آخر الأخبار
الرئيسية » مجتمع » المسنون ثروة وثقافة

المسنون ثروة وثقافة

06-08-2019 

الأب حسن سليمان الطبرة:

يرتبط بناء وتقدم الأوطان والمجتمعات والأمم ارتباطاً وثيقاً ببناء الإنسان وتقدمه وتثقيفه وإعداده ومتابعته على كل الصعد، من خلال تعريف الإنسان بنفسه ودوره في الحياة أياً كان موقعه وعمله وثقافته، ومن خلال تعزيز ثقة الإنسان بنفسه وبالآخرين، لأن بناء المجتمعات والأوطان وتقدمها يتطلب تضافر الجهود الفكرية والعقلية والجسدية بين الأجيال المتلاحقة لتحقيق استراتيجية مدروسة وقابلة للتغيير والتأقلم مع كل الظروف سواء أكانت اجتماعية أم ثقافية أم سياسية أم اقتصادية.
ويحتاج تضافر الجهود هذا إلى الارتكاز على ثلاث محطات أساسية ألا وهي الماضي والحاضر والمستقبل.
ويستند الماضي إلى أحلام كبار السن المنسوجة من خبرات حياتية عاشوها، وكانوا في شبابهم يحلمون بتحقيق نجاحات أوفر من التي وصلوا إليها وفازوا بها من خلال معركتهم الدؤوبة مع الحياة، حلوها ومرّها، صعبها وسهلها، فشلها ونجاحها، فقرها وغناها، ألمها وفرحها.
ذلك يشكل القاعدة الراسخة والأساسية للجيل اللاحق، وأقصد جيل الشباب الذين يجب عليهم استيعاب الحاضر من خلال العودة إلى ذلك الماضي، ليس حنيناً وذكريات بل تقويماً ووقوفاً مع الذات وتطلعاً للمستقبل.
ذلك التقويم للماضي يتطلب من الشباب الإصغاء إلى الكبار والمسنين والتعرف على خبراتهم، نجاحهم وفشلهم.. والوقوف على مسببات هذا النجاح لتعزيزه والاستفادة منه ومواكبته وكذلك الفشل لتلافيه وعدم العودة إليه أو الوقوع فيه.
فإذا استطاع الشباب دراية ومعرفة خبرة سابقيهم ممن كانوا شباباً وفهموها جيداً يستطيعون الوقوف بثبات مع الحاضر وتشكيل رؤى صحيحة وثابتة للمستقبل الذي يسهل عليهم بناؤه.
وأعتقد جازماً أن السطحية التي تكتنف كثيراً من المجتمعات ناتجة من التخلي عن المسنين والكبار معتقداً وفكراً وخبرة، والاكتفاء بالخبرات الآنية والذاتية.
من هنا، تبرز أهمية اللقاء بين الأجيال المتعاقبة، فخبرة الأجيال السابقة تعادل أهمية التكنولوجيا الحديثة، ولا تنفصل عنها، وترتبط بها «إنها حكمة الزمن».
وليبقَ المسنون والكبار حراساً للذاكرة والتاريخ وليستفد الشباب من خبرات الآباء والأجداد.. بذلك يرتبط الماضي بالحاضر، ويشكل أساساً لتحقيق رؤية سليمة وواضحة يتم من خلالها بناء الأوطان والشعوب والمجتمعات.

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التوحد..مرض مجهول الأسباب ..والأم أكثر قدرة على اكتشافه

ميساء العجي تناديه لا يرد ولا يستجيب لها ولا يظهر أي اشارة تجاهها ذهبت به الى دكاترة عدة ومنهم دكتورأذنيه ليخبروها أنه سليم سمعيا لا ...