آخر الأخبار
الرئيسية » إفتتاحية » أسوأ واجهة بحرية..!!؟؟

أسوأ واجهة بحرية..!!؟؟

  *كتب رئيس التحرير:هيثم يحيى محمد

كل المؤشرات والمعطيات التي بين أيدينا ,تؤكّد أن الكلام المعسول الذي قيل لرئيس الحكومة بخصوص معالجة قضية واجهة طرطوس البحرية أثناء زيارته للمحافظة بداية تشرين الأول من العام الماضي , كان كلاماً غير واقعي وغير صحيح ,الهدف منه ايهامه وإيهام الجهات المسؤولة, بأن القضية انتهت وأنهم أبطالها بجدارة, بدليل أنهم عرضوا للوفد الحكومي المخططات و(الماكيت)في بهو المحافظة بطريقة توحي أن الأمر بات قضاء مقضياً ,وأنه يستلزم من المسؤولين الحكوميين  توزيع الإبتسامات في كل الإتجاهات ,وبعدها توزيع المبالغ المالية لهؤلاء(الأبطال)الذين تمكنوا من حلّ قضية مضى عليها أربعون عاماً!!

يومها شككت بالأمر بكل وضوح وسألت رئيس الفريق المتعاقد معه من جامعة تشرين  سؤالاً مباشراً مفاده(هل حقاً أنجزتم تعديل مخططات  الواجهة وستقدمونها لمجلس مدينة طرطوس بعد هذا العرض أمام رئيس الحكومة؟)فكان جوابه وهل يجوز أن نعرض المخططات مع الماكيت لو لم نكن انجزنا المطلوب ؟فأجبته على جوابه بالقول :لايجوز ونتمنى أن نكون قد اقتربنا من النهاية السعيدة المطلوبة لقضية ضربت رقماً قياسياً في التأخير يستحق دخول  موسوعة غينيتس!

ولأن ماسمعناه ثبت عدم صحته حيث لم تقدم المخططات لتاريخه ,والخلافات مازالت قائمة بين طرفي العقد ,والموضوع أعيد للمربع الأول ..أعود اليوم للقول أن من يعرف الواجهات البحرية السكنية والسياحية على شواطئ البحر المتوسط إن لم نقل بحار ومحيطات العالم ,ويعرف واجهة مدينة طرطوس البحرية (وتحديداً الواجهة الواقعة بين مطاعم مشوار شمالاً ونهر الغمقة جنوبا)يقول بلا تردد أن واجهة طرطوس هي الأبشع والأسوأ على الإطلاق بين كل الواجهات المطلة على بحارالعالم  !
لقد مضى على تجميد البناء والقيام بأي تعديلات في الأبنية المشادة على هذه الواجهة نحو الأربعين عاماً على أمل وضع مخطط تنظيمي جديد وعصري لتلك المنطقة ,وبعد الإنتظار الطويل من قبل المواطنين وأبنائهم الذين كانوا أطفالاً وباتوا رجالاً صدر أول مخطط تنظيمي جديد لتلك المنطقة عام 2006  لكنه كان مستحيل التطبيق بسبب ضخامة مساحة كل عقار يسمح بالبناء عليه ومن ثم حاجة عشرات المالكين للإتفاق فيما بينهم على دمج عقاراتهم قبل أي بناء ونتيجة إعتراضات السكان أعيد النظر بالمخطط بعد ذلك حيث تم تخفيض المساحات بعض الشيئ لكن دون أن يلقى الأمر موافقة السكان وبالتالي استمر الواقع على ماهو عليه فلا أبراج وأبنية جديدة ولا ترميمات ولا أي شيء حتى الآن ماأوصل الواجهة لوضع يرثى له يستحق لقب أسوأ واجهة كما ذكرنا !والسؤال إلى متى أيها المعنيون في المدينة والمحافظة والوزارة ورئاسة الحكومة؟(سيرياهوم نيوز-الوحدة 16-7-2019)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحكومة أم رجال المال..؟

   *هيثم يحيى محمد المبادرة التي أطلقها بداية هذا الشهر عدد من رجال المال والأعمال في طرطوس لتسديد القروض التي سحبها الشهداء من مصرف عقاري طرطوس ...