آخر الأخبار
الرئيسية » تربية وتعليم » الغطاء الحـراجي في رسـالة ماجستير

الغطاء الحـراجي في رسـالة ماجستير

1-10-2019

رفيدة يونس أحمد

نوقشت في جامعة تشرين، كلية الهندسة الزراعية، رسالة ماجستير لطالبة الدراسات العليا المهندسة ملاك عبد الهادي صالح بعنوان: تقييم حساسية مؤشرات التنوع الحيوي لمساحة العينات والبنية المكانية للغطاء الحراجي باستخدام الاستشعار عن بعد بإشراف الدكتورة إيلين محفوض، وبعد انتهاء المناقشة تداولت لجنة الحكم المؤلفة من السادة، الدكتور زهير شاطر، والدكتورة إيلين محفوض، والدكتور وائل علي وبموجب المداولة مُنحت م. ملاك صالح درجة الماجستير بمرتبة شرف وعلامة قدرها 97% ونظراً لأهمية البحث نسلط الضوء على أهم ما جاء فيه من استنتاجات وتوصيات وقضايا أغنت موضوع الرسالة…

ازداد الاهتمام بدراسة التنوع الحيوي، وتصدرت دراسته مؤخراً الدراسات البيئية، وذلك لأهميته الكبيرة في مختلف نواحي الحياة، كما يمثل التنوع الحيوي مخزوناً وراثياً للأجيال الحاضرة والمستقبلية، إذ يمكن استخدام هذا المخزون في تربية النبات والحيوان، على الرغم من الأهمية الكبيرة للتنوع الحيوي إلا أنه يعاني من العديد من المخاطر والضغوط المختلفة، والتي ينبع معظمها من السلوك غير المدروس للإنسان، والأضرار التي يلحقها بالطبيعة، ومن أهمها تجزئة الموائل والتغير في استعمالات الأراضي والتغيرات المناخية والاستغلال الجائر للموارد الطبيعية وإدخال الأنواع الغريبة والتلوث، والتي سببت فقدان التنوع الحيوي تدريجياً، لذلك من الضروري القيام بإجراءات هامة من أجل صيانته وحفظه، وتتوقف هذه الإجراءات على فهم التنوع المتواجد بين النظم البيئية والكائنات الحية والعلاقات فيما بينها، لذلك وجب جرد التنوع الحيوي وتوثيقه، في هذا البحث تمت الدراسة في خريف عام (2016) في المناطق الحراجية التابعة لمنطقة جبلة في محافظة اللاذقية بقرى (بترياس – بيت عانا – قرن حلية) حيث تمّ تحديد ثلاث وحدات مساحية مساحة كل منها (3600) م2 في بترياس ووحدة مساحية واحدة لكل من بيت عانا وقرن حلية، وتم تقدير التنوع الشجري والشجيري فيها حسب التنوع باستخدام مؤشرات الغنى شانون وسيمبسون وبتطبيق شبكات من العينات المنتظمة على الصور الفضائية (لا تدسات 8) بدقة (30م) ومن ثم حساب مؤشرات التنوع المدروسة بدلالة مؤشر الـ NDVI بعض النتائج تشير إلى أن التوزع المكاني للغطاء الحراجي في الصورة الفضائية كان يقلل من قيمة التنوع الحيوي، في حين لم يظهر تأثير واضح للبنية المكانية في العينات الحقلية، تعد هذه الدراسة خطوة أولى في سبيل تحديد المساحة المثلى للعينات، والتي تعطي عندها المؤشرات الاحصائية قيماً دقيقة للتنوع، وكذلك لتحديد قيمة التنوع الناتج عن توزع الأنواع ضمن المكان الذي تشغله.

سيرياهوم نيوز/5- الوحدة

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تمديد فترة التقدم إلى مفاضلة التعليم الموازي للفرع العلمي

2019-10-10 مددت وزارة التعليم العالي اليوم فترة التقدم إلى مفاضلة التعليم الموازي للفرع العلمي عدا الاختصاصات الطبية للعام الدراسي 2019-2020 حتى نهاية الدوام الرسمي من ...