آخر الأخبار
الرئيسية » السياحة و التاريخ » المدرسة العادلية الكبرى .. أنموذج معماري فريد الهندسة والتخطيط

المدرسة العادلية الكبرى .. أنموذج معماري فريد الهندسة والتخطيط

10-07-2019 

تقع «المدرسة العادلية الكبرى» في دمشق القديمة بين بابي الفرج والفراديس مقابل المكتبة الظاهرية، وقد اتُخذت مقراً للمتحف الوطني أيام الانتداب الفرنسي ثم أصبحت مقراً للمجمع العلمي العربي وهي اليوم تتبع «مجمع اللغة العربية».
تنسب للسلطان «سيف الدين أبي بكر بن أيوب» وتعد أنموذج لعمائر العهد الأيوبي المتقنة الصنع و من أهمها تخطيطاً ورصانة البناء وقد طرأ عليها بعض التعديل لكن أقسامها الرئيسة لا تزال تحافظ على أصالتها من ذلك واجهتها الشرقية والجنوبية وبوابتها وصحنها والتربة وواجهة الحرم وبعض إيوانها الكبير الشمالي. وتمثل البوابة هندسة فريدة فهي تتألف من فجوة بارتفاع الواجهة الحجرية مسقوفة بعقد من الحجر في وسطه حجر متدل كالمفتاح يقسم عقد الإيوان إلى قوسين صغيرين من الحجارة المقرنصة, وفي وسط الفجوة باب يحيط به إطار من مداميك حجرية متناوبة بين اللونين الأسود والأبيض تعلوه زخارف حجرية ويؤدي الباب إلى دهليز واسع يليه باب ثان مفتوح على إيوان مرتفع مطل على صحن سماوي مبلط بالحجر وفيه لوحات من الزخارف الهندسية تتوسطه بحرة ماء مربعة وتتوزع حول الصحن عدة قاعات وإلى الجنوب باب يؤدي إلى ضريح الملك العادل وآخر يؤدي إلى غرف الطابق العلوي. ويحيط بالصحن من الجهة الجنوبية المصلى ويقابله في الجهة الشرقية إيوان صغير مفتوح على دهليز الباب الرئيسي للمدرسة وعلى جانبه الشمالي توجد غرفة وعلى جانبه الجنوبي يوجد باب آخر للتربة, أما الجهة الغربية فقد جددت كلياً وتتألف من ثلاث غرف تستخدم مستودعات, وتحتل التربة الزاوية الجنوبية الشرقية بين المصلى والدهليز ويوجد في الجهة الشمالية إيوان كبير وعلى جانبيه بابان يؤديان إلى ملحقات المدرسة وغرفها.

سيرياهوم نيوز/٥- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من أقدم المصايف وأشهرها.. الزبداني عروس الآراميين

15-07-2019 تُعد مدينة الزبداني التي تقع على مسافة 45 كيلومتراً شمال غرب دمشق، من أقدم المصايف وأشهرها، فهي معروفة منذ القرن التاسع عشر، إذ يقصدها ...