آخر الأخبار
الرئيسية » الأدب و الفن » قراءة في كتاب: “الاستثنائية الأمريكية والبراءة الأمريكية”.. تاريخ شعب مزيف

قراءة في كتاب: “الاستثنائية الأمريكية والبراءة الأمريكية”.. تاريخ شعب مزيف

عرض: علي اليوسف

20-8-2019

كشف الكاتبان روبرتو سيرفينت، وداني هايفونغ الأساطير والأكاذيب التي تلفّ عنق أمريكا في كتابهما “الاستثنائية الأمريكي والبراءة الأمريكية: تاريخ شعب مزيف للأخبار من الحرب الثورية إلى الحرب على الإرهاب”. في هذا الكتاب يدخل الكاتبان إلى خزانة الأسرار التاريخية الأمريكية، ويطرحان السؤال التالي: لماذا تنكر الولايات المتحدة سلوكها السيئ، وتنشره على الآخرين؟.
على مرّ القرون، طوّرت الولايات المتحدة وهم العظمة، وعزّزت فكرة أنها استثنائية لا غنى عنها. والاستثناء يعني عدم الحاجة إلى دفع ثمن الأخطاء أي أن تكون القانون، والشرطي والقاضي وهيئة المحلفين والجلاد.
ولفرض هذه الاستثنائية، قامت الولايات المتحدة ببناء جيش ضخم، كان ثمن جيشها الفخم هو إهمال الشعب الأمريكي، بسبب إدمانها على العسكرة والعنف. ومنذ تأسيسها، كانت الولايات المتحدة دولة عنيفة، فقد استخدمت العنف للحصول على الأرض واحتلالها. حتى في دعايتها الإعلامية تقول الولايات المتحدة إن الله يقف إلى جانبها، وأنها بريئة من أي خطأ، وعلى أساس ذلك خلصت إلى أنه يجب أن تصبح إمبراطورية بعد أن رأى الأمريكيون أنفسهم في مهمة حضارية لله.

أسطورة القدر الواضح
كانت الأفلام التي تمجّد التوسّع الغربي للولايات المتحدة موضوعاً مبكراً للصور المتحركة، ومنذ البداية خلقت الصور المتحركة روايات وخرافات خاطئة، فهي أعادت صياغة الحرب الأهلية وعصر إعادة الإعمار بشكل خاطئ، حيث تمّ تصوير الجنوب كضحية، وتصوير السود على أنهم فاسدون. وهنا عملت هوليوود على إدامة روح الاستثنائية الأمريكية، وغالباً ما تمّ ذلك مع النخبة في الطبقة الحاكمة، وحتى أواخر الستينيات من القرن العشرين كانت الأفلام الغربية موضوعاً معتاداً تمّ تكييفه لاحقاً على التلفزيون أيضاً. كانت الأفلام والإذاعة والتلفزيون أشكالًا ثورية من وسائل الترفيه والمعلومات والإعلان والدعاية في القرن العشرين.
عندما نشأت الأفلام في عام 1950، كانت لعبة “رعاة البقر والهنود” الهواية المفضّلة للأطفال، ولم يتمّ صياغة عبارة “القدر الواضح” حتى منتصف القرن التاسع عشر، لكن الإيديولوجية بدأت بالتسوية الاستعمارية والتطهير العرقي للسكان الأصليين، ولم يضيع جورج واشنطن ووزير حربه هنري نوكس أي وقت في وضع الأساس لمصير القدر، لقد كان القدر هو تغيير في الأيديولوجية الاستعمارية التي أدّت إلى تشكيل الدولة القومية الأمريكية.
أثناء التوسع نحو الغرب، أصبحت عبارة “مانفيست ديستيني” رائجة مع الجدل الدائر حول سرقة ثلث المكسيك، وهذا التوسّع الغربي للإمبراطورية الأمريكية لم يتوقف عند شاطئ المحيط الهادئ، بل امتد إلى آسيا وأصبحت الولايات المتحدة إمبراطورية استعمارية بعد أن سقطت الحواجز التجارية لليابان وكوريا والصين.

ميراث العبودية وعقيدة مونرو
ما زال تراث العبودية يشوّه المساواة والعدالة اليوم، وكما يوضح سيرفنت وهايفونغ بأن العبودية كانت مجرد “مؤسسة غريبة” وليست تناقضاً مع الاستثناء الأمريكي، والقول بأن الولايات المتحدة بُنيت على ظهور العبيد ليس استعارة، فقد اعتمد الأساس المبكر للاقتصاد الأمريكي على العبودية، والبيت الأبيض والكابيتول بناهما العبيد، حتى إن خصخصة مشاع السكان الأصليين والعبودية منصوص عليها في إعلان الاستقلال ودستور الولايات المتحدة، لقد كان “السعي لتحقيق السعادة” رمزاً لسرقة الأراضي الهندية واستعباد السود.
ومن الموروثات الأخرى المعروفة للتاريخ الأمريكي المبكر هي عقيدة مونرو، كما شرح روبرتو سيرفينت وداني هايفونغ في كتابهما. انبثقت عقيدة مونرو من شفاه الرئيس جيمس مونرو امتداداً لمصير مانفيست، ونظراً لاعتقاد الله أنه منح الولايات المتحدة حيازة للقارة، فقد تطلّب الأمر أن تشمل منطقة البحر الكاريبي وأمريكا اللاتينية أيضاً.
في القرن التاسع عشر فقدت إسبانيا قبضتها الاستعمارية في الأمريكيتين، وعانت فرنسا من خسائر كبيرة في الحرب الفرنسية والهندية (1754- 1763)، كما أن حروب نابليون (1801- 1815) أضعفت فرنسا، وحصلت هايتي، التي كانت “لؤلؤة” مستعمرات فرنسا، على استقلالها عام 1804. في عام 1823 أعلن الرئيس مونرو أن الولايات المتحدة ستكون حاكم النزاعات وحامية منطقة البحر الكاريبي وأمريكا اللاتينية منذ ذلك الحين، ومع انتصار الحرب الأمريكية الإسبانية (1898) أصبحت الولايات المتحدة إمبراطورية مع المستعمرات الأجنبية في كوبا وبورتوريكو وغوام والفلبين.

التاريخ ليس له حياة خاصة
“الاستثناء الأمريكي والبراءة الأمريكية” ليس مجرد كتاب تاريخ، رغم أنه كذلك. يدرس سيرفنت وهايفونغ الأحداث التاريخية والأساطير التي برّرتها أمريكا. على سبيل المثال، بعد الحرب العالمية الثانية، طوّرت الولايات المتحدة ما يُسمّى “مجمع المسيح” الذي كان منقذ العالم رغم أن الحقائق لا تدعم الأسطورة. ومع ذلك، خرجت الولايات المتحدة من الحرب العالمية الثانية باعتبارها أقوى قوة اقتصادية وعسكرية في العالم.
خلال فترة ما بعد الحرب، استخدمت الولايات المتحدة قوتها الاقتصادية والعسكرية لتوسيع استعمارها الجديد، في المقابل عارضت حروب التحرير المناهضة للاستعمار في إفريقيا وآسيا، وكذلك في “الفناء الخلفي” لها. صاغت النخبة الحاكمة في الطبقة الحاكمة في الولايات المتحدة الاستعمار الأمريكي الجديد على أنه يحمي الديمقراطيات الناشئة من شرور الشيوعية، وقامت نخبة القوة الأمريكية بإخفاء دوافعهم الاقتصادية الحقيقية في الأساطير حول الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.
لذلك من شأن التفكير الناقد أن يكشف عن تناقض الولايات المتحدة الداعم للاستعمار. في الواقع، أطاحت الولايات المتحدة سراً بالحكومات المنتخبة ديمقراطياً التي أرادت استخدام مواردها الطبيعية لصالح شعبها. كانت الولايات المتحدة تسقط الحكومات منذ ذلك الحين، وعندما لم تعد الشيوعية متوفرة كرجل أعمال، أنشأت الولايات المتحدة شريراً جديداً في الحرب على الإرهاب.
منذ الحرب العالمية الثانية، دخلت الولايات المتحدة 37 صراعاً عنيفاً، ما أسفر عن مقتل ما يُقدّر بنحو 20 مليون شخص، والمشكلة أن الطبقة الحاكمة تؤطر هذه النزاعات باعتبارها أمثلة على الاستثناء الأمريكي، لكن يُظهر التفكير الناقد أن حروب الولايات المتحدة هي لصالح الشركات والأصدقاء من نخبة القوى، ما يعني أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة ليست لصالح الشعب الأمريكي. وهذه الطبقة الحاكمة نفسها طوّرت دعاية متطورة لتصنيع موافقة الجمهور على سياسات الولايات المتحدة، حتى باتت الأيديولوجية والأساطير الأمريكية جزءاً من روح الأمة، وبات الجمهور يستوعب الأيديولوجية والأساطير كجزء من كيانهم.
بعد عشرين عاماً من الحرب على الإرهاب، ليس لدى الولايات المتحدة ما تثبت عليه. لقد تمّ تدمير كثير من الدول وقتل ملايين الأشخاص، وتم تقدير التكلفة التي تتحمّلها الولايات المتحدة بمبلغ 7 تريليونات دولار، وما زالت تتصاعد، بينما التكاليف التي تتحمّلها الدول التي دمّرتها الولايات المتحدة لا تُقدّر بثمن.
إن الانخراط في الحرب على الإرهاب قابله إهمال للمشكلات المحلية، مثل عدم المساواة والفقر والجوع والمرض، هناك أكثر من 30 مليون شخص ليس لديهم رعاية صحية، ويجري تفكيك التعليم العام، حتى التعليم العالي يترك الكثير من الطلاب في ديون عميقة، والسجون الأمريكية غير إنسانية ولم يتمّ الحديث عن إعادة التأهيل، ولا يتمّ فعل الكثير بشأن التدفئة العالمية، والبنية التحتية الأمريكية متهالكة ومتداعية. ومع ذلك، فإن الأسطورة حيّة وجيدة أن الولايات المتحدة أمة استثنائية للخير، ولا يزال الناس يعتقدون أن الولايات المتحدة هي أعظم دولة في العالم. إنها بلد رائع بالنسبة للقلة التي ولدت غنية أو أصبحت غنية، وإنها بلد فظيع بالنسبة لأولئك الذين يولدون في حالة فقر. قائمة إخفاقات الولايات المتحدة أمام شعبها طويلة يمكن تلخيصها بواسطة فهرس الأمم المتحدة للتنمية البشرية، فبينما تنفق الولايات المتحدة تريليونات الدولارات على الحرب، تأتي الولايات المتحدة في المرتبة 25 في التنمية البشرية.
لا يكفي أن تتعلّم التاريخ الحقيقي للولايات المتحدة، وأن تتخلّص من التاريخ المزيف. يجب على الولايات المتحدة التغلّب على وهم الاستثناء، والبراءة والضحية، فالولايات المتحدة ليس لديها أي أعداء، وإيران وفنزويلا وكوبا ونيكاراغوا وكوريا الديمقراطية لا تهدّد الولايات المتحدة، لأنه من السخف الاعتقاد بأنهم كذلك.
ووفقاً لسيرفنت وهايفونغ لا تستطيع الولايات المتحدة الهروب من تاريخها، لكن يمكنها تغيير المستقبل، ولتغيير هذا المستقبل يحتاج الشعب الأمريكي إلى تعلم التاريخ الحقيقي للولايات المتحدة، وتجاهل الأساطير. توجد خطوة كبيرة في هذا الاتجاه في كتاب “الاستثنائي الأمريكي والبراءة الأمريكية: تاريخ الشعب للأخبار المزيفة- من الحرب الثورية إلى الحرب على الإرهاب”.

سيرياهوم نيوز/5- البعث

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عن الهيئة العامة السورية للكتاب.. لواء اسكندرون في مجموعة من الكتب.. حكاية الجغرافيا العالقة بأرواح جميع السوريين

17-09-2019علي الرّاعي: يا.. صديقي..أنت في أسطورة التاريخفي التاريخ.. في أنطاكيةعرّج قليلاً على ضيعتنافليست زغردات طفولتي بالنائيةعرّج على العاصي الذي مازال يجري في دمي،و.. يمرُّ قرب ...