آخر الأخبار
الرئيسية » إفتتاحية » الشعب يريد..!!

الشعب يريد..!!

 *كتب رئيس التحرير:هيثم يحيى محمد

‏‫‏‫الشعب السوري الشريف الذي رفض الخضوع لإرادة أعدائه وواجه الدول المعادية وأدواتها القذرة ومنعهم الى جانب جيشه من إسقاط دولته ونظامها السياسي ..عمل وضحى كثيراً لأنه لايريد ذلك بعكس ماروجه الاعلام المضلل  والدول التي تشغله عندما سوق عنه شعار(الشعب يريد إسقاط النظام)وقد ثبت للقاصي والداني ان هذا الشعب بمعظمه لايريد حقاً إسقاط دولته ولا نظامها السياسي وانه متمسك بقائده حتى النهاية لكن هذا الشعب بالمقابل  يريد من دولته بمؤسساتها المختلفة القيام بالكثير من الأفعال التي تؤدي لتحقيق مطالبه في احترام رأيه ومنع اللمس بكرامة أي من أفراده وتحسين مستوى معيشته وتعليم أبنائه وتنمية مجتمعه وتنفيذ دستور وطنه وقوانينه وان يكون الجميع تحت سقف هذه القوانين وتعزيز وتعميق مبدأ المواطنة على حساب الأمراض التي يتعامل بها البعض ووو..الخ

ويريد هذا الشعب من حكومة بلده ووزاراتها ومؤسساتها المختلفة التعامل بصدق وشفافية معه وليس كما هو عليه الحال الآن حيث ان  معظم اصحاب القرار في المواقع المتسلسلة مازالوا يبتعدون عن التعامل بشفافية ويصرون على السكوت والغموض في قضايا تهم الشعب ويهم الرأي العام معرفتها ،وحتى انهم يوجهون الجهات العامة التابعة لهم للتعامل مع الإعلام الوطني بحذر وعدم اعطائه معلومات عن قضايا متعثرة أو عالقة أو متوقفة والأمثلة في هذا المجال أكثر من أن تعد وتحصى بدءًا من موضوع زيادة الرواتب والأجور مروراً بالملابسات والخروقات والإشكالات المتعلقة بعقود الاستثمار والتشاركية مع القطاع الخاص ،

وكل مايتعلق  بأمور المعابر والتهريب وتعديل قانون العاملين الأساسي وبعض القوانين الاخرى وبرغيف الخبز   ..وليس انتهاء بقضايا سعر الصرف (الطالع نازل)بعيداً عن أي تثبيت يرده الجميع ..الخان مايريده هذا الشعب -المحب لوطنه والمتمسك بوحدته وسيادته والدفاع عنه -يجب ان ينفذ من قبل قيادات أحزابه الحاكمة وحكومته القائمة والقادمة بدون تسويف وتأخير وتطنيش ..ولن أضيف

(سيرياهوم نيوز-الثورة13-9-2019)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسئلة محرجة بلا جواب!!

كتب رئيس التحرير: هيثم يحيى محمد تتعدد أسئلة المواطنين السوريين الموجهة لحكومة بلدهم عبر وسائل إعلامهم الوطنية وصفحات تواصلهم الخاصة على الفيسبوك بخصوص بعض الموضوعات ...