آخر الأخبار
الرئيسية » إفتتاحية » جامعة طرطوس مجدداً..!!

جامعة طرطوس مجدداً..!!

*كتب رئيس التحرير:هيثم يحيى محمد                       

تراوحت ردود فعل سكان وأهالي محافظة طرطوس  على زيارة وزيري النقل والتعليم العالي لجامعة طرطوس نهاية الأسبوع الماضي  بين من يشكك بنتائجها في ضوء مالمسوه على مدى السنوات الماضية من تقصير تجاهها , وبين من يرحب ويتفاءل بها وبالمتابعة التي ستجري بعدها من قبل لجنة المتابعة الحكومية التي يرأسها وزير النقل لدعم هذه الجامعة وتسريع اجراءات وعقود مشاريعها بعد ان مضى اثني عشر عاماً على استملاك ارضها.

وبين هؤلاء وأولئك قلت في الإجتماع  ماسبق وقلته في زوايا وتحقيقات سابقة عن التقصير الحكومي تجاه هذه الجامعة, وأكدت أنه كان يجب تخصيص مشاريعها بما لايقل عن خمسة مليارات ليرة بعد زيارة رئيس الحكومة لطرطوس في نيسان 2017 من أصل المبلغ الذي  خصص لمشاريع طرطوس والذي قيل لنا أنه وصل إلى تسع وسبعون مليار ليرة حيث لم يخصص لها سوى مليار..

واليوم أقول أن واقع المقرات الحالية لكليات ومعاهد جامعة طرطوس, البالغ عددها اثنا عشرة كلية وثلاثة معاهد ,المنتشرة في أبنية مدرسية وحكومية متباعدة جداً  ,لايسر أحداً لامن طلابها ولا من كادرها التدريسي والإداري ولا من ادارتها ..الخ وهذا الواقع ينعكس سلباً بشكل أو بأخر على مخرجات التعليم فيها وعلى الإعتمادية المطلوبة لها ,كما أنه يمنع أصحاب القرار من إحداث كليات جديدة ثبت أهمية وضرورة إحداثها مثل(الهندسة المدنية-الحقوق-النقل البحري واللوجستي-البترو كيمياء) 

في ضوء ماتقدم وغيره الكثير نثمن الإهتمام الجديد للجنة المتابعة الحكومية ووزارة التعليم العالي في العمل لدعمها  وتأمين الإعتمادات المالية اللازمة لصالح الأبنية والمشاريع الجديدة المباشر بتنفيذها على أرضها(مبنى كلية الهندسة التقنية-البنى التحتية للجزء الشمالي من الأرض-استكمال تكسية مجرى نهر الغمقة وسط الموقع) ,ولتصديق العقود المبرمة لمشاريع أخرى(كلية الآداب),ولتسريع إجراءات التعاقد على بقية المشاريع التي أنجزت دراساتها (مبنى رئاسة الجامعة-كلية الطب –الحديقة العامة..الخ )ونتمنى ألا يكون عدم التمويل أو ندرته مبرراً بعد الآن لتوقف أوتعثر العمل في تلك المشاريع وفق ماوعد به رئيس لجنة المتابعة الحكومية خلال الإجتماع

(سيرياهوم نيوز-الثورة اون لاين23-6-2019)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسرار عند أصحاب القرار..!

كتب رئيس التحرير: هيثم يحيى محمد سألني صديق صدوق منذ أيام عن شعوري كصحفي عندما أكتب عن قضية عامة عدة مرات دون أن أجد آذاناً ...