آخر الأخبار
الرئيسية » من المحافظات » بعد 42 عاماً.. نفايات معمل أحذية مصياف في طريقها للحل..!

بعد 42 عاماً.. نفايات معمل أحذية مصياف في طريقها للحل..!

08-07-2019 

سامي عيسى:

أخيراً, بعد طول انتظار دام أكثر من 42 عاماً, مخلفات صناعة معمل الأحذية في مصياف تجد طريقها للحل, برغم تعاقب وزارات وحكومات وإدارات للمعمل ومحافظين وغيرهم, جميعهم وقفوا عاجزين عن إبداء الحلول أو حتى اتخاذ إجراءات من شأنها التخفيف من وقع الكارثة البيئية, باستثناء الورقيات والقرارات ومجموعة الكتب والمراسلات بين الجهات المعنية من دون أن تثمر حلاً ينقذ من كارثة يصل ضررها إلى مساحة واسعة من الأرض والآلاف من البشر, ناهيك بحجم الضرر الكبير على المعمل في حال تعرضها للحريق وغيره, الأمر الذي سيؤدي لتدميره.!؟
مدير معمل الأحذية في مصياف المهندس شريف الحسن قال في تصريح لـ«تشرين»: إن المشكلة ليست وليدة الساعة أو هذه الأيام, بل تعود لبداية العمر الزمني للمعمل والبدء بعملية الإنتاج, أي منذ بدأت أكوام مخلفات صناعة الأحذية من الجلود وغيرها أي منذ العام 1977, وتراكمت هذه المخلفات حتى وصلت لأكثر من 800 طن مهددة المعمل والمنطقة بكارثة بيئية يصعب تقدير حجم أضرارها وتأثيرها في الصحة العامة وجوانب أخرى متعلقة بالبيئة والزراعة وتلوث المياه, ناهيك بقربها من المعمل والتهديد المباشر لسلامة المعمل والعمال من الحرائق وخاصة أن هذه النفايات سريعة الاشتعال وغيرها من مكونات الخطورة والسموم.
وأضاف الحسن: إن اهتمام وزارة الصناعة -بهذه المشكلة والبحث في تفاصيلها وإيجاد الحل لها بشكل نهائي وضع النقاط على الحروف وذلك بالاستفادة منها بدلاً من رميها في مواقع أخرى لتنتقل بخطورتها من مكان لآخر, وتالياً فقد وجهت وزارة الصناعة الشركة العامة لكابلات حلب بتسليم معمل أحذية مصياف مطحنتين بقصد طحن النفايات وإعادة تدويرها من جديد واستخدامها في مشاريع جديدة تحقق الغاية وفق منحيين:
الأول بيئي من خلال التخلص من آثارها السلبية على البيئة, والثاني البعد الاقتصادي الذي يعود بالفائدة المادية على المعمل من جهة وعلى المشروعات التي تستخدمها كمادة أولية تدخل في صناعة القرميد البلاستيكي, أو المطبات البلاستيكية, وأرضيات الحدائق وغيرها من الاستخدامات التي تظهر لاحقاً.
وعدّ الحسن هذا الحل من أنجح الحلول التي وضعت للتخلص من النفايات, وتالياً توجيه الوزارة للاستفادة منها بهذه الصورة ما يعزز الموقف الاقتصادي للشركة وينقذ البيئة من كارثة محققة.
من جانب آخر, أكد الحسن أن النتائج على المستوى الإنتاجي والتسويقي للمعمل بدأت بالتحسن منذ بداية العام الحالي, إذ قدرت كميات الإنتاج خلال النصف الأول من العام الحالي بحدود 76 ألف زوج من الأحذية قيمتها الإجمالية نحو 707 ملايين ليرة, وبزيادة عن الفترة المماثلة قدرت قيمتها الإجمالية بنحو 615 مليون ليرة, علماً بأن كامل الإنتاج مسوق والمخزون في المعمل موقوف لمصلحة بعض الجهات العامة, وهو قيد الاستجرار وفق العقود الموقعة بين الأطراف.
أما فيما يتعلق بالربح, فقد بلغت قيمة الأرباح الفعلية خلال النصف الأول من العام الحالي نحو 164 مليون ليرة وبنسبة زيادة عن الفترة المماثلة من العام الماضي 204% علما أن المبيعات خلال الفترة المذكورة لم تتجاوز سقف 80 مليون ليرة .
وضمن إطار تطوير العملية الإنتاجية وزيادة طاقاتها أكد الحسن أن المعمل بصدد افتتاح خط إنتاج جديد ضمن خطة وزارة الصناعة لإدخال خطوط جديدة للشركات والمعامل التابعة إضافة إلى إعادة تأهيل القائم منها, وتالياً سيتم تدشين الخط الجديد من قبل وزير الصناعة ووضعه في الخدمة الفعلية خلال الأيام القليلة القادمة وبطاقة إنتاجية يومية للخط الجديد 500 زوج من الأحذية يومياً, وبربح يومي على أقل تقدير يقارب سقف 750 ألف ليرة, وتالياً العائدية الاقتصادية للخط الجديد مضمونة, لكن المشكلة الكبرى التي تعترض العمل هي نقص العمالة, وتمت الموافقة على تعيين 50 عاملاً بموجب عقود ثلاثة أشهر ريثما يتم الإعلان عن مسابقة لتغطية النقص, وتالياً أمورها تطول وحبذا لو يتم استثناء الأحذية من المسابقات والتعيين بموجب عقود سنوية بقصد سرعة إنجاز العمل.

سيرياهوم نيوز/٥- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مخلل بالديدان ورز محشو بالحشرات وحلويات عليها مخلفات القوارض في حماة

دانيه الدوس 2019/11/11 بلغ عدد الضبوط التموينية في محافظة حماة الشهر الفائت 586 تضمنت عدة مخالفات تراوحت بين ارتفاع أسعار وفواتير وتقاضي سعر زائد وخدمات ...