آخر الأخبار
الرئيسية » يـومـيـاً ... 100 % » شماعة لتبرير الفشل

شماعة لتبرير الفشل

22-8-2019
هناء ديب

بين الأسباب الموضوعية وتلك التي لا تمت للموضوعية أو المنطق بصلة تواصل بورصة أسعار سعر صرف الدولار ارتفاعها أمام الليرة السورية وعلى إيقاعها جنت أسعار كل شيء من الإبرة للجمل كما يقال

ليدخل الناس مجدداً في دوامة الترقب لفعل ما هو منتظر أو تبرير يستحقونه من الجهات المعنية لأسباب ما يحصل وإجراءاتهم التنفيذية التي يفترض أن تكون حاضرة لمواجهة مثل هذه الارتفاعات وهي غالباً متوقعة ويمكن على أقل تقدير التخفيف من تبعاتها على المواطن.‏

الحد أو فرملة تأثيرات موجات أو هزات ارتفاع سعر الصرف حسب ما تؤكد الجهات التنفيذية باستمرار يتمثل في عودة عجلة الإنتاج المحلي وبمختلف القطاعات للدوران والعمل على إزالة العقبات أو المشكلات التي تحول دون وجود إنتاج شركات ومؤسسات ومنشآت صناعية واقتصادية لها باع طويل في تقديم مواد وسلع سجلت اسمها ومكانتها لدى المستهلك السوري وحتى خارج حدود البلد في السوق وبأسعار منافسة وجودة عالية.‏

ولكن ولنضع تحتها عشرات الخطوط لا يزال الإنتاج متواضعاً وسلسلة الصعوبات والإشكالات الكثيرة التي تواجه شركات ومعامل القطاع العام والخاص على حد سواء مستمرة، ناهيك عن كم التردي والترهل الإداري والمالي الكبير الذي تجذر في إدارات المنشآت العامة وبعض المسؤولين فيها لا يزال في موقع المسؤولية منذ سنوات رغم أن مؤسسته أو شركته لم تسجل أي تقدم أو نمو، وبالطرف المقابل يستمر القطاع الخاص الإنتاجي في تذمره وشكواه من كون الحكومة لا تفي بالتزاماتها تجاه معامله التي دمرت وخربت بفعل الإرهاب وما تعلنه في الجلسات العامة قاصر جداً عما يترجم على الأرض.‏

ولعل الاجتماعات المتكررة مع إدارة العديد من المؤسسات وشركات القطاع العام الصناعي والاقتصادي التي دأبت الحكومة على الترويج لها وإعطائها عناوين وتوجهات كبيرة فاقت في كثير من الأحيان مضامينها وخطواتها التنفيذية على الأرض هي الخيار الأهم حالياً بالنسبة لها وهو دون شك خيار سليم إلا أن حصاد وغلة كل تلك الاجتماعات وآخرها مع المؤسسة العامة للصناعات الغذائية التي ينضوي تحتها العشرات من المعامل المتنوعة الإنتاج في سلة الصناعة والاقتصاد والمواطن لا يزال غير وفير.‏

وكل المبررات التي قد تسوقها الجهات المعنية لتبرير هذا التأخير أو التقصير لم تعد مقبولة وشماعة الحرب رغم صعوباتها وتحدياتها يجب مواجهتها وتجاوزها والسير قدماً في طريق النهوض والارتقاء بكل القطاعات.‏

سيرياهوم نيوز/٥- الثورة

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وعود ورقية!

16-09-2019هني الحمدان: كثيرة هي الحالات التي تصادفنا كل يوم وتحديداً من جانب بعض الجهات والمؤسسات الرسمية التي تعنى بتقديم الخدمات الضرورية للمواطن, عديدة هي المرات ...