الرئيسية » يـومـيـاً ... 100 % » مزارعنا الحزين..!

مزارعنا الحزين..!

20-07-2019 

عماد نصيرات:

أثبت المزارع السوري أنه من أنشط مزارعي العالم وفي جميع الظروف والحالات سواء في ظروف الحرب أو السلم أو الأزمات الاقتصادية أو في حالات الرخاء وأثبتت مؤسساتنا التصديرية وخاصةً التي تُعنى بتصدير الفواكه والحبوب أنها ليست كما يرام وأن همها الوحيد هو الشكليات و«البروزة» والكثير الكثير من المبررات والحجج والردود ذات القوالب الجاهزة التي تصلح لأي سؤال عن «الفشل» فعندما كنا في حالات الرخاء كان مزارعنا يتعرض لخسائر، وكانت مؤسساتنا التصديرية الخاصة والعامة تسوغ تقصيرها.. فما بالكم في حالة الحرب؟… التي تكثر فيها الحجج والمسوغات فمنذ أكثر من عشرين عاماً ومزارعنا يعاني الأمرّين بسبب وفرة إنتاجه وعدم القدرة على تصدير هذا الإنتاج للخارج ما أدى في كثير من الحالات إلى بيع منتجه بأقل من سعر التكلفة أو بسعر التكلفة مع هامش ربح لا يتناسب مع شَقائِه وتعبه ويكاد يكفيه فقط قوت يومه هو وأولاده، والحل الذي تتخذه الحكومة لمثل هذه الحالات هو تدخلها بمؤسساتها المختصة لشراء المنتج من المزارعين لتقوم هذه المؤسسات ببيعه بخسارة (يعني تيتي تيتي….) والنتيجة أن اقتصادنا يبقى خاسراً أو استثنائياً… فماذا يعني أن يصل سعر مبيع كيلو البندورة من مزارعي حوران والساحل إلى أقل من خمسين ليرة أي بأقل من سعر التكلفة وماذا يعني أن يصل سعر كيلو الكرز في منطقة القلمون وغيرها إلى أقل من مئة وخمسين ليرة من المنتجين أي بأقل من سعر التكلفة بكثير.. طبعاً تتعدد الأمثلة كما في محصول التفاح والثوم والخيار وو……..الخ.
أعتقد أننا يجب أن نبحث عن آليات متطورة لتصدير منتجاتنا الزراعية كما تفعل الدول المتطورة زراعياً وتبدأ من ضبط الخطط الزراعية على أرض الواقع وانتهاءً بتغيير عقلية تصدير منتجاتنا (دوغما) بينما الدول المتقدمة زراعياً وصلت إلى مراحل متطورة في التصدير لأنها تعنى بتصدير منتجاتها بالثمرة الواحدة وتضع عليها لصاقة تعريف بالمنتج وتغلفها بكل رعاية واهتمام ….في الدول المتقدمة عندما تشتري كيلو غراماً من لحم العجل يزودونك (بسيدي) خاص للتعريف كيف وُلد هذا العجل وأين تربى وماذا قُدم له من غذاء وكيف ذُبح وقُطع إلى لحظة بيعه لحماً….. ودمتم.

سيرياهوم نيوز/5- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

«كليلة ودمنة ومراقب الدوام»

15-08-2019  وصال سلّوم  من منّا لم يقرأ الفصول الخمسة/كليلة ودمنة، الكتاب الأجمل بمعانيه ومواعظه وحكمه وإسقاطاته التي كان لها كبير الأثر في قصص مشهورة «منها ...