آخر الأخبار
الرئيسية » كلمة حرة » بدعة جديدة.. !!؟

بدعة جديدة.. !!؟

11-09-2019
سلمان عيسى:

ينقل لنا الصديق والزميل أيهم إبراهيم أنه طلب من رئيس مجلس مدينة طرطوس معلومات عن قضية يتابعها، فطلب (السيد) رئيس المجلس أن تصله الأسئلة بالبريد المضمون وممهورة بخاتم وتوقيع الصحيفة.. حينها يتكرم علينا (سعادته) بالإجابة .. لكن لم نستطلع فيما إذا كان سيرسل أجوبته بالبريد المضمون أيضاً، على اعتبار أنها قد تكون أكثر ضمانة وسرعة في الوصول إلى الصحيفة في دمشق التي بدورها ترسلها للسيد أيهم.. وبالهناء والسرور..!!؟
رئيس مجلس مدينة طرطوس معروف عنه سمعته الطيبة.. فقد آلمنا هذا الطلب خاصة أنه يعلم جيداً الأنظمة والقوانين والتشريعات الناظمة لعمل مؤسسات الدولة.. ويعلم أيضاً أنه يخالف كل التعليمات الحكومية التي تؤكد تقديم التسهيلات للإعلاميين..
لذلك نقول: بدل أن تتفرغ لعرقلة عملنا وتدخل بدعاً جديدة لا تنزل (في ميزان ولا في قبان) أن تتذكر الرسوم المهدورة التي تضيع على المدينة منها على سبيل المثال لا الحصر .. رسوم مكاتب السيارات في أهم شارعين في طرطوس تعرقلان السير على شاكلة (احتلال) لأجزاء كبيرة من شارع الثورة بطوله وعرضه وعلى (الميلتين) والشارع الممتد من دوار المصرف العقاري الى الكراج الجديد .. وعلى الميلتين أيضاً برسوم وإيرادات لا تساوي مصاريف الضيافة في البلدية ..
وأن تراقب وتدقق في المال المهدور من المكاتب العقارية التي توثق في النافذة الواحدة .. تصوروا أن يوثق عقد الإيجار على أساس ألف ليرة شهرياً وتدفع الرسوم على هذا الأساس.. بينما يتراوح الإيجار الشهري بين خمسين.. ومئة وخمسين ألفاً.. ولمن لا يصدق ليتنكر بزي شخص يبحث عن مسكن..
نرجو من السيد رئيس المجلس الإجابة عن جدوى إنشاء أكثر من ثلاثين كشكاً على الكورنيش البحري في نفق مخصص لوقوف السيارات من دون استثمار منذ أعوام وقد بدأت بالاهتراء .. علماً أن الذكاء الفطري قاد المصممين على أن يكون لونها أزرق لتناسب لون البحر..
السيد رئيس المجلس .. بيوت الزجاج التي ذكرناها آنفاً هي غيض من فيض، ولأننا لا نرمي بالحجارة .. ها هي أقلامنا ترشدكم الى بعض مكامن الهدر في بلديتكم .. ونعتقد أنها لا تحتاج إلى بريد مضمون، ولا إلى خاتم وتوقيع .

سيرياهوم نيوز/٥- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إنجازات إسكانية ميتافيزيقية!

شوكت أبوفخر 2019/11/12 ما زلنا محكومين بمقولة «الكحل أفضل من العمى»، وقد يطول الوقت ونحن ننتظر أن تتغير المعادلة إلى النور والرؤية الواضحة فهما أفضل ...