آخر الأخبار
الرئيسية » الأدب و الفن » معرض الكتاب في دورته الحادية والثلاثين يحتفي بأبي العلاء المعري ويتخذ العقل شعاراً لهمدير مكتبة الأسد الوطنية: مشاركة عربية وعالمية واسعة وفعاليات مهمّة

معرض الكتاب في دورته الحادية والثلاثين يحتفي بأبي العلاء المعري ويتخذ العقل شعاراً لهمدير مكتبة الأسد الوطنية: مشاركة عربية وعالمية واسعة وفعاليات مهمّة

11-09-2019 
زيد قطريب: 

اختار معرض الكتاب في دورته الحادية والثلاثين لهذا العام التي تبدأ في الثاني عشر من الشهر الجاري، شعاراً «الكتاب.. بناء العقل»، كما شاء الاحتفاء برهين المحبسين أبي العلاء المعري، الذي قطع الظلاميون رأسه بسيوف جهلهم وغيّهم.. فإلى جانب عدد كبير من دور النشر العربية والعالمية، تشهد هذه الدورة فعاليات تعود إلى المعرفة في جذورها وتحيي الفنون الأصيلة عبر استضافة روادها في الشعر والفكر والتشكيل والسينما، حيث يمكن للزائر الاطلاع على الإصدارات الجديدة في جميع صنوف العلوم وحضور فعاليات من شأنها إغناء تلك المشاهدات وجعلها حية عبر الندوات والأماسي التي تقام على هامش المعرض.. جهود حثيثة وورشات عمل تشهدها مكتبة الأسد الوطنية في دمشق منذ فترة طويلة تحضيراً ليوم الافتتاح واستقبال دور النشر العربية والأجنبية المشاركة، وقد سبقها تشكيل لجان وتحضيرات واجتماعات، كان الهدف منها ضمان أكبر قدر من النجاح لهذا الفعل الوطني التنويري الذي ينطوي على أهمية كبرى في هذه المرحلة التي تتطلب سطوة التطرف والجهل والتفكير الظلامي..

يقول مدير مكتبة الأسد الوطنية في دمشق -إياد مرشد: إن التحضيرات للمعرض بدأت مبكراً وكانت الانطلاقة عبر تشكيل لجنة عليا تمثل الوزارات المعنية بالشأن الثقافي حيث العمل يأخذ بعده التشاركي بين هذه الجهات كي يتم تسديد جميع النقاط المتعلقة بالمعرض بدءاً من النشر والقراءة وتسويق الكتاب وصولاً إلى المعرفة وتأصيل الفنون والتنوير والتشجيع على القراءة وتطوير المكتبات العامة والخاصة والمنزلية التي تمكن تغذيتها بإصدارات أهم دور النشر العربية والعالمية المشاركة بقوة خلال المعرض..
يقول مرشد: تم تخصيص جناح مجاني لاتحاد الناشرين السوريين لدعم الناشرين الشباب، إلى جانب جناح مجاني أيضاً للمؤلفين المستقلين، كما يحضر بكثافة الكتاب الإلكتروني والناطق إلى جانب الكتاب المطبوع، فالتسهيلات وآلية التنظيم حرصت على فتح باب المشاركة أمام أكبر عدد ممكن من دور النشر والجهات الثقافية والمؤلفين كي يتحول المعرض إلى فضاء حيوي للحوار والتفاعل وطرح الآراء عن مختلف الشؤون، وفي هذا الصدد يتنكب المعرض مهمات تنويرية كبيرة اشتهر بها منذ تأسيسه حتى اليوم، أما عن حجم المشاركات في المعرض، فيقول مرشد إن عددها تجاوز الـ216 مشاركة لدار نشر وجهة ومؤسسة محلية وعربية وعالمية، فهناك أكثر من ثلاثاً وعشرين دار نشر إيرانية مهمة ضمن مشاركة وزارة الثقافة الإيرانية، إلى جانب دور نشر من أندونيسيا والدانمارك وروسيا وغيرها من الدول العربية مثل العراق ومصر والأردن وتونس والسودان ولبنان وسلطنة عمان.. حيث إن القارىء سيكون أمام خيارات متعددة في الفكر والثقافة والفنون المختلفة.
على صعيد الحسومات، فقد حددت المكتبة حسومات قدرها 25 في المئة، كما تركت الخيار لزيادتها من قبل دور النشر المشاركة، حيث من المتوقع أن ترتفع النسبة إلى أكثر من ذلك تشجيعاً لاقتناء الكتاب من قبل جميع المستويات الاجتماعية والمهتمين، كما تم التنسيق مع اتحاد الناشرين السوريين لتقديم حسومات كبيرة إلى جانب ما تقدمه الهيئة العامة السورية للكتاب من عروض وحسومات وعناوين نادرة يعدّ الحصول عليها فرصة في هذا المعرض الذي يضم أيضاً أهم دور النشر العربية صاحبة الإصدارات المهمة في الرواية والترجمات والأبحاث التاريخية والفكرية والنقدية والعلمية والطبية وغيرها من الاختصاصات..
وعن النشاطات التي ترافق المعرض، يقول مرشد:
هناك برنامج ثقافي يغطي كل أنواع الفعل الثقافي من مسرح وسينما وشعر، إلى جانب أكثر من ثماني عشرة محاضرة وندوة وأمسية لشخصيات سورية وعربية مهمة ولها تجربتها العلمية والفكرية والفنية، كما يقام معرض تشكيلي بعنوان «دمشق في الفن التشكيلي السوري»، وكالعادة سيقام معرض للكتب والمخطوطات النادرة لكن في هذه الدورة سيتم تقديم معروضات جديدة لم تحضر في السابق، ويشهد المعرض مهرجاناً سينمائياً تقدم فيه أحدث الأفلام السورية وأهم أفلام الأدب العالمي بالتنسيق مع المؤسسة العامة للسينما، بما يشكل تفاعلاً نادراً بين جميع أنواع الفنون طوال أيام المعرض يقدم العلم والمعرفة ويرتقي بالذائقة الفنية في آن معاً..
اللافت أيضاً في دورة معرض الكتاب الجديدة، هو الحضور الكبير والواسع لحفلات توقيع إصدارات الكتب، وعن هذه النقطة يقول مرشد: هناك حفلات توقيع كتب مهمة طوال أيام المعرض يتجاوز عددها الـ268 حفل توقيع، وفي هذا الصدد يؤكد مرشد أن القارىء هو الطرف المهم في معادلة المعرض، حيث من المنتظر أن يكون شريكاً في إحياء الفعاليات والزيارات للأجنحة وأيضاً في التقويم وطرح الآراء عن العناوين الكثيرة والمتنوعة.. أما فيما يخص تكريم الكتّاب، فيضيف أن المعرض في ختامه سيشهد تكريماً للعديد من الكتاب أصحاب التجارب الإبداعية في مختلف أنواع الفنون، من أجل التشجيع والاحتفاء بالمنجز الإبداعي الذي يبذله المؤلف في مهمته النبيلة..
ينتظر من معرض الكتاب هذه السنة أن يترك بصمة جديدة ومختلفة تعيد الكتاب إلى واجهة الاهتمام وتعلي من شأن القراءة عند الجيل الجديد، وليس غريباً أن يكون الشعار هو «الكتاب بناء العقل»، وأن تكون الشخصية المحتفى بها في هذه الدورة هي شخصية أبي العلاء المعري الذي عانى في حياته وبعد موته من الجهل والتجهيل وحاربه في جميع ما كتب، ففاقد البصر كان ثاقب البصيرة يشهد له بيته الشعري القائل: «ما لي رَأَيتُ دُعاةَ الغَيِّ ناطِقَةً.. وَالرُشدُ يَصمُتُ خَوفَ القَتلِ داعوهُ»، كأنه كان يستشرف ما حصل لتمثاله في معرة النعمان عندما قطع الظلاميون رأسه.. فإعادة الاعتبار إلى صاحب رسالة الغفران، تنطوي على دلالات ومعانٍ معرفية وأخلاقية أراد المعرض إيصالها، ريثما يتم الاحتفاء قريباً بالمعري في عقر داره ويعاد رفع تمثاله عالياً من جديد!.

(سيرياهوم نيوز-تشرين)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عن الهيئة العامة السورية للكتاب.. لواء اسكندرون في مجموعة من الكتب.. حكاية الجغرافيا العالقة بأرواح جميع السوريين

17-09-2019علي الرّاعي: يا.. صديقي..أنت في أسطورة التاريخفي التاريخ.. في أنطاكيةعرّج قليلاً على ضيعتنافليست زغردات طفولتي بالنائيةعرّج على العاصي الذي مازال يجري في دمي،و.. يمرُّ قرب ...