آخر الأخبار
الرئيسية » السياحة و التاريخ » نوى.. تاريخ مسوّر بالتلال الأثرية والاستراتيجية

نوى.. تاريخ مسوّر بالتلال الأثرية والاستراتيجية

09-07-2019 

تقع مدينة «نوى» شمال غرب سهل حوران وتتبع محافظة درعا التي تبعد عنها 40 كم، وقد أخذت تسميتها من شكلها فهي على شكل نواة فلا يمكن للناظر أن يرى المدينة كاملة من جهة واحدة ويقال نسبة إلى مركزها المحوري في أرض «حوران» و«الجولان».
تمتلك المدينة العديد من الآثار الرومانية والمعابد والتلال المهمة والبيوت القديمة المبنية من الحجارة البازلتية والمواقع الأثرية في المنطقة والكثير من المعالم والآثار التاريخية من بينها ضريح «سام بن نوح» عليهما السلام ومقام الإمام «محي الدين شرف النووي» كما يوجد في قرية «الشيخ سعد» التي تتبع لها «مقام النبي أيوب» ومقام الصحابي «سعد بن عبادة»، كما تحاط بتلال عدة لها أهمية في التاريخ منها «تل الجابية» الذي كان عاصمة للغساسنة في القرن الأول قبل الميلاد وعقد فيه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب «مؤتمر الجابية» الشهير بعد معركة اليرموك و«تل الجموع» الذي جمع فيه القائد «خالد بن الوليد» جند المسلمين قبل معركة اليرموك الشهيرة التي دارت رحاها على أرض حوران و«تل أم حوران» و«تل السن» و«تل الهش»، كما تحتوي على «بحيرة الجبيلية» أو «سد الجبيلية» و«سد الدبارة» وتمر بطرف المدينة من جهة الشمال قناة صناعية وتوجد في المدينة عشرات الآبار الارتوازية والسيول والينابيع، منها نبع «تل الجابية» ونبع «البجة».. وتفتخر «نوى» بعلم من أعلام الأمة الإسلامية وهو الإمام «محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف بن مري النووي» نسبة إليها ولا يكاد يخلو بيت مسلم من أحد مؤلفاته ومنها «رياض الصالحين والأذكار والأربعون النووية..».

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العقيبة.. فرادة التاريخ وسحر المكان

17-10-2019 يعد حي العقيبة من أحياء مدينة دمشق القديمة، ويقع شمال شارع الملك فيصل، ويبدأ من سوق الهال القديم حتى مدخل السيدة رقية، تعود أصل ...