آخر الأخبار
الرئيسية » المواطن والمسؤول » الاستملاك الساحلي نائم.. أمــا من موقظ له؟

الاستملاك الساحلي نائم.. أمــا من موقظ له؟

  • صباح قدسي

٢٥-٧-٢٠١٩

بلغ عمر قانون استملاك الساحل السوري لصالح وزارة السياحة (44) عاماً منذ 1975 وحتى الآن ما زال نائماً في الأدراج، وسيبلغ قريباً سنّ الهرم وقد يموت وتموت معه حقوق أصحاب الأراضي المستملكة.
هذه الرسالة التي بعثها بعضاً من أصحاب الأراضي المستملكة في محافظة اللاذقية في مناطق (البسيط، البدروسية، الدفلة) وغيرها، ليرفعوا الصوت ويطالبوا بحقوقهم التي مضت عليها عقود وما زالوا بالانتظار وليقولوا: أصحاب الأراضي المخالفين للقانون والذين بنوا واستثمروا تمت مكافأتهم واستفادوا، أما من التزم منهم بالقانون وصمت وينتظر عوقب بحرمانه من حقه لعقود ثلاثة، فلم يقبض حتى الآن ثمن أرضه ولم يبنِ محالاً وشاليهات عشوائياً وهرم وهو ينتظر تنفيذ قانون على قيد الهرم.
والآن يطالب هؤلاء إما بدفع القيمة الحقيقية والعادلة لأراضيهم المستملكة ومقيمة بأسعار اليوم إذ أنها محددة قديماً بمبلغ وسطي يقارب 50 ألفاً للدونم الواحد، وإما بإلغاء قانون الاستملاك وإعادة أراضيهم لهم وإعطائهم حرية التصرف بها، أو السماح لهم باستثمارها والبناء عليها وفق مخططات منظمة وبإشراف الدولة.

سيرياهوم نيوز/٥- الوحدة

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عـــين شـــقاق.. وهمـــوم راكمتهـــا قلّة الإمكانيــــات

14-10-2019 ماهر محمد غانم – باسم جعفر سائق واحد وآليتين للنظافة، 2200 هكتار مع كثافة سكانية، 222 شهيداً عمدوا الوطن بدمائهم.. هي رؤوس أقلام من ...