آخر الأخبار
الرئيسية » مختارات من الصحافة » أردوغان والمنطقة الآمنة نهاية هذا الشهر.. وعود للاجئين السوريين بمنازل وحدائق مقابل وضع العالم أمام احتمالين: أما تأخذوهم أو انفذ مشروع ترحيلهم إلى المنطقة الآمنة.. المفوضة الأوروبية تكذبه وتؤكد أن أوروبا دفعت الجزء الأكبر من المبالغ المتفق عليها لاستضافتهم.. ودمشق تخطط لقلب المعادلة شرق الفرات بالكامل.. نهاية هذا الشهر تكشف الواقع أو الحلم

أردوغان والمنطقة الآمنة نهاية هذا الشهر.. وعود للاجئين السوريين بمنازل وحدائق مقابل وضع العالم أمام احتمالين: أما تأخذوهم أو انفذ مشروع ترحيلهم إلى المنطقة الآمنة.. المفوضة الأوروبية تكذبه وتؤكد أن أوروبا دفعت الجزء الأكبر من المبالغ المتفق عليها لاستضافتهم.. ودمشق تخطط لقلب المعادلة شرق الفرات بالكامل.. نهاية هذا الشهر تكشف الواقع أو الحلم

 كمال خلف:

في نهاية هذا الشهر سوف تبصر المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا النور، حسب ما وعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس، منطقة آمنة، أو عازلة، أو أمنية على اختلاف التسميات، لكنها حلم رواد أرودغان منذ اندلاع الحرب السورية على اختلاف مساحتها وأهدافها وموقعها منذ ذلك التاريخ حتى اليوم.

فقد كانت بالنسبة لتركيا مع السنوات الأولى للحرب في سوريا بمثابة” بنغازي” ثانية، حيث تصبح قاعدة للدعم العسكري والمادي والسياسي نحو مشروع إسقاط النظام في سوريا على الطريقة الليبية، إلا أن مساحة الأهداف تقلصت مع الوقت ودخول عوامل ومعطيات أخرى على الحرب تمثلت بقدرة الجيش السوري على الصمود ودخول إيران وحزب الله لمساندته، وثم دخول روسيا كعامل ضامن لمنع انهيار الوضع ووقف مشروع إسقاط الدولة.

بقيت المنطقة الآمنة مطلب الرئيس أردوغان في شريط على طول الحدود لكن طالما أن الجماعات الموالية له مازلت تمسك بهذا الشريط فإن مطلب المنطقة تحول إلى مساحة عازلة بينه وبين القوى الكردية شرق الفرات، وقد تنازل عن طموح عمق المنطقة إلى النصف تقريبا أمام الولايات المتحدة الداعمة للمشروع الكردي شرق الفرات.

فبعد جهود وفشل متكرر تمكن الطرفان التركي والأميركي، مطلع آب /أغسطس، من التوصل إلى اتفاق بشأن إنشاء مركز العمليات المشتركة الخاص بـ”المنطقة الآمنة لتطبيق الاتفاق، وبالفعل شهدت الأيام الماضية انسحابا من جانب الوحدات الكردية من بعض المناطق المتفق عليها وهو ما أعطى إشارة اطمئنان لتركيا أن الجانب الأمريكي جاد في تنفيذ ما تم التوافق عليه.

 يخطط الرئيس أردوغان حسب ما صرح به بتوطين مليون لاجيء سوري في تركيا داخل المنطقة الآمنة هذه، ليصبحوا جدار عازل موال له بينه وبين الفصائل الكردية، ومنطقة نفوذ تركية دائمة داخل الأراضي السورية، وعلى الإرجح سوف يعمد إلى تسليم الجانب الأمني والعسكري داخل هذا الكانتون إلى فصائل سورية محلية تابعة مباشرة لتركيا وهي قوات” درع الفرات” و”غصن الزيتون”.

لكن أردوغان نفسه اعترف خلال كلمته أمس في مقر حزبه وأمام أعضاء الحزب ان كل التطورات تظهر أن هناك فجوة كبيرة بين المنطقة الآمنة التي يريدها وبين تلك الموجودة في مخيلة الأمريكيين، فكيف سينفذ أردوغان ما يحلم به هو من جانب واحد؟ خاصة أنه وعد السوريين الذين سوف يقطنون هذه المنطقة بمنازل جديدة وحدائق واسعة، فهل سوف يأتي السوريون من تركيا إلى هذه المنطقة ترغيبا أم قسرا؟ خاصة أن اقتلاعهم من مدينة اسطنبول جرى بوقت مبكر وبعضهم تم ترحيله إلى ادلب.

الرئيس أردوغان حتى اللحظة يغامر بتنفيذ مشروع المنطقة الآمنة، والدليل انه يهدد بفتح أبواب اللجوء إلى أوروبا من جديد أذا لم ينفذ خطة ترحيلهم إلى المنطقة الآمنة شرق الفرات، أي يضع العالم أمام احتمالين أما تأخذوهم أو انفذ من خلالهم مشروع العزل والنفوذ داخل سوريا، اللافت هو تكذيب المتحدثة باسم المفوضية الأوربية “نتاشا بيرتادو” لأردوغان عن حجم الدعم المالي الأوربي لتركيا وهي الحجة التي ألقاها أردوغان في خطابه أمس في موضوع اللاجئين السوريين، ففي الوقت الذي تحدث به عن وصول أقل من ثلاثة مليارات يورو من إجمالي ستة مليارات متفق عليها مع أوروبا ثمن استضافة تركيا للاجئين، ردت المفوضة الأوربية عليه بالقول أننا دفعنا ما يفوق الخمس مليارات وسنسدد الباقي قريبا.

في الجانب الآخر لا تسلم دمشق بنفاذ خطة أردوغان شرق الفرات كأمر واقع، تسعى دمشق بصمت لقلب المعادلة في كامل منطقة شرق الفرات، ولديها عدة خيارات ستكون في التنفيذ خلال المرحلة المقبلة منها الاستعانة لطرف ثالث جاهز للتعاون.

نهاية هذا الشهر ليست بالتاريخ البعيد ويمكن بعدها أن نحكم أن كان الرئيس أردوغان يحلم أو أنه قادر بالفعل على تنفيذ ما يريد.

(سيرياهوم نيوز-رأي اليوم6-9-2019)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موقع أمريكي: أسلحة روسيا فرط الصوتية متقدمة على مثيلاتها الأمريكية بجيلين

8-09-2019 ترجمة وتحرير – راشيل الذيب: لفت مقال نشره موقع «موون أوف ألاباما» الأمريكي إلى أن سرعة الأسلحة الروسية فرط الصوتية «هايبر سونيك» تتجاوز خمسة ...