آخر الأخبار
الرئيسية » السياحة و التاريخ » الحارّة.. المدينة الساحرة المتربعة على أعلى فوهة بركانية

الحارّة.. المدينة الساحرة المتربعة على أعلى فوهة بركانية

03-08-2019 

تقع مدينة «الحارّة» في الجهة الشمالية الغربية من محافظة درعا التي يُطلق عليها «الجيدور» الذي يضم الشريط الحدودي مع الجولان ويتميّز بارتفاعه وطبيعته الرائعة حيث تتربع المدينة على فوهة بركانية وهضبة ممتدّة ما يعطي المدينة جمالاً ساحراً ومن هنا يُعتقد أن أصل تسمية «الحارّة» مأخوذ من «الحرّة» وهي «الفوهة البركانية» كما تحيط بها أيضاً مجموعة من الفوهات البركانيّة مثل «فوهة التلّ الأحمر» و«فوهة الجديرة» وبجانب المدينة «تلّ الحارّة» الشهير الذي يبلغ ارتفاعه 1075 م عن سطح البحر و200م عن مدينة «الحارّة» نفسها وهو أعلى تلّ في المنطقة الجنوبيّة في سورية وهو مكسوّ بأشجار السرو والصنوبر ويمكن من خلاله رؤية العديد من المدن والأماكن المحيطة.
كانت «الحارّة» عبر العصور موطنَ حضارات عدّة متعاقبة ويدلّ على ذلك ويشهد عليه ما فيها من الآثار الرومانية والإسلامية الباقية والآثار المكتشفة, وتاريخياً يقال إنّ فيها مولد «النبيّ إدريس» عليه السلام، فقد جاء في كتاب «الأعلاق الخطيرة في ذكر أمراء الشام والجزيرة» لـ«عزّ الدين بن شدّاد» (وممّا بنواحي حوران قرنُ الحارّة قرية بها مولد إدريس عليه الصلاة والسلام) والقرن في اللغة هو الجبل الصغير, كما ذكر ابن قاضي شهبة في كتابه «طبقات الشافعية» أنّ قاضي غزة «علاء الدين الغزّي» كان قد أقام في قرن الحارّة مدة منقطعاً للعبادة, ومن علماء مدينة الحارة الذين ذكرهم التاريخ أيضاً «ضياء بن محمد الحارّي الحورانيّ الشافعيّ».

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفد من الإعلاميين والمحللين السياسيين الروس يزور مدينة تدمر الأثرية

16-09-2019 زار وفد يضم إعلاميين وخبراء ومحللين سياسيين من جمهورية روسيا الاتحادية مدينة تدمر الأثرية.واطلع الوفد الذي يضم إعلاميين من أقنية تلفزيونية وإذاعية ووكالات أنباء ...