آخر الأخبار
الرئيسية » تحت المجهر » كواليس مؤتمر البحرين: اعلاميون اسرائيليون التقطوا صورا في المنامة أكثر من “التغطية”..إحتجاب مصري لافت..طريقة كوشنر في “الإلقاء” اثارت تعليقات ساخرة..تأثير واضح ل”غياب التمثيل الفلسطيني” والمشاريع “غير مقنعة” وغامضة”التمويل”

كواليس مؤتمر البحرين: اعلاميون اسرائيليون التقطوا صورا في المنامة أكثر من “التغطية”..إحتجاب مصري لافت..طريقة كوشنر في “الإلقاء” اثارت تعليقات ساخرة..تأثير واضح ل”غياب التمثيل الفلسطيني” والمشاريع “غير مقنعة” وغامضة”التمويل”

نقل تقرير دبلوماسي وسياسي عن مؤتمر البحرين القول بأن فعاليات المؤتمر لم تكن مدروسة بعناية وتواضع الحضور التمثيلي ساهم سلبيا بتقليص التوقعات ونجم المؤتمر المستشار الامريكي جاريد كوشنر “لم يوفق” في تمرير مقترحاته وكان مثارا للتعليقات التي تشوبها السخرية على مستوى الوفود.

 وخلص التقرير نفسه والصادر عن جهة اردنية رسمية إلى ان المشاريع التي قدمت “غير مقنعة”وغير مدروسة وطويلة الامد وكانت  خالية من “دراسة الجدوى” وغير واضحة “الجهة التمويلية”.

ويشير التقرير الذي اطلعت راي اليوم مباشرة على تفصيلاته بان أجندة مؤتمر البحرين كانت مشتتة ومتأثرة بوضوح بغياب السلطة الرسمية الفلسطينية حيث تبين للوفود صعوبة التفكير بإطلاق مشاريع لتحسين ظروف معيشة الشعب الفلسطيني بدون وجود ممثلين له .

وينتقل التقييم إلى ان الوفد المرافق لكوشنر حاول عبثا تسويق مشاركة اربع شخصيات اقتصادية فلسطينية  لكن الامر لم يكن مقنعا.

واعتبر التقييم ان مشاركة عدد كبير من “الإعلاميين الاسرائيليين” اظهر بان ورشة البحرين خرجت عن سياقها ولم تكن اكثر من مجرد استعراض  إعلامي مع وجود نحو 27 اعلاميا اسرائيليا حولوا المؤتمر إلى مسرح لالتقاط ا لصور والتجول في شوارع المنامة التقاط لقطات وتصويرها بدون فرد تغطية حقيقية لوقائع المؤتمر التي كانت خالية من الدسم السياسي.

ولاحظ التقييم نفسه بان نشطاء الاعلام الاسرائيلي ركزوا على التقاط الصور وتسجيل مقابلات وكان المضيف البحريني  الاكثر تجاوبا معهم واشار إلى ان الوفد المصري الذي يترأسه نائب وزير المالية لم يرافقه إعلاميون وتجنب الاضواء والمصافحات.

أقنية وكرودورات المؤتمر كانت خالية”من الحماس”..والوجوم سيطر على وجوه المشاركين الذين لم يعجبهم ان يستعرض كوشنر امامهم بخطاب إفتتاحي طويل لم يكن مقنعا وعلى طريقة التحدث كمتجول من فوق منصة.

في الوقت نفسه لاحظ دبلوماسيون غربيون بان  سفراء الدول العربية التي شاركت في المؤتمر لم يشاركوا وفود بلادهم في الحضور بصفة رسمية وحصل ذلك حتى مع سفراء الاردن ومصر والامارات وهي ملاحظة تقنية دبلوماسية تقول ضمنيا بان الدول العربية تقصدت التأشير على الحضور المالي والفني فقط.

(سيرياهوم نيوز-رأي اليوم28-6-2019)  

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سنة الامتيـاز… بلا امتياز

29-06-2019  أيمن فلحوط: يرونها بدعة من قبل وزارة الصحة أرخت بظلالها حين أضافت سنة جديدة سمتها سنة الامتياز على جميع الاختصاصات الطبية مسببة استياء عاماً ...