آخر الأخبار
الرئيسية » قضايا إدارية » التميّز نحو الكمال

التميّز نحو الكمال

25-07-2019 

وصال سلّوم:

مئة عام على غرق سفينة «التايتنك»، ومازالت الحادثة مصدر إلهام، وكلمة مفتاحية في العديد من الأخبار والمنابر الإعلامية، وشهرتها لم تكن مؤطرة بجمالية الشكل الهندسي للسفينة وفخامتها، ولا بقصة بطليها في الفيلم المشهور، بل كانت شهرة جماعية حقق فيها الجميع نجومية، ويذكر أن البحار البريطاني فريدريك فليت الذي كان أول شخص يرى الجبل الجليدي الذي اصطدمت به سفينة «التايتنك»، قد سوّغ سبب تأخره برؤية الجبل الجليدي «لعدم امتلاكه نظارات طبية مقربة، وبأنه رغم صيحاته لم تنجح السفينة في تفادي الاصطدام به»..
لذلك ما كان من المحتفلين في الذكرى السنوية لغرق «التايتنك» إلا أن وضعوا نظارة مقرّبة على قبر فليت عربون امتنان مع رسالة تقول: «أن ترى متأخراً أفضل كثيراً من ألّا ترى»
عيون فليت المريضة التي رأت كارثية الجبل الجليدي استحقت بجدارة الاحتفاء بصيحاته المتأخرة..
«صيحات».. المحرض الأساس فيها الشعور بالمسؤولية، فإن الواجب جعله يصرخ وينبّه لوجود خطر وهو مجرد بحار..!!
«التايتنك»، الملهمة بكل الجوانب الإنسانية اقتصادياً وثقافياً وسينمائياً يمكن استثمارها أيضاً لتكون مصدر إلهام إداري..
ويمكن أن تصير أيضاً كإعلان مجاني لضرورة استعمال النظارات الطبية، وأياً كانت الأهداف، وأياً كانت الاستثمارات بحق قصة غرق «التايتنك»، يبقى المغزى البليغ في قصة البحّار فليت أهم عناصر الحكاية التي من الممكن استثمارها والغمز من خلالها لضرورة تعيينات إدارية جديدة بصفة عيون فليت تكون بجرأة نظره وحنجرته والصراخ في وجه الأخطار أو القرارات أو التجاوزات، التي من شأنها الحد من وقوع تداعيات وسلبيات إدارية، مؤسساتنا بالغنى عن حدوثها، مع عدم الاستسلام لفكرة الكمال والاقتناع بمزاولة التقييمات والنظر دائماً لنقاط الضعف قبل القوة، فـ«التايتنك» برغم غرور مصنعيها إلا أن جبلاً من الجليد لو امتلكت في وجهه نظارات مقربة لاستطاعت السفينة النجاة…!!

سيرياهوم نيوز/٥- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هل ستسهم تطبيقات «التنمية الإدارية» الإلكترونية في قراءة الرأي العام وحماية المشتكي؟

28-09-2019دمشق – مايا حرفوش: تساؤلات كثيرة أثارها إطلاق وزارة التنمية الإدارية لتطبيق منبر (صلة وصل) الإلكتروني كإحدى أدوات مشروع الإصلاح الإداري, أبرزها إن كان سيختلف ...