آخر الأخبار
الرئيسية » اقتصاد و صناعة » برود في أسواق العيد.. والبسطات الشعبيـة هي الخيار!

برود في أسواق العيد.. والبسطات الشعبيـة هي الخيار!

07-08-2019 

شوكت أبو فخر:

وسط ضغوطات مالية خانقة، ينشغل الناس هذه الأيام بتحضيرات عيد الأضحى المبارك، وفي البال تفكير بتحضيرات المدارس و«المونة» في «ثالوث مرعب» يلقي بثقله على الأسر السورية ويستنزف ما في الجيوب.
أيام قليلة تفصلنا عن العيد، توتر وتأهب في أوساط معظم الأسر، بينما الأسواق تشهد حركة لافتة في البيع والفيصل وسط هذا كله «جنون الأسعار» ولاسيما الملبوسات والأحذية والحلويات والزيوت والسمون ..
مواجهات مضنية ومفتوحة مع الأسعار في محلات بيع الملابس والأحذية والحلويات ،أمام تهاوي بل تردي القدرة الشرائية للمواطنين، ما يخلق متاعب كبيرة للعائلات السورية في ضبط الميزانية، ولاسيما العيد يترافق أيضاً مع افتتاح المدارس وتحضير «المونة» وغيرهما..
بورصة الأسعار مفتوحة ومختلفة تبعاً للمحافظة وحتى الشارع، غير أن حديث أصحاب المحلات عن تدني سعر الليرة أمام الدولار تبقى دائماً المسوغ لتجاوزهم حدود المعقول فيما يتعلق بأسعار معروضاتهم.
وفي رد أحد أصحاب المحال الذي يعرض أحذية وملابس مرتفعة السعر ما إذا كان هناك إقبال على هذا النوع من السلع الباهظة، يؤكد أن لكل نوع من السلع أصحابه، واعترف بأنه لا يمكن لأصحاب الدخل الضعيف أن يكونوا من بين زبائنه، خاصة إذا كان رب العائلة لديه أكثر من طفل.
بعيداً عن المحلات والشوارع الراقية لا تزال الأسواق الشعبية تشكل ملاذاً للعائلات المحدودة الدخل وبغض النظر عن نوعية الملابس التي يتم عرضها على مستوى تلك الأسواق، يبقى رخص الأثمان الهدف المنشود للأهالي.
لا يمكن «جسّ» نبض أسواق الملابس من دون المرور بالأسواق الشعبية الأكثر إقبالاً لدى سكان ريف دمشق، إقبالاً يسوغه أحد الباعة بأنه مرتبط بانخفاض الأسعار المعروضة في هذا السوق الذي يقول إنه لا بديل عنه لدى الفقراء، مشيراً إلى أنه يوفر للمواطنين كل ما يطلبونه بأسعار تتناسب مع دخل الطبقات المتوسطة وحتى الضعيفة.
الأسعار وإن بدت متفاوتة نسبياً بين محافظة وأخرى إلا أنها بالعموم حافظت جميعها على ارتفاعها..
في المقابل طلبت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك من مديرياتها تشديد الرقابة على كل الفعاليات التجارية والمواد المعروضة في المحلات ومستلزمات العيد.
وشددت الوزارة على ضرورة التزام أصحاب الفعاليات التجارية بالإعلان عن الأسعار، كما طلبت من عناصر الرقابة تكثيف سحب العينات من المواد المشتبه بها وتحليلها والتأكد من سلامتها وصلاحيتها ومطابقتها المواصفات القياسية والقوانين والأنظمة والقرارات النافذة.
موضوع الأسعار ومهما «قلّبته» فإنه يبقى متعباً كاوياً للمواطنين، مرهقاً لأفكارهم، فمن حقهم أن يعرفوا الأسباب الكامنة وراء هذا الارتفاع والتفاوت، ومطالبة المختصين بملاحقة المخالفين أينما كانوا، والترصد لهم يومياً.

سيرياهوم نيوز/٥- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هلال الهلال خلال اجتماع مجلس الاتحاد العام لنقابات العمال : ملفات فساد كبرى تعالج من قبل قيادة الحزب والكثير من الفاسدين أصبحوا في السجن

| محمود الصالح , 17-09-2019\ كشف الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال هلال عن البدء بمعالجة العشرات من ملفات الفساد من قبل القيادة ...