آخر الأخبار
الرئيسية » إعادة الإعمار » في مؤتمر صحفي للجنة العليا للإغاثةمخلوف: أعدنا تأهيل ما خربه الإرهاب ما شجع عودة 4,3 ملايين مهجر

في مؤتمر صحفي للجنة العليا للإغاثةمخلوف: أعدنا تأهيل ما خربه الإرهاب ما شجع عودة 4,3 ملايين مهجر

25-09-2019 
بشرى سمير: 

أكد المهندس حسين مخلوف- وزير الإدارة المحلية والبيئة ورئيس اللجنة العليا للإغاثة أن الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في الميدان على الإرهاب أعقبها بدء الدولة السورية بالتوازي مع هذه الانتصارات بإعادة الاعمار، حيث تم تأهيل 844 مدرسة هذا العام ليصبح إجمالي ما تم تأهيله 7 آلاف مدرسة، وأضاف: هذه الإجراءات أثمرت عودة 4 ملايين مهجر من النازحين داخلياً إلى محافظاتهم وبلداتهم بعد تحريرها من الإرهاب، في حين بلغ عدد العائدين من اللاجئين السوريين خارج القطر إلى سورية 300 ألف مواطن قدمت لهم الدولة السورية كل التسهيلات لعودتهم، ولفت مخلوف خلال مؤتمر صحفي للجنة العليا عقده أمس بحضور عدد كبير من الإعلاميين الأجانب من مختلف وسائل الإعلام الخارجية، إضافة للإعلام الوطني بمختلف وسائله بأن المعادلة الموجودة في سورية هي جيش يحرر الأرض من الإرهاب ومؤسسات الدولة تعيد تأهيل ما خربه الإرهاب وتؤمن عودة اللاجئين داخلياً وخارجياً بالتنسيق ومؤازرة الأصدقاء من الدول الحليفة، منوهاً بعودة أربعة ملايين تلميذ إلى مدارسهم، ما يؤكد أن سورية في طريقها إلى الانتصار الكامل والتعافي التام وهناك 811 ألف طالب يتوجهون إلى جامعاتهم الحكومية والبالغ عددها 8 جامعات و23 جامعة خاصة لمواصلة تحصيلهم العالي، إضافة إلى عودة ما يزيد على 82 ألف منشأة صناعية كبيرة ومتوسطة للعمل بفضل جهود الجيش والمؤسسات الحكومية، كما عرض مخلوف لوضع الأراضي الزراعية، حيث أكد عودة أكثر من مليون هكتار مروي من الخطة الزراعية وذلك بفضل إصرار الفلاحين وتحرير الأرض من الإرهاب وهناك 3 ملايين هكتار بعل، مشيراً إلى الإجراءات أحادية الجانب والعقوبات الاقتصادية المفروضة على سورية التي تركت أثرها على الشعب، حيث فرضت على الدولة التصرف ضمن الإمكانات الموجودة وتحديد الأولويات وإعادة الأهالي إلى ديارهم، مؤكداً أن أبواب سورية مفتوحة لكل السوريين للعودة إلى ديارهم، حيث تم اتخاذ الإجراءات اللازمة لعودتهم منها الإعفاءات والتسهيلات في تأمين الوثائق المفقودة وتسجيل الأطفال غير المسجلين وتأجيل خدمة العلم لمن يعود إلى سورية من الشباب الموجودين في الخارج، كما أوضح مخلوف أن اللاجئين السوريين داخلياً لم يسكنوا الخيام وقدمت لهم مراكز الإيواء سواء في الجوامع أو المدارس في حين كان الوضع مختلفاً في مخيم الركبان والهول وكلاهما تحت سيطرة الاحتلال الأمريكي وقدمت المساعدات للسوريين الموجودين في المناطق التي كان الإرهاب مسيطراً عليها من تعليم ولقاح وطبابة بشكل كامل، مشيراً إلى دور الإعلام في إبراز الحقيقة ودحض الأكاذيب والتضليل الإعلامي الذي مورس بحق الدولة السورية منذ بداية الحرب. من جانبه اللواء حسن حسن مدير الإدارة السياسية أشار إلى أن سورية استطاعت الانتصار على الإرهاب بفضل تضحيات الجيش العربي السوري ومساعدة الحلفاء وخاصة روسيا، لافتاً إلى أن سورية تسعى لإنهاء الوضع في إدلب عبر مسارات مختلفة، حيث يتركز عمل الدولة على استكمال ما بدأته من تحرير الأرض والقضاء على الإرهاب وداعميه، مؤكداً أن سورية ستنتصر وهي اليوم أقوى بفضل تضحيات الجيش وبدعم الأصدقاء والحلفاء.

(سيرياهوم نيوز-تشرين)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شركات محلية ضمن معرض (عمرها 5) تعلن جاهزيتها لتأمين كل مستلزمات إعادة الإعمار

2019-09-21 بشرى برهوم ورحاب علي معدات وآليات ومواد وتقنيات متطورة تحتاجها عمليات التشييد والبناء والإعمار وشركات محلية ضمن معرض إعادة إعمار سورية “عمرها 5” تثبت ...