آخر الأخبار
الرئيسية » السياحة و التاريخ » «فيروزة».. سحر التاريخ والطبيعة والفن

«فيروزة».. سحر التاريخ والطبيعة والفن

19-08-2019

تقع قرية «فيروزة» جنوب شرق محافظة حمص التي تتبع لها وتبعد عنها حوالي 3 كم, وتعد مساحة أراضيها الزراعية كبيرة نسبة لغيرها من القرى المجاورة, حيث تبلغ قرابة 45 ألف دونم معظمها شجرية بسبب قلة المياه.
ويأتي اسم «فيروزة» كما هو متعارف عليه بين أهلها من الفيروز وذلك لكثرة الخضرة في بساتينها وهي لا تزال تحافظ على طابعها الريفي الجميل العابق بعطر ورود بيوتها التي تحيط بها الحقول من كل الجوانب, ويقال: إن «بيروثة» و«بيروثاي» هي «فيروزة» الواردة في العهد القديم من الكتاب المقدس، أما «فيروزة» الحديثة، فيعود تاريخها إلى 400 عام، وتجمع عدة قرى كما يوجد فيها العديد من الآبار الأثرية أشهرها: «جب حمزة، وجب جعبر»، وخمس كنائس قديمة أقدمها كنيسة السيدة «العذراء» التي بنيت في العقد الأول من القرن العشرين وتعدّ معلماً دينياً بارزاً وكانت الكنيسة الوحيدة في «فيروزة», حيث تحوي عدة أيقونات جميلة ورسوماً قديمة لقديسي الكنيسة السريانية، وتمتاز بطراز بنائها القديم, فقد نقل سكانها جميع حجارتها الزرقاء البازلتية إليها من قريتهم الأم «فرتقة», وقد شهدت تطوراً عمرانياً كبيراً أتى على مساحات كبيرة من أراضيها الزراعية من دون أن يلغي طابعها الريفي الجميل وتشتهر اليوم بزراعة اللوز والزيتون والعنب والأشجار المثمرة وغيرها, ويمتاز سكانها بحسّهم العالي للفنون, حيث نادراً ما نجد بيتاً لا يضم عازفاً موسيقياً أو خطاطاً أو رساماً، وقد تكونت فيها عدة فرق موسيقية كان آخرها فرقة «فيروزة» للموسيقا العربية وفرقة «فينوس».

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

انطلاق أعمال الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية في سان بطرسبورغ … وفد سورية: بلدنا تمتلك كل مقومات السياحة ومستعدة لاستقطاب كل أنماطها

أكّد وفد الجمهورية العربية السورية المشارك في أعمال الدورة 23 للجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية، أن سورية تمتلك كل مقومات السياحة واستعدادها لاستقطاب كل أنماطها، ...