آخر الأخبار
الرئيسية » قضايا و تحقيقات » ١١ معملاً للصناعات الدوائية في طرطوس خمسة منها بدأت الإنتاج

١١ معملاً للصناعات الدوائية في طرطوس خمسة منها بدأت الإنتاج

حنا:عقبات عديدة أمام التراخيص سببها البلاغ ٤ وروتين وزارة الصحة

 علي:توقف فكرة انشاء مدينة للصناعات الدوائية بين طرطوس وحماة دون معرفة الأسباب 


*متابعة :رئيس التحرير هيثم يحيى محمد

أكد جورج حنا عضو المكتب التنفيذي للقطاع الصحي في مجلس محافظة طرطوس انه لم يكن مسموحاً قبل 2011 إقامة مصانع أدوية في الساحل السوري بحجة ارتفاع نسبة الرطوبة  لكن تغير الوضع منذ ذلك التاريخ حيث بدأت الجهات المعنية تقبل تقديم طلبات الترخيص لهذه المصانع ووصل عدد الطلبات الى ٧٧ طلباً تابع منها ١١ فقط وحصلوا على التراخيص اللازمة وأضاف حنا خلال الندوة التي أقامها فرع اتحاد الصحفيين ظهر الأربعاء ٣١ الجاري في قاعة غرفة تجارة وصناعة طرطوس حول واقع الصناعات الدوائية في المحافظة  ودورها في دعم الاقتصاد الوطني وآفاقها أن المصانع التي انجزت ووصلت لمرحلة الانتاج بلغت خمسة وان عقبات عديدة تحول دون  تسريع وتائر الترخيص والإنتاج وتطوير هذه الصناعة منها عدم وجود كفاءات لهذه الصناعة من أبناء المحافظة كونها صناعة وليدة حيث يتم الإعتماد على كفاءات من خارجها خاصة بالنسبة لمديري الانتاج والمخابر والفنيين   ،ومنها الورقيات الكثيرة والصعوبة في الترخيص الاداري بناء على البلاغ ٤ والترخيص الطبي من وزارة الصحة حيث الروتين القاتل والتعقيد الذي يأتي بعد كل اقتراح يقدم للوزارة من اجل تسهيل إجراءات الترخيص ،مشيراً الى ان بناء المصنع العائد له استغرق سنة واحدة بينما استغرق ترخيصه بعد الموافقة الأولية خمس سنوات ،يضاف الى ماتقدم عدم وجود مدينة للصناعة الدوائية في المحافظة  واشار حنا بأنه لا مشكلة في موضوع  المواد الأولية التي يتم توريدها من الخارج ومعظمها من منشأ أوربي وهي ضمن المواصفة والجودة التي تحددها وزارة الصحة..مؤكداً  ان هناك سمعة طيبة للمنتج الدوائي المصنع في معامل الأدوية بطرطوس وفي سورية بشكل عام وقد عادت حركة التصدير الى الخارج وهناك عقود ووكالات للتصدير الى العراق واليمن وعدد من الدول الأخرى.

*تشغيل ١٠٠٠ عامل 

بدوره مدير صناعة طرطوس عمار علي أكد ان عدد الشركات الدوائية التي بدأت بالإنتاج وصل الى خمس شركات مبينا ان رأسمالها  يبلغ ملياري ليرة وتشغل (١٠٠٠) عامل مضيفاً انه لا تزال هناك صعوبة في الحصول على التراخيص اللازمة للمعامل الدوائية بسبب البلاغ رقم (٤) الذي يضع شروطاً تتعلق بالاراضي المروية والمساحة والواجهة والتربة وغير ذلك مشيرا الى ان وزارة الصناعة تمنح ترخيص وسجل صناعي جزئي يتيح البدء في العمل واستكمال التراخيص اللازمة في الجهات الاخرى..وحول إمكانية إيجاد حلول لمشكلة التراخيص اكد مدير الصناعة ان الحل يكمن في تنفيذ فكرة إنشاء منطقة الصناعات الدوائية بين طرطوس وحماه والتي يمكن ان تستوعب عدداً كبيراً من شركات تصنيع الأدوية وهي فكرة تم طرحها مؤخرا ولكنها متوقفة الآن دون معرفة الأسباب..وكانت الزميلة عائدة ديوب رئيسة فرع الاتحاد بطرطوس أشارت إلى أنه تم اختيار هذا الموضوع نظرا للتطور الملفت لهذه الصناعة وازدياد عدد معامل الأدوية في المحافظة خلال فترة قياسية وفي ضوء الحديث عن إمكانية ان تكون طرطوس مهياة مستقبلا كي تكون “العاصمة الدوائية لسورية”…هذا وقد طرح الحضور من الزملاء بعض التساؤلات لضيفي الندوة 

(سيرياهوم نيوز31-7-2019)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رغم امتلاكه كتلة نقدية هائلة.. التقرير السنوي لاتحاد التعاون السكني يطرح حاجته للتمويل ويخفي وقوع أعضاء الجمعيات بالمحظور!

دمشق – محمد زكريا أخفى التقرير السنوي للاتحاد العام للتعاون السكني وقوع كثيرين من أعضاء الجمعيات في المحظور ودخولهم متاهات الفساد، وارتكابهم مخالفات وتجاوزات لا ...