آخر الأخبار
الرئيسية » تربية وتعليم » بحضور مديري ورؤساء تحرير المؤسسات الإعلامية مناقشة مشاريع التخرّج لطلاب كلية الإعلام

بحضور مديري ورؤساء تحرير المؤسسات الإعلامية مناقشة مشاريع التخرّج لطلاب كلية الإعلام

16-07-2019 

مبادرة جديدة لكلية الإعلام تمثلت بدعوة مديري ورؤساء تحرير المؤسسات الإعلامية لمناقشة مشاريع تخرج طلاب كلية الإعلام في جامعة دمشق.
الدكتور محمد العمر عميد كلية الإعلام أكد أن المبادرة جاءت نتيجة للتنسيق الدائم والمستمر بين كلية الإعلام ووزارة الإعلام للاطلاع على عناوين ومحتوى مشاريع التخرج لدعم الخريجين الجدد من جهة حيث يشعر الكثيرون بالتهميش ومحاولة للاستفادة من هذه البحوث الأكاديمية من قبل المؤسسات الإعلامية.
وأكدت الدكتورة إلهام العيناوي رئيسة قسم الصحافة أن وجود رؤساء تحرير المؤسسات الإعلامية خلال مناقشة مشاريع التخرج إضافة مهمة لنا، فنحن نتحدث بالجانب الأكاديمي ورؤساء التحرير يتحدثون بالجانب العملي، وأتمنى أن يكون هناك تعاون بيننا وبينكم في جانب البحوث الإعلامية حيث تتم الاستفادة من البحوث التي يقدمها الخريجون في مجال تطوير المؤسسات الإعلامية، ورأت الدكتورة سميرة الشيخاني أن الدراسات والمشاريع المناقشة هي حالة وصفية لظاهرة معينة، ولفتت إلى أهمية تطوير المبادرة باتجاه اختيار عناوين من إدارات هذه المؤسسات تهم المؤسسات الإعلامية، وتسهم في تطوير أدائها بناءً على رأي الجمهور. وأكد الدكتور محمد الرفاعي أن الأساس التعليمي يُنظر له على أنه تدريب ومن الواجب الاستفادة من التجربة الأكاديمية، فالإعلام فضاء واسع يتسع لكل الآراء. من جهة ثانية، اقترحت لجنة تقييم مشاريع التخرج في قسم الإعلام الإلكتروني ضرورة وجود دعم مادي لمشاريع التخرج التي تضمنت تصميم مواقع إلكترونية للاستفادة منها من قبل القطاعات الحكومية والخاصة. وبينت الدكتورة ندى الساعي رئيسة قسم الإعلام الإلكتروني أنه ضمن الامكانات المحدودة لا يحظى الطالب بدعم لإقامة مشاريع متميزة وفعالة مؤكدة وجود أفكار مبدعة تحتاج تمويلاً لتفعيلها على أرض الواقع، مشيرةً إلى أن التطوع والمجانية واللجوء إلى المواقع المجانية لتخفيف العبء عن الطالب يحد من تطبيق الأفكار المبدعة.
الدكتور لؤي الزعبي طالب بتبني الجهات لأفضل المشاريع وتمويلها ما يعطي حافزاً للطلاب للإبداع وإبراز أفكارهم كاقتراح جائزة لأفضل مشروع تخرج وما شابه. وكشف الدكتور أحمد علي الشعراوي أن مشروع التخرج هو نتيجة جهود رائعة للطلاب ودراسة لأربع سنوات، وهناك أفكار جيدة وطلاب متميزون وما نحتاجه هو بناء جسر بين كلية الإعلام والمؤسسات الإعلامية للطلاب المتميزين، لينتقل الطالب من مقعد الدراسة إلى مكان العمل.

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العزب: إصرار الحكومة السورية على استقرار العملية التربوية

تقدم اليوم /16934/ متقدماً عادياً ومن ذوي الشهداء والمصابين بحالة العجز التام لمسابقة انتقاء /15000/ معلم ومعلمة لتعيينهم بوظيفة معلم من الفئة الثانية                     وفي ...