آخر الأخبار
الرئيسية » حول العالم » موسكو: سنتخذ إجراءات تضمن أمننا إذا نشرت واشنطن صواريخ متوسطة وقصيرة المدى

موسكو: سنتخذ إجراءات تضمن أمننا إذا نشرت واشنطن صواريخ متوسطة وقصيرة المدى

2019-08-09

أعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية عن عزم موسكو اتخاذ الإجراءات الجوابية المناسبة لضمان أمنها في حال قامت الولايات المتحدة بتصنيع ونشر صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى.

ونقلت وكالة نوفوستي عن زاخاروفا قولها للصحفيين: “وفقا لتعليمات الرئيس فلاديمير بوتين تقوم وزارة الخارجية الروسية والإدارات الأخرى المختصة بمراقبة تصرفات الولايات المتحدة بهذا الشأن عن كثب وفي حال قامت الأخيرة بتطوير وإنتاج ونشر صواريخ متوسطة وقصيرة المدى سنتخذ إجراءات جوابية للحفاظ على أمن روسيا”.

وكانت روسيا دعت في وقت سابق واشنطن إلى الامتناع عن خططها لنشر هذه الصواريخ الممنوعة بموجب اتفاقية حظر الصواريخ القصيرة ومتوسطة المدى الموقعة بين الاتحاد السوفييتي السابق والولايات المتحدة عام1987 والتي انسحبت واشنطن منها رسميا في الثاني من الشهر الجاري.

وجددت زاخاروفا تعهد موسكو بعدم نشر صواريخها من هذا النوع إلا في حال قامت واشنطن بذلك داعية الاخيرة إلى تقديم التعهد ذاته.

وقالت زاخاروفا: “من جديد ندعو واشنطن وحلفاءها إلى ممارسة نهج مسؤول والانضمام إلى عملية تعليق نشر هذه الأسلحة بما يعزز إمكانية التنبؤ في المجالين السياسي والعسكري”.

وأعادت المتحدثة إلى الأذهان إعلان الرئيس الروسي التزاما أحاديا بعدم نشر الصواريخ التي نصت عليها المعاهدة طالما لم تظهر أسلحة أميركية من هذا النوع.

وفي موضوع آخر اشارت زاخاروفا إلى أن روسيا تأخذ التصريحات التي أعلنتها السلطات الصينية عن تدخل الاستخبارات الأميركية في الشؤون الداخلية لبكين على محمل الجد وقالت: “لقد استمعنا بالفعل إلى تصريحات القيادة الصينية التي اتهمت بشكل مباشر عددا من وكالات الاستخبارات الغربية ولا سيما الأميركية بالتدخل في الشؤون الداخلية للصين.. ليس فقط التدخل العالمي على بعض الأسس النظرية ولكن المشاركة الملموسة في تنظيم أعمال الشغب والمشاركة فيها التي شاهدناها في هونغ كونغ التابعة لجمهورية الصين الشعبية.. و نحن نأخذ هذه المعلومات على محمل الجد”.

وكانت وزارة الخارجية الصينية طالبت أمس الولايات المتحدة بالتوقف الفوري عن تدخلاتها الصارخة في شؤون هونغ كونغ مؤكدة أن مصير هذه المحاولات هو الفشل وقالت إن “أي محاولة ترمي إلى تقويض مبدأ دولة واحدة ونظامان ورخاء هونغ كونغ واستقرارها سوف تلقى بالتأكيد معارضة شديدة من الشعب الصيني بأسره ويشمل ذلك أبناء الوطن في هونغ كونغ”.

(سيرياهوم نيوز-وكالات-سانا)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ترامب وسياسة «أنا حيٌّ ما دام الآخرون أمواتاً»!

من الأربعينيات إلى اليوم.. تقلّبات التبعية الأوروبية لأميركا.. أوروبـا.. انفصــامُ الشخصية والهويـة والقــرار! 17-09-2019مها سلطان: مرةً أخرى.. عادت أوروبا أدراجها، مُنصتةً مُطيعةً، بعد طول «جلبة» ...