آخر الأخبار
الرئيسية » قضايا إدارية » “كنترول” الوظائف؟!

“كنترول” الوظائف؟!

  • بشير فرزان

15-7-2019

رغم اختلاف الظروف والأرقام الإحصائية المتعلقة بفرص العمل المتوفرة  وأعداد الشباب الذين يمكن أن يدخلوا سوق العمل أو العاطلين فيه، إلا أن الحديث العام وحتى المتخصص لم يختلف أبداً عن ذلك الجدل السائد قبل بداية الأحداث حول بطالة الشباب الذين تتزايد أعدادهم حسب التصريحات الأخيرة لبعض الخبراء والمحللين، في الوقت الذي تثبت الوقائع الحياتية وجود نقص حاد في اليد العاملة بمختلف فئاتها في الكثير من المجالات والاختصاصات سواء في القطاع الخاص أو في ميدان المهن والحرف وغيرها من قطاعات العمل التي أفرغتها موجات الهجرة الكبيرة وظروف الحرب من عمالتها الخبيرة وذات الكفاءة.

ولاشك أن هذا الأمر ينسحب أيضاً على مؤسسات القطاع العام وشركاته التي اتهمت ظلماً خلال السنوات الماضية حتى الآن بوجود العمالة الفائضة فيها، حيث انشغلت وزارة الصناعة وغيرها من الجهات المسؤولة عن الإصلاح الإداري وإصلاح القطاع العام الصناعي في معادلات حسابية مستحيلة الحل، بينما أكدت الحقائق فيما بعد وجود سوء توزيع للعمالة داخل هذا القطاع الذي تنازل في مرحلة سابقة عن خيرة خبراته  لصالح المنافسين في سوق العمل سواء في الداخل أو الخارج.

ومن المؤسف أن جميع المحاولات الهادفة إلى فتح آفاق عمل جديدة لم تكلل بالنجاح وذلك لأسباب عديدة، منها ما يتعلق بثقافة شعبية تهوى الوظيفة العامة وتغريها طريقة العمل فيها من حيث الراحة والأمان الوظيفي، واكتساب الخبرة العملية وأشياء أخرى تدور في فلك الكسب غير المشروع، وهذا واضح من خلال التركيز على العمل في القطاع العام، والبحث الدائم عن الواسطة المأجورة لتأمين مقعد وظيفي، والتخلي عن الطموح من الغالبية الساحقة لصالح الراتب الدائم.

وطبعاً هذه العلاقة غير المتوازنة سببت خللاً كبيراً في سوق العمل وأثقلت أعباء الخطط الاقتصادية، وأتاحت المجال أمام البعض للمتاجرة بمستقبل الشباب وتشويه صورة القطاع العام من خلال عمليات ابتزاز مادية، وأخرى تمس المحرمات الاجتماعية والأخلاقية مع الإعلان عن المسابقات الوظيفية التي تشكل مواسم إنتاج حقيقية لبعض المنتفعين حيث يصل  سعر بطاقة الدخول الناجحة إلى بعض الوظائف إلى مئات الآلاف خاصة مع توجه جماعي غير قابل للمناقشة نحو فرص العمل العامة التي قلصت بشكل أو بآخر تطلعات وتوجهات الشباب نحو مستقبل عمل خاص بهم، وبمشاريع إنتاجية أكثر عائدية سواء في القطاع الصناعي أو الزراعي أو التجاري، وحتى لا نثقل بالمسؤولية على طرف واحد لابد من الاعتراف أن ضآلة ومحدودية الدعم المقدم إلى منظومة المشروعات الصغيرة يشكل الوجه الآخر لحقيقة انحسار اهتمام الشباب بالعمل الحر، وتعليق آمالهم وتأطيرها ضمن دائرة العمل الوظيفي. فهل تدعم الجهات المعنية بشكل حقيقي وتحرف مسار الحلم الوظيفي نحو ميادين عمل جديدة أم تبقي الأمر على حاله، وفي أيدي منتفعة تتحكم بكنترول المسابقات الوظيفية وبأي فرصة عمل متوفرة ومدرجة في خانة الوظيفة العامة؟!

سيرياهوم نيوز/5-البعث

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

‏‫ كلام في الإدارة..!!

| نبيل الملاح- باحث ووزير سابق  31-07-2019 كثرت في العقود الثلاثة الأخيرة الدعوة إلى تمكين المرأة والشباب لدرجة جعلت الكثير من الذين تجاوزوا سن الشباب ...