آخر الأخبار
الرئيسية » قضايا إدارية » منبر صلة وصل.. جديد التنمية الإدارية

منبر صلة وصل.. جديد التنمية الإدارية

طعمٌ مختلفٌ من الانتصار والإنجاز حمله معرض دمشق الدولي بدورته الـ 61، فقد شهد تسجيل أول عملية تشغيل فعلي لمنصة منبر صلة وصل الذي تم تطويرها من قبل وزارة التنمية الإدارية كأحد الأدوات التنفيذية للمشروع الوطني للإصلاح الإداري. 
هذه المنصة الإلكترونية تمكّن المواطن من أن يكون جزءاً حقيقياً وفعالاً من المشروع الوطني للإصلاح الإداري، وذلك من خلال مشاركته في تقييم المؤسسات وجودة خدماتها ومدى استجابتها للشكاوى المقدمة من قبل المواطنين ضمن الفترات المحددة للاستجابة، وذلك كله ضمن بيئة إلكترونية تؤمن السرية والشفافية وحماية الخصوصية بالإضافة إلى سهولة الاستخدام.
بدأ العمل بمنصة منبر صلة وصل بشكل فعلي ورسمي بتاريخ 28/8/2019م، وذلك من خلال إتاحة خدمات المنبر للمواطنين لتقييم خدمات وزارتي الإدارة المحلية والبيئة والأشغال العامة والإسكان، حيث قام العاملون في وزارة التنمية الإدارية ومن جناح وزارتهم بإطلاق هاشتاغ (ساهم في صنع الفرق) تشجيعاً للمواطنين ليكونوا جزءاً من المشروع الوطني للإصلاح الإداري وعملية الإصلاح والتطوير المؤسساتي ويكونوا مساهمين فاعلين في عملية صناعة الفرق الذي يريدون أن يروه في جهاتهم العامة.
هذا ويتيح المنبر للمواطن التعبير عن مدى رضاه عن الخدمات والإجراءات الخاصة بالخدمات التي تقدمها الجهات العامة ويعطيه الحق في المشاركة بكشف الخلل ومكافحة الفساد ضمن الجهات العامة وتقديم المقترحات التي قد يراها المواطن مناسبة لتحسين جودة الخدمات المقدمة، وذلك من خلال أربعة تطبيقات رئيسية الأول منها (سوا.. لمكافحة الفساد) حيث يتيح هذا التطبيق للمواطن الإشارة إلى أي حالة فساد أو خلل إداري ضمن الجهات العامة، وعليه يتم نقل هذه الشكوى إلى الجهة المعنية والمسؤولة لمعالجتها خلال زمن محدد، وتحتسب للجهات نقاط حسب المدة التي تستغرقها في معالجة الشكوى، أما التطبيق الثاني فهو رضا المواطن وهو يتيح للمواطن التعبير عن مدى رضاه عن الخدمات المقدمة من قبل الجهات العامة والفرصة لتقديم مقترحات من شأنها أن تساهم في تحسين وتطوير تقديم الخدمات، أما (معاً لثبوتيات أقل) فهو التطبيق الثالث الذي يمكن المواطن من المساهمة في تحديد الثبوتيات التي تطلب منه بشكل دائم ومتكرر في أغلب المعاملات الحكومية، وذلك ليكون جزءاً من الحملة الوطنية التي تطلقها الوزارة للتخفيف من حركة دوران الثبوتيات لتحسين الخدمات لتصبح أقل تكلفة وبأقل وقت وبأفضل جودة.
أما التطبيق الرابع فهو (معاً.. للتبسيط) فهو يتيح للمواطن الإشارة إلى الخدمات ذات الإجراءات المعقدة وغير الواضحة بالنسبة للمواطنين، حيث يتضمن عدداً من الأسئلة تغطي مختلف جوانب الخدمة من حيث وجود أكثر من جهة تقدم نفس الخدمة، وتباعد الأماكن التي يجب مراجعتها للحصول على الخدمة، وعدد مرات المراجعة، وتعامل الموظفين، وأتمتة الخدمة، ليتولى بعدها فريق تبسيط الإجراءات في الإدارة المركزية لوزارة التنمية الإدارية بالتعاون مع الجهة المعنية تبسيط هذه الخدمة.

(سيرياهوم نيوز-الثورة)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

‏‫ كلام في الإدارة..!!

| نبيل الملاح- باحث ووزير سابق  31-07-2019 كثرت في العقود الثلاثة الأخيرة الدعوة إلى تمكين المرأة والشباب لدرجة جعلت الكثير من الذين تجاوزوا سن الشباب ...