الرئيسية » كتاب و آراء » هل بدأت مهزلة التطبيع ؟

هل بدأت مهزلة التطبيع ؟

*عبد الله ابراهيم الشيخ

هل دخلت مرحلة التطبيع درجتها الثانية أم أنها لا تزال في الأولى وبالتالي فإن صاحبنا وزير خارجية البحرين ذو الكرش الذي يتسع للحم جملين مطهوين  على نار هادئة و بأيد صهيونية.. وهؤلاء يعرفون ما يشتهي صاحبنا ويحب ولو كلفه ذلك الذهاب خفية إلى الكيان الصهيوني فهنالك كل شيء أطيب وألذ ويطعمونك ما تشتهي على أن يأكلوك وما تملك فيما بعد .. ونحن لا نشك في “كرمك الحاتمي ” و ” انفتاحك ” وهو ليس انفتاحاً  … إنما هو تسليم يوقع عليه بالأحرف الأولى .. ثم : ” بكل الأحرف ” فيما بعد ..

إذاً ..أصحابنا في الخليج اليوم وبصورة خاصة أولئك الذين يلهثون وراء التطبيع بعد أن أعلن كوشنر (   الولد ) فشل هذه الصفقة هذا ظاهرياً أصحابنا هؤلاء مافرغوا من اللقاءات وتبادلوا الرقصات والطرب وربما الحفلات الأكثر حميمة في أجواء جد خاصة وربما بعيداً عن أعين المصورين العرب وتحت أعين المصورين الصهاينة للتدليل على ” تحضرهم ” حتى لو عرض هذا على شاشات التلفزة العالمية فان المصيبة قد تكون أخف وطأة ولا فارق ان أطلق عليهم المسلمون ألقاباً غير محمودة العواقب فلا ضير عليهم ولا خوف ..

هل يعني إرسال وفود خليجية إلى الكيان الصهيوني بهذه السرعة أن أصحابنا في الخليج أضناهم الشوق إلى أصحابهم الصهاينة.. على اعتبار أن المحادثات في المنامة قد انتهت وأن “الصفقة فشلت ” أم أن المحادثات على الموائد العامرة بأصناف الطعام والشراب قد تتناول التحريض على كراهية الشعب الإيراني واقتناع صاحبنا وزير خارجية البحرين بالخطر الإيراني هو الوحيد الذي يهدد المنطقة والعالم ربما .. أنت جائع يا سيدي وعليك أن تأكل ما تشتهي وتشرب المسكرات حتى لا تأتيك الصحوة في أحضان غانية صهيونية تعرف كيف ترضيك .. حينها سوف توافق على كل المشاريع المخطط لها في الكيان الصهيوني حتى لو اخذوا وطنك وكل الأوطان العربية وكل الخيرات العربية .. وهاهم بدؤوا فاستولوا على القدس وأقاموا جدران الفصل العنصري  واخذوا الجولان وسيناء ومزارع شبعا وقسم من الأردن .. وهكذا شيئا فشيئاً ليحققوا حلم إسرائيل من الفرات إلى النيل .. وها نحن نتقاد إلى دمارنا بسكوتكم .. دمار قد يسوق الذين يتعلقون بأوطانهم إلى المقصلة بعد أن أعلنوا عن احتجاجهم على ما يحدث لأوطانهم وللعروبة أيضاً .. هل أقول الإسلام أيضاً ؟ أنا أؤكد أن اهتمامكم ينحصر فقط في بطونكم ولا هم إن ضاعت أوطانكم بعد إضاعتكم للإسلام إسلام الرسول العربي الكريم محمد ( ص) .. ونقول لكم لا كرامة لمواطن بغير وطنه .. ليكن ..

أولئك الذي التقوا ” أحبابهم ” في البحرين للبحث في صفقة القرن لا ندري بالضبط ماالذي خلصوا إليه في اجتماعهم ذاك .. إذ أنهم اتفقوا على أن يتفقوا فيما بعد وهذا أقله ، حتى أنه يخيل إلى المراقب ، أنهم تحولوا إلى عشاق على نموذج قيس وليلي فما أن افترقوا حتى تنادوا لإشباع شوق كبير .. ليهنأوا في لياليهم  الحمراء التي يمنون الأنفس بها منذ زمن ليس بقصير ..

(سيرياهوم نيوز-٢٣-٧-٢٠١٩)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أردوغان ونتنياهو.. وجهان لعملة واحدة

17-08-2019   جمال ظريفة:  مثل النظام التركي في السنوات العشر الماضية أبشع صور الاستبداد والتعصب والعنجهية التي تعيدنا إلى عصر السلطنة العثمانية وجرائمها بحق الشعوب التي ...