آخر الأخبار
الرئيسية » الزراعة و البيئة » مشروع تشجيع الزراعات الأسرية في درعا يدخل على خط التصنيع الغذائي

مشروع تشجيع الزراعات الأسرية في درعا يدخل على خط التصنيع الغذائي

07-07-2019

درعا ـ عمار الصبح:

دخل مشروع تشجيع الزراعات الأسرية الذي وضعته الحكومة على خط دعم التصنيع الغذائي في محافظة درعا بهدف توفير فرص عمل للنساء الريفيات، وأوضحت رئيسة دائرة تنمية المرأة الريفية في مديرية زراعة درعا- جهينة الأحمد أن العمل جار على تطوير المشروع من خلال تجهيز وحدتين لتصنيع رب البندورة بشكل مبدئي في المنازل إذ تشغل كل وحدة تسع نساء والهدف هو صناعة منتج محلي نظيف وبمواصفات عالية والمساعدة في إيجاد سوق لتصريف الإنتاج إضافة إلى مشروع آخر يستهدف منح قروض للنساء الريفيات في المحافظة للتصنيع الغذائي (أجبان، ألبان، مخللات…الخ).
ولفتت الأحمد إلى أنه جرى شرح الفكرة لمسؤولات المرأة الريفية في الوحدات الإرشادية لتزويد المديرية بمعلومات عمن لديهن خبرة بهذه المجالات ليصار إلى تنظيم دورات للنساء الراغبات يتم فيها تسليط الضوء على نقاط القوة والضعف والصعوبات المحتملة من هذه المشاريع ودراسة الجدوى الاقتصادية لكل مشروع مقدم وفي نهاية الدورة يتم منح القروض حسب القيمة التقديرية لكل مشروع.
وأشارت الأحمد إلى أن المشروع يستهدف في الأساس تشجيع النساء الريفيات على إقامة زراعات أسرية في منازلهن وعلى مساحة تتراوح بين 200 -400 متر مربع ومنحهن بذار خضر شتوية وصيفية وشبكات ري لهذه الزراعات، لافتة إلى أن المشروع استهدف خلال الشهور الأولى من العام الجاري توزيع 1500 منحة زراعية تضاف إلى 1000 منحة جرى توزيعها منذ انطلاق المشروع خلال السنوات الماضية وبلغ عدد القرى المستهدفة 13 قرية من أرياف المحافظة وسيتم منح 600 منحة أخرى من ضمنها توزيع خزانات من أجل قطاف المياه لتجاوز مشكلة الري.
وبينت رئيسة دائرة التنمية الريفية أن الأولوية في مشروع الزراعات الأسرية هي للنساء اللاتي ليس لديهن معيل أو مصدر للدخل إضافة لأسر الشهداء وذوي الجرحى، وأعربت عن أملها باستثمار المنح الزراعية من قبل النساء المستفيدات بالشكل الأمثل والاستفادة منها في تطوير مشاريعهن الخاصة ومراجعة الوحدات الإرشادية في القرى والبلدات لطلب النصح والمشورة في كل ما يتعلق بالزراعات المنزلية.
تبقى الإشارة- وحسب قول بعض ممن استفدن من المشروع- إلى وجود صعوبات تتمثل في قلة الموارد المائية المتاحة لسقاية هذا النوع من الزراعات، واضطرار الأسر إلى ري المزروعات بالمياه المخصصة للشرب ما جعلها عرضة للمخالفات، أو شراء صهاريج المياه للري الأمر الذي قلّل من جدواها الاقتصادية.

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المصارف تؤخّر استلام المربين المقنن العلفي في الصنمين!

درعا – وليد الزعبي  2019/11/14 كشف المهندس حميد الخابوري مدير فرع أعلاف درعا أن هناك إقبالاً لافتاً من مربي الثروة الحيوانية لاستلام المقنن العلفي المقرر ...