آخر الأخبار
الرئيسية » الأخبار المحلية » سيّدة الياسمين.. قدوة في تمسّكها بالوطن والتداوي في مشافيه حديـث الإعـلام العربي والدولي

سيّدة الياسمين.. قدوة في تمسّكها بالوطن والتداوي في مشافيه حديـث الإعـلام العربي والدولي

05-08-2019

إطلالة ثقة وانتصار على المرض، شاءتها السيدة الأولى أسماء الأسد عبر لقائها مع الفضائية السورية تحت عنوان «رحلة من العمر»، فسيدة الياسمين كما يسميها السوريون، استطاعت بإرادتها العالية أن تكون قدوة في التمسك بالوطن والتداوي في مشافيه أسوة بأبناء وطنها، وخلال اللقاء تحدثت عن معاني هذا الصمود والتلاحم مع الناس، فكانت تزيدهم شجاعة وإيماناً بقدرتنا على تجاوز المحن مهما كبرت.. ذلك اللقاء كان محور اهتمام وسائل الإعلام العربية والدولية التي تناقلت تفاصيله وتحدثت عن القوة والثقة اللتين ظهرت بهما السيدة الأولى أثناء إجابتها عن الأسئلة وحديثها عن رحلة الشفاء والإيمان بالقدرات الوطنية وعدم التخلي عن مهامها الوطنية الاجتماعية التي اشتهرت بها منذ سنوات طويلة ولم تتوقف حتى في أحلك ظروف المرض..
في «رحلة من العمر» تحدثت السيدة الأولى عن فخرها بالعلاج في المشفى العسكري، الذي يعالج الجرحى والمصابين في المعارك، حيث يخوض الجيش حربه النبيلة ضد الإرهاب وداعميه.. كما تحدثت عن فخرها بعائلتها التي وقفت إلى جانبها خلال رحلة التداوي والشفاء، وعن السيد الرئيس بشار الأسد قالت: «هو شريك العمر كله.. والسرطان كان رحلة من العمر، الأكيد أنه كان معي».. معانٍ كثيرة حملها لقاء السيدة الأولى مع الفضائية السورية، فهي لم تتوقف عن مهامها الاجتماعية طوال فترة المرض، فكانت تتابع أوضاع العائلات السورية وأحوال المرأة وجرحى الجيش وتحرص على الحضور في كل مناسبة مهمة يتطلب فيها الأمر شحذ الهمم وشدّ العزائم لأجل الوصول إلى النصر، هذه المعاني السامية كانت مثار اهتمام وسائل الإعلام الدولية والعربية، فقد قالت وكالة «فرانس 24» في تقرير لها: «بدت السيدة أسماء الأسد في المقابلة وهي ترتدي ثوباً أبيض اللون ويظهر شعرها قصيراً ومصففاً للمرة الأولى منذ إعلان بدء تلقيها العلاج بعدما كانت تغطي رأسها بوشاح في إطلالاتها السابقة… وأعلنت أنها انتصرت على السرطان بشكل كامل»..
من جانبها أوردت صحيفة «رأي اليوم» قول السيدة الأولى: «رحلتي انتهت.. الحمد الله خلصت، انتصرت على السرطان بالكامل»، مشيرة إلى مظهر الثقة والقوة الذي ظهرت فيه السيدة أسماء وهي تتحدث عن رحلتها وثقتها ببلدها ومؤسساته الطبية..
من جانبه أورد موقع «سبوتنيك العربي» خبر مقابلة السيدة الأولى على الفضائية السورية وقولها للسوريين قبل اللقاء بقليل: «مشاعركم ووقفتكم معي.. واللي عملتوه مهم وكبير.. وبعتبرو دين وجميل.. أنا اليوم عالشاشة السورية لأمتن لكل سوري وقف معي.. ولأتمنى من كل قلبي الشفاء لكل مريض سواء مرضى السرطان أو غيرهم.. والتعافي لكل جرحانا.. وطبعاً بدي أتمنى الأمان والازدهار لأمنا وبلدنا سورية بإذن الله»..
موقع «الشعب نيوز» الأردني، أورد نبأ المقابلة وتحدث عن انتصار السيدة الأولى على المرض وظهورها بمظهر القوة والثقة إلى جانب شعبها وجيشها، مورداً حثها جميع النساء على الكشف المبكر عن المرض كي تكون المعالجة أنجح وأسرع.. كما أورد قولها عن السيد الرئيس بأنه شريك العمر وكان معي في كل اللحظات..
إطلالة السيدة الأولى على شاشة الفضائية السورية تحمل أكثر من معنى يؤكد التمسك بالوطن والثقة بالمؤسسات والإصرار على متابعة الطريق مهما كانت الصعاب، وإن شكرها للسوريين الذين دعموها بالحملات الإعلامية والدعوات، دليل على تلاحم الهم الخاص مع العام وتوحد الشعب والقيادة والمؤسسات صفاً واحداً في معركة من أجل تحقيق الانتصار على جميع الصعد.

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المقداد: ضرورة احترام سيادة الدول ووحدة شعبها والحفاظ على السلم والأمن الدوليين

2019-09-16 استقبل الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين اليوم عمران رضا المنسق المقيم الجديد لأنشطة الأمم المتحدة وللشؤون الإنسانية في الجمهورية العربية السورية والذي ...