آخر الأخبار
الرئيسية » اقتصاد و صناعة » الروبــل والـدولار ولحظة تأمل اقتصادية..

الروبــل والـدولار ولحظة تأمل اقتصادية..

21-07-2019 

أ.د. حيان أحمد سلمان:

لحظة تأمل اقتصادية! يرمز للدولار بالرمز S ولايوجد في كلمة دولار (dollar) حرف S, وكلمة دولار ليست أمريكية بل مشتقة من كلمة (ثالر Taller) التشيكية عندما كانت تشيكيا مركز مملكة (بوهيميا) سنة 1519, وتعني (ثالر) القطع النقدية الفضية المتماثلة, وعام /1530/ تحولت كلمة ثالر إلى دولار, وعندما تأسست أمريكا سنة 1776 كان أغلب سكان أمريكا من الإسبان الذين يستخدمون البيزو (Ps) واللاحقة s في اللغة الإنكليزية هي للجمع, ولاحقاً وللاختصار أهمل حرف (P وتم الاكتفاء بحرف S للإشارة إلى الدولار, أي إن أمريكا اعتمدت في رمزية دولارها على تشيكيا وإسبانيا, أما كلمة ( روبل R) فهي من فعل (ربوت) باللغة الروسية أي عمل وقطع, ومن جهة أخرى, فإن الدراسات الاقتصادية تؤكد أن الذهب والجنيه الإسترليني كانا العملتين السائدتين حتى منتصف عشرينيات القرن الماضي وسيطر الدولار بعد اتفاقية (بريتون وودز) في أمريكا سنة 1944 وظهر الدولار الذهبي أي إمكانية استبدال الدولار بالذهب وعلى معادلة (الأونصة من الذهب = 33 غرام ذهب بسعر 35دولاراً) واستمر هذا حتى سنة 1971 عندما أرادت فرنسا استبدال الدولارات التي لديها بالذهب من أمريكا , ووضعت الإدارة الأمريكية في موقف محرج حيث لم يكن لديها سوى /280/ مليون أونصة, وهذا يعني أنه إذا تم استبدال الدولارات الفرنسية بالذهب من البنوك الأمريكية, فإن أمريكا ستتعرض للإفلاس الحقيقي ولذلك ألغي الدولار الذهبي وتجاهل (نيكسون) الاتفاقيات الدولية!!, وبدأت ماكينات طباعة النقود الأمريكية تطبع دولارات من دون تغطية ذهبية أو إنتاجية وهي أكبر عملية خرق نقدية في العالم. وحديثاً وبعد انهيار العديد من البنوك الأمريكية بعد أزمة سنة 2008 , ومع تفعيل عمل مجموعة البر يكس وبعملاتها التي تبدأ بحرف (R) باللغة الإنكليزية وهي (الروبل الروسي – الري مبيني الصيني – الروبية الهندية–الرائد الجنوب إفريقي –الريـال البرازيلي) وأثبتت هذه العملات وجودها أمام الدولار الأمريكي, فهل ستتمكن عملات البريكس أن تحل محل الدولار؟!, ولاسيما مع الخطوات التي اتخذها البنك المركزي الروسي استجابة لدعوة الرئيس (بوتين) في مؤتمر بطرسبورغ الاقتصادي لمواجهة سيطرة الدولار ومن هذه الإجراءات (شراء سندات خاصة بالروبل الروسي وتقليل الاعتماد على سندات الخزينة الأمريكية – تقليل المديونية الخارجية – تحريك سعر الفائدة – التعامل بالعملات المحلية مع الدول الأخرى – زيادة الاحتياطيات النقدية والرقابة على سوق القطع الأجنبي ..الخ ), ونتيجة هذه الإجراءات بدأت قيمة الدولار الأمريكي تتراجع منذ مطلع سنة 2019, وأكدت هذا مؤسسة (مورغان ستانلي) بتقريرها عن تراجع سعر الدولار في بنكي [غولدمان ساكس – جي بي مورغان وغيرهما واضطر محافظ البنك الفيدرالي الأمريكي (جيروم باول) للقول إن الاقتصاد الأمريكي الأكبر في العالم بدأ يفقد الزخم نحو المستقبل وسيتخذ خطوات عملية مثل تغيير سعر الفوائد لمواجهة تراجع سعر صرف الدولار الذي لم يعد ملاذاً آمناً للاستثمارات والاحتياطيات النقدية ولاسيما أن بعض دول العالم بدأت تتوجه للتعامل بالعملات الأخرى مثل [روسيا والهند وإيران وتركيا وفنزويلا وسورية…الخ , فهل انقلب السحر على الساحر؟!, ويؤكد هذا ان الدولار في الشهرين الماضيين تراجع أمام /6/ عملات وهي [الجنيه المصري- الين الياباني – الفرنك السويسري – الروبل الروسي – البات التايلاندي , كما اتفقت روسيا والصين على استخدام (الروبل) حالياً في تسوية /10%/ من المدفوعات بينهما, ويتوقع أن ترتفع النسبة إلى /50%/ في السنوات القادمة, فهل يصعد الروبل (R) والروبية والري مبيني بعد الاتفاقيات الأخيرة بين هذه الدول ليحل محل الدولار(S) وتجدر الإشارة إلى أن عملات دول البريكس كلها تبدأ بحرف (R) فهل يمثلها الروبل؟ وإن غداً لناظره قريب والمستقبل مفتوح على كل الاحتمالات, أم نحتاج إلى لحظة تأمل اقتصادية جدية ؟!.

سيرياهوم نيوز/5- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

38 دولة تثبت مشاركتها في معرض دمشق الدولي والمساحات المحجوزة تتجاوز 100 ألف م2

2019-08-22 دمشق-مها الأطرش ثبتت 38 دولة عربية وأجنبية مشاركتها في معرض دمشق الدولي بدورته الـ 61 وتجاوز إجمالي المساحات المحجوزة 100 ألف متر مربع بين ...