آخر الأخبار
الرئيسية » السياحة و التاريخ » سياح صينيون في تدمر: الإرث الحضاري بالمدينة نادر من نوعه في العالم أجمع

سياح صينيون في تدمر: الإرث الحضاري بالمدينة نادر من نوعه في العالم أجمع

تدمر-عدنان الخطيب

لأول مرة بعد تحرير مدينة تدمر من رجس الإرهاب على يد الجيش العربي السوري زارت اليوم مجموعة سياحية من جمهورية الصين الشعبية المدينة واطلعت خلالها على معظم الأوابد الأثرية فيها ولا سيما تلك التي طالها الدمار جراء اعتداءات تنظيم (داعش) الإرهابي قبل اندحاره من المدينة.

ورأى السائح وون واندن وهو خبير أثري يعمل في المتحف الوطني الصيني أن “الإرث الحضاري الذي تمتلكه تدمر نادر من نوعه بالعالم أجمع وخاصة أن هذه المدينة الأثرية متكاملة ببنائها المعماري وزخارفه الهندسية المنقوشة بشكل فني أخاذ”.

وأكد وون عند وصوله إلى تدمر أن هناك “شعورين متناقضين داخله أولهما الأسى والحزن على ما تعرضت له هذه المنطقة من تخريب تسبب به ظلاميو العصر وثانيهما الاندهاش بعظمة المواقع الأثرية في سورية التي تعبر عن عمق التاريخ وأصالته” مشيراً إلى “ضرورة مبادرة خبراء الآثار والمنظمات المختصة بالتراث الإنساني لإعادة بناء وترميم تلك الصروح الحضارية لتقف شامخة كما كانت”.

كما لم تخف السائحة ريتي وهي رسامة ومختصة بالغرافيك “دهشتها بعد مشاهدتها لأوابد تدمر العظيمة” مؤكدة “ضرورة عودة توجه السياح الصينيين إلى سورية الذين يقدرون التراث والتاريخ الإنساني ولا سيما مع توافر الأمان والاستقرار حتى في عمق البادية السورية الموجودة فيها مدينة تدمر الأعجوبة”.

ولفتت ريتي إلى أن “هدف تنظيم (داعش) الظلامي كان طمس الثقافة والحضارة الإنسانية التي تشتهر بها سورية” مبينة أنها ستعمل بدورها وبكل جهدها على نقل مشاهداتها الموثقة بالصور إلى الشعب الصيني وحثه على القدوم لزيارة سورية التي تمتلك إرثاً سياحياً وتاريخياً كبيراً إلى جانب الطبيعة الخلابة إضافة إلى ما لمسته من محبة واحترام الشعب السوري للضيف واستقباله بحفاوة وفرح.

(سيرياهوم نيوز-سانا)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مغارة الدلافة في السويداء معْلَم سياحي بارز

2019/11/12 تقع مغارة الدلافة إلى الشمال الشرقي من قرية الرشيدة بحوالي 300 متر، على ضفة واد عميق يدعى وادي الشام، وتشاهد على جوانب مجرى الوادي ...