آخر الأخبار
الرئيسية » من المحافظات » طلاب التمريض في اللاذقية يطالبون بإنصافهم

طلاب التمريض في اللاذقية يطالبون بإنصافهم

19-09-2019
اللاذقية – نهلة أبو تك:

أكدت الدكتورة خيرية دباغ- رئيسة دائرة المهن الصحية في مديرية صحة اللاذقية أن مهنة التمريض مهنة إنسانية مبنية على ثلاث ركائز هي التعليم والممارسة والبحث، لكن واقع مدرسة التمريض وما يعانيه الطلبة من جراء النظام المالي القديم والمتبع حالياً في المدرسة لا يتيح هذا الأمر، حيث يحصل المتفوقون من الطلبة على مكافآت مالية قليلة، ونحن في صدد تعديل هذا النظام فيما يخص الطلاب والأجور، أيضاً عندما نحتاج مدرسين من خارج الملاك لتكليفهم بساعات دراسية ضمن المدرسة، نصطدم بالأجور، وأغلب المدرسين يرفضون التكليف بسبب الأجر المتدني. وأضافت «دباغ» يتحمل الطالب عبئاً مادياً من حيث تصويره المحاضرات على نفقته الخاصة، بسبب عدم وجود بعض الكتب، فهناك كتب قديمة، لكن هذا المنهاج طرأ عليه تحديث أكثر من مرة، وهناك ضعف في القبول لأن العدد محدود وهناك إقبال كبير على المدرسة وتم إلزام الطالب المقبول بالعمل ضمن قطاعات صحية معينة وإلزامهم بتوقيع تعهد خطي بالعمل ضمن حاجة المديرية. وأشارت دباغ إلى أن مهنة التمريض تدمج العلوم البيولوجية والنفسية والاجتماعية والسلوكية لتقديم الرعاية الشاملة للأصحاء والمرضى، وللأفراد والعائلات والمجتمعات.. وحسب رئيسة الدائرة، تهدف مدرسة التمريض إلى تخريج ممرضين قادرين على توفير رعاية تمريضية ذات جودة، ولديهم القدرة على الاستمرار في التحصيل الأعلى في المؤسسات التعليمية للإسهام في ارتقاء مهنة التمريض، وتأمين احتياج المؤسسات الصحية. وتتلخص رؤية مدرسة التمريض، كما قالت «دباغ»، في أن تكون مشاركاً فاعلاً في تطوير الخدمات الصحية، بالاعتماد على الطرق التعليمية الحديثة وتوفير الظروف المحفزة لإعداد ممرضين على مستوى متميز من الكفاءة.

سيرياهوم نيوز/٥- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحضّر لشراء موسم التفاح من الفلاحين وتخزينه.. عشرة مليارات ليرة مبيعات «السورية للتجارة» في حمص

16-10-2019حمص ـ إسماعيل عبد الحي: بلغت مبيعات المؤسسة العامة السورية للتجارة خلال الربع الثالث من العام الحالي حوالي عشرة مليارات ليرة، وذلك حسبما أكد المهندس ...