آخر الأخبار
الرئيسية » السياحة و التاريخ » زقاق الجن.. من أحياء دمشق الذي يتوسط قلبها بمهابة

زقاق الجن.. من أحياء دمشق الذي يتوسط قلبها بمهابة

24-06-2019

يقع حيّ «زقاق الجن» في منتصف مدينة دمشق في منطقة «البرامكة» يشتهر كمنطقة وسوق صناعي لبيع قطع تبديل السيارات والآليات الزراعية والصناعية ومكان للباعة الجوالين الذين يبيعون مشتقات الحليب والخضراوات والفواكه وعلى الرغم من تغيّر اسمه وتبديله باسم «شارع عثمان بن مظعون» إلا أن سكان المنطقة لايزالون إلى اليوم يطلقون عليه «زقاق الجن».
وهناك روايات عديدة بشأن تسميته، منها أن الحي كان بساتين تزرع بالأشجار المثمرة وبعض أنواع الفواكه وكانت غلالها تشتهر بجودتها حتى خمسينيات القرن الماضي وكان أهالي المنطقة يحسبون حساب الدخول إليها لأنه كانت قد سرت إشاعات أنها مسكونة بالجن الذين ينشرون في أرجاء المكان رائحة العطر والبخور وربما يكون سبب وجود مثل هذا الاعتقاد أن المنطقة كثيرة الرياح لوقوعها في ممر الرياح بين جبلي «الربوة» و«المزة» فتقوم الرياح بتحريك الأشجار العالية ما ينتج عنه أصوات تشبه الهمهمة والصفير، وفي رواية أخرى يقال إن المنطقة كانت مغلقة فحين يقف شخص قرب السكّة ويصرخ صوتاً عالياً يرتد إليه صداه الأمر الذي كان يخيف السكان.. وغيرها من الروايات، ومن ثم تحولت البساتين إلى حي سكني حين بدأ سكّان المناطق المجاورة بالمدّ نحوه حتى توسّع العمران، وقد كانت مهنة تصليح وبيع قطع السيارات أول المهن التي افتتحت في حي زقاق الجن فقلدته المحال المجاورة وتحول الشارع خلال سنوات إلى أشهر مكان في دمشق لتصليح السيارات ولكن مع تنظيم المدينة تم نقل ورش ومحال تصليح السيارات إلى المنطقة الصناعية في القدم «حوش بلاس»، وأصبح حي «زقاق الجن» منطقة صناعية وتجارية تبيع قطع السيارات فقط من دون تصليحها.

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دير الزور ..المعنى والتاريخ

*اعداد:نبيل حيدر يقال عنها ( بابل الثانية )اسمها مؤلف من مقطعين :دير : وهو مكان عبادة الرهبان في المسيحية الزور : و هو مصطلح طبوغرافي يعني ...