آخر الأخبار
الرئيسية » الرياضة » ميسـي يثير الجدل من جديد.. انتقاده التحـكيم هل يمر بسـلام .. أم هناك عقوبات قادمة تلوح في الأفق؟!

ميسـي يثير الجدل من جديد.. انتقاده التحـكيم هل يمر بسـلام .. أم هناك عقوبات قادمة تلوح في الأفق؟!

11-07-2019

وسط الحديث عن احتمال إيقاف اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونيمبول) للنجم الأرجنتيني وقائد منتخب التانغو ليونيل ميسي مدة عامين عقب انتقاده الشديد التحكيم والاتحاد هناك عدة مسائل مطروحة بشأن هذا الخلاف بين الطرفين الذي يتجه -على ما يبدو- نحو أزمة كبيرة في الكرة اللاتينية.

البداية كانت مع هجوم ميسي على التحكيم مباشرة بعد انتهاء مواجهة منتخب بلاده مع البرازيل في نصف نهائي كوبا أمريكا التي انتهت بفوز «السامبا» بهدفين من دون رد، فوجّه انتقادات حادة للتحكيم، وتساءل عن سبب عدم استشارة حكم الفيديو المساعد (فار) في واقعتين طالب المنتخب الأرجنتيني فيهما باحتساب ركلتي جزاء.

وقال إن «الحكام يحتسبون العديد من المخالفات الغبية في هذه البطولة، لكن في هذه المباراة لم تتم استشارة حكم الفيديو المساعد ولو مرة واحدة، سئمت الحديث عن الهراء في هذه النسخة من كوبا أمريكا00 البرازيل كانت البلد المضيف وهم يديرون كثيراً في الكونيمبول هذه الأيام ما يجعل الأمر معقداً على المنتخبات الأخرى».

واستمر الهجوم عقب مواجهة تشيلي في مباراة تحديد المركز الثالث التي شهدت أول حالة طرد لميسي في مسيرته الدولية مع منتخب بلاده، ولكن هذه المرة كان السقف عالياً والحديث عن “فساد وقلة احترام، وأوضح أن «الفساد والحكام يحرمون الناس من الاستمتاع بكرة القدم ويفسدون اللعبة إلى حد ما». ورأى نجم برشلونة أن طرده أمام تشيلي كان على الأرجح ثمناً لما صرح به بعد مباراة البرازيل موضحاً «أعتقد أن الطرد حصل بسبب ما قلته.. لكلماتي تداعيات، لكن يجب أن تكون صادقاً على الدوام».

وتدور حالياً تكهنات عديدة حول مسار الأزمة بين الاتحاد القاري وأحد أفضل اللاعبين في التاريخ وكيف ستنتهي هذه الأزمة الكروية من بعض هذه التكهنات:

على الأقل فإن الاتحاد سيوقفه مباراة واحدة بسبب تلقيه بطاقة حمراء، وستكون في التصفيات المؤهلة إلى مونديال قطر 2022 التي ستنطلق في /آذار 2020، إلا إذا قبل التظلم وسُحبت البطاقة.. أو هل سيعاقب على تصريحاته.. أو ينسحب ميسي والأرجنتين من كوبا أمريكا 2020  .. أو هذه الأزمة ستؤثر في التحكيم في قارة أمريكا الجنوبية؟

الأمر يبقى  مطروحاً من قبل اتحاد( الكونيمبول)، وهذا ما حصل سابقاً مع لاعبين آخرين في أوروبا، وسيلقي   الاتحاد الأرجنتيني للعبة -الذي تقدم بشكوى رسمية للاتحاد القاري ينتقد فيها مستوى التحكيم خلال مباراة البرازيل- بكل ثقل وسيحارب حتى الرمق الأخير لعدم فرض عقوبات إضافية على قائد المنتخب. ولكن الاتحاد القاري يرى أن انتقاد الحكام والهجوم عليهم وعلى الاتحاد سيتحول إلى ظاهرة إن لم يتدخل بحزم، خاصة أن ميسي أوقف في السابق أربع مباريات بعد مهاجمته الحكم في التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، لكن العقوبة خفضت لاحقاً إلى مباراة واحدة، ولكن (الكونيمبول) لم ينس هذه الواقعة.

سيرياهوم نيوز/٥- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأندية الرياضية بين التعيين والانتخابات !

13-07-2019 عبد القادر كويفاتيه: إدارات أنديتنا الرياضية مقبلة بعد أشهر قليلة على تحديد مستقبلها ومصيرها من دخول انتخابات الإدارات الجديدة التي بموجبها سيتوضح الأفق والعمل ...