آخر الأخبار
الرئيسية » مجتمع » الوصول إلى القمة

الوصول إلى القمة

20-07-2019

يسرى المصري:

لا يليق بالورد إلا الطيب والعطر وهو جزاء موفور لكل من يقترب منه! ولا يليق بصاحب الخلق الحسن إلا الاحترام والمحبة لكل من يتعامل معه.. إنه قانون الحياة الذي يطلق عليه علماء الاجتماع اسم الفلسفة. وعندما ندقق في الحياة نجد أن «الفلسفة الأخلاقية» مُتطلب حقيقي لك تحتاجها للإتقان وللوصول إلى القمة، كما يحتاجها المجتمع اليوم أكثر من أي وقت مضى، في ظل ما نعيشه من مرحلة تحديثية وتطويرية جديدة، تتطلب من الانسان مجموعة من القيم والرؤى الإبداعية, وأن يتسلم المواقع الأمامية في المجتمع من يشكلون عاملَ القدوة في ممارستهم الحياتية فالقيم موضع احترام من قبل الجميع, وهي التي يلتقي حولها الناس جماعات وهي التي تدفعهم للعمل معاً بغية الوصول إلى أهداف مشتركة كمسؤوليات متعدِّدة المستويات, بدءاً من المسؤولية الذاتية والمسؤولية الأخلاقية في الولاء للمُثل العليا والمسؤولية المهنية والمسؤولية العامة وصولاً إلى المسؤولية الوطنية والمسؤولية الدولية كمضمون لأي مشروع تحديثي وتطويري ننشده في المستقبل القريب، وكما قال عالم علم الاجتماع لورنس كراوس: «إن العقل المنفتح حقاً يعني أن نجبر خيالنا ليتناسب مع الأدلة الواقعية وليس العكس»، وإشكاليات الواقع كلها تقول إن المستقبل لثلاثية «الادارة والأخلاق والحاكم». وبفلسفة بسيطة, تشكّل الأخلاق العناصر الفاعلة الأساسية في توجيه أنشطة الإنسان المختلفة وتحكم كل تصرف من تصرفاته, فقيم الأخلاق عند إنسان ما تجعل منه كريماً أو بخيلاً أو مبذّراً وشجاعاً أو جباناً أو متهوّراً… الخ, لذلك تحتاج الأخلاق إلى اطّلاع واسع ثقافي واجتماعي حتى يستطيع الإنسان، على ضوء هذا الاطّلاع، تلمّس طريق الخير تمهيداً للسير فيه.
لهذا السبب كانت الأخلاق جزءاً أساسياً في التشريع السماوي، وفي الأفكار الوضعية، فلا تخلو فلسفة أو كتابات وأبحاث أي مشتغل في الفلسفة والعلوم الإنسانية، من حيّز يظهر فيه الاهتمام بالأخلاق. ولكن يجب أن نأخذ بالحسبان موضوع إمكانية التطوير والتغيير, وهذا يقوم على أساس أنه قد يستطيع المستنير(الإداري) من أبناء مجتمع ما أن يستكشف سلبيات فلسفة أخلاقية تسود مجتمعه أو مؤسسته أو بيته فيرسم طريقاً جديداً لتحقيق ما ينبغي أن يحصل لاستبدالها بما هو أفضل ومثل هذا الشخص يرتفع إلى مرتبة المصلح الاجتماعي.

سيرياهوم نيوز/5- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تبحثين عن علاقة أفضل مع طفلك؟ اليك هذه النصائح

ن تكوني أمّاً يعني أنك تحملين مشروعاً يحتاج إلى بذل الجهد وإنفاق الوقت من أجل أن يحقق أهدافه، وأطفالك هم مشروعك الأهم، لهذا أنتِ بحاجة ...