آخر الأخبار
الرئيسية » تحت المجهر » الجمعية العربية للعلوم السياسية: من دراسة الى الرئيس حافظ الاسد عام 1977 حتى مؤتمر في فندق الساحة ببيروت: 2019

الجمعية العربية للعلوم السياسية: من دراسة الى الرئيس حافظ الاسد عام 1977 حتى مؤتمر في فندق الساحة ببيروت: 2019

*الدكتور جورج جبور

كانت لي يوم الثلاثاء 17 حزيران 2019 جلسة مطولة مع ا. د. حسن جوني — الاستاذ في كلية الحقوق بالجامعة اللبنانية —- تركز الحديث فيها عن المؤتمر الاخير للجمعية العربية للعلوم السياسية. 
هنأت الصديق حسن على فوزه بعضوية اللجنة التنفيذية للجمعية. 
كما تبادلت بفضله كلمات التهنئة مع ا. د. حسان الاشمر الامين العام الجديد للجمعية وقد غمرني في اجابته بمديح لا استحقه.
الدكتور جوني صديق قديم واسهامه العلمي في مجال القانون الدولي موضع تقدير عالمي. 
اما الدكتور الاشمر فلم التقه من قبل واتطلع الى جلسة عمل معه قريبا ان شاء الله.
عاد بي حديث الجمعية الى دراسة مؤرخة في 17 اذار 1977 مقدمة الى الرئيس حافظ الاسد عنوانها:” مطلوب جمعية عربية للعلوم السياسية: لماذا وكيف؟”. 
كتبت الدراسة بعد تلقي قرار السيد الرئيس بالموافقة على ان اذهب معارا من عملي في القصر لامارس التدريس والبحث استاذا في معهد البحوث والدراسات العربية في القاهرة. 
هو المعهد الذي احدثه الاستاذ ساطع الحصري عام 1953 بتشجيع من الضابط الثوري جمال عبد الناصر —كما يقال — .
قصدت من تقديم الدراسة الى الرئيس الاسد الاعلان عما سيشغل وقتي في مكان العمل الجديد.
 ظهرت الدراسة مقالا في جريدة الثورة بتاريخ 20 اذار 1977.
في خريف القاهرة عام 1977 كان الانشغال بزيارة الرئيس السادات الى القدس. 
شحب تصور احداث الجمعية لكنه لم يغب.
في الاجتماع السابع للقسم الذي كنت ارأسه في المعهد — وهو قسم الدراسات السياسية والقومية — اتخذ قرار بالموافقة على اقتراحي باهلية المعهد للمبادرة بانشاء الجمعية المطلوبة وباختياري  رئيسا للجنة التحضيرية. 

اما حضور الاجتماع متخذو قرار الموافقة فهم مع حفظ الالقاب: 
محمود خيري عيسى، فتح الله الخطيب، حامد ربيع، علي الدين هلال، سيد يس.
كان ذلك بتاريخ 25 ك الأول 1977
ذهب قرار القسم الى المجلس العلمي للمعهد فناقشه في جلسته الاولى للدورة 78– 79 ورحب به.
حضر اجتماع المجلس العلمي ورئيسه رئيس المعهد ا. د. محمد صفي الدين ابو العز كل من — مع حفظ الالقاب
 — احمد صدقي  الدجاني، جورج جبور، فؤاد هاشم . يحيى الجمل،محمد محمود الصياد ، محمد انيس، انور عبد الملك.
لن اغوص في مزيد من التفاصيل. 
كثير منه ذكرته في كتاب متواضع الحجم عنوانه:*الجمعية العربية للعلوم السياسية: ملامح من الجذور والولادة : 1977 — 1985*. 
نشر الكتاب عام 2005  بمناسبة تكريمي ضمن كوكبة من اساتذة العلوم السياسية يوم 23 شباط 2005 في جامعة القاهرة. 
وزعت الكتاب في حفل التكريم الذي اقامته الجمعية.
حاولت كثيرا في الاعوام الماضية متعاونا مع الدكتور عدنان السيد حسين — وهو انذاك رئيس الجامعة اللبنانية — اعادة النشاط الى جمعية لم  يكن النشاط المنتظم دأبها . 
وبغية دعم محاولات التنشيط بادرت الى عقد اجتماع تاسيسي ل:”الجمعية السورية للعلوم السياسية”. 
انتخبت رئيسا وانتخب عميد كلية العلوم السياسية نائبا للرئيس. 
كان ذلك عام 1917 مع بدء استعادة الدولة السورية لعافيتها. 
لم نستطع الحصول حتى الان على اجابة من وزارة الشؤون الاجتماعية سواء  بالموافقة على طلب الاشهار او برفضه. 
في الوقت نفسه اشهرت الوزارة رابطة لخريجي العلوم السياسية. 
هي رابطة مفيدة تقوم بفعاليات جيدة ورئيسها الدكتور هاني بركات.
في بعض اجتماعات المؤتمر القومي العربي تباحثت مع د. جمال زهران في موضوع الجمعية. 
احببت اهتمامه بتنشيطها.
ثم سررت ذات يوم اذ شاهدته على قناة الميادين التي عرفت به انه رئيس الجمعية العربية للعلوم السياسية. 
تواصلت معه. 
اعلمني عن المؤتمر الذي عقد في فندق الساحة ببيروت. 
هو فندق يحتضن نشاطات تقوم بها هيئات تناهض جديا المشروع الصهيوني. 
تبادلنا الرسائل ثم كانت لي تلك الجلسة المطولة مع ا.د. حسن جوني التي بها بدأت الحديث.
رحلة طويلة قامت بها الجمعية العربية للعلوم السياسية بدءا من دراسة في اذار 1977 وصولا الى مؤتمر عقد قبل اسابيع في فندق الساحة ببيروت.
42 عاما من الجهد . 
النفع ثابت ومتواضع معا. 
والمهمة ما تزال كبرى وملحة.
وفي كل حال، وقد اكملت الثمانين من العمر 
فانني اشعر بالفرح لانني طالبت عام 1977 بانشاء جمعية عربية للعلوم السياسية وها هي بيننا ومعنا وربما انها تساهم في السير بنا سواء السبيل. 

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رسالة من الرابطة السورية للأمم المتحدة الى الأمين العام للأمم حول العدوان التركي

دمشق:سيرياهوم نيوز وجه الدكتور جورج جبور رئيس الرابطة السورية للأمم المتحدة رسالة بإسم الرابطة الى الأمين العام حول العدوان التركي على الشمال السوري وضرورة التدخل ...