشروط التداول المثالي للغة حيث وجد في نظرية الأفعال اللغوية سنداً ودعماً لنظريته في الفعل التواصلي فإذا كان أوستين قد ربط اللغة والمعنى بالسياق فإن هابرماس دمج آراء أوستين وسورل في نظرية الفعل التواصلي معتبراً أنه ما دام الفعل التواصلي موجهاً نحو التفاهم فإن الفعل الكلامي ينبغي الحكم عليه باعتباره حكماً مقبولاً عندما يحصل ذلك التفاهم.

سيرياهوم نيوز/٥- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اختتام الملتقى الموسيقي الأول في طرطوس «ملتقى محمود الحاج»

14-7-2019 سعاد سليمان  اختتم ملتقى الموسيقى الأول في طرطوس -ملتقى محمود الحاج- فعالياته بأمسية أحياها الفنان أحمد عبد الحميد بالغناء والعزف على العود رافقه بالعزف ...