آخر الأخبار
الرئيسية » الأخبار المحلية » المهندس خميس: مهمة القضاء الإداري لا تقل أهمية عن عمل أي مؤسسة معنية بمواجهة الفساد والخلل الإداري والمالي

المهندس خميس: مهمة القضاء الإداري لا تقل أهمية عن عمل أي مؤسسة معنية بمواجهة الفساد والخلل الإداري والمالي

2019-10-12

بدأ مؤتمر القضاء الإداري الأول الذي ينظمه مجلس الدولة أعماله اليوم تحت شعار “دور مجلس الدولة في الإصلاح الإداري ومكافحة الفساد” وذلك في مجمع صحارى السياحي بريف دمشق.

واعتبر المهندس خميس في كلمة له أن المؤتمر يأتي استكمالا لجهود وطنية بذلت وتبذل على أكثر من صعيد بهدف تحديث عمل مؤسسات الدولة وتطوير بنيتها التنظيمية والإدارية والتشريعية لمواجهة استحقاقات المرحلة القادمة التي قدم من أجلها الشعب السوري تضحيات جساما على مدار العقود والسنوات الماضية.

وأوضح المهندس خميس أن القضاء الإداري كان في قلب الإصلاحات وأسهم بقضاته ومستشاريه في إنجاز العديد من التشريعات الجديدة التي واكبت احتياجات البلاد مبينا أن مهمة القضاء الإداري لا تقل أهمية عن عمل أي مؤسسة أخرى معنية بمواجهة الفساد والخلل الإداري والمالي بل الأهم والأكثر تأثيرا في العديد من الحالات.

وأشار المهندس خميس إلى أن مسؤولية القضاء الإداري باتت أكبر بالنظر إلى طبيعة ما تحمله المرحلة القادمة من أولويات وجبهات عمل لتتجاوز نتائج الحرب السلبية اجتماعيا واقتصاديا وبالتالي فإن تطوير عمل هذه المؤسسة يفرض نفسه على العاملين فيها بمختلف مهامهم وتخصصاتهم ومؤهلاتهم.

ولفت المهندس خميس إلى أن سورية عملت خلال العقدين الأخيرين وفي سياق مشروعها الإصلاحي الذي أطلقه السيد الرئيس بشار الأسد على منحيين رئيسيين أولهما العمل على تطوير وتحديث التشريعات والقوانين الناظمة لعمل مؤسسات الدولة والحياة العامة في سورية والمنحى الثاني تمثل في الدعم الذي حظيت به المؤسسة القضائية بهدف تحديث بنيتها الهيكلية والتشريعية ورفدها بالكوادر البشرية من مختلف الاختصاصات وتوسيع انتشارها الجغرافي لتكون على تماس مباشر مع جميع المواطنين موضحا أن هذه الجهود لم تتوقف في زمن الحرب عن مراجعة وتدقيق مختلف التشريعات والأنظمة.

وفي ختام كلمته أشار المهندس خميس إلى أن عدد التشريعات الناظمة لعمل مؤسسات الدولة تبلغ 950 تشريعا صدر منها 600 تشريع بعد عام 2000 ما يدل على الأهمية الكبيرة التي توليها الدولة السورية للتشريعات باعتبارها أساس بناء المؤسسات موضحاً أهمية أن تكون مناقشات المؤتمر شفافة وصريحة لتشكل مخرجاته مدخلا أساسيا لتطوير عمل مجلس الدولة والقضاء الإداري.

ويناقش المؤتمر عددا من المحاور تتمثل برقابة القضاء الإداري على عملية صنع القرار الإداري والصياغة التشريعية وأثرها في عملية الإصلاح التشريعي ومنهج القضاء الإداري في مؤسسة وقف التنفيذ وسلطة مجلس الدولة في إبرام العقد الإداري وفض منازعاته.

(سيرياهوم نيوز-سانا)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التقى مجموعة من الشباب السوري وقيادات طلابية … الرئيس الأسد: زج الطاقات الشابة بحوارات تفتح المجال للإبداع الذي تفتقره المؤسسات الحكومية

أكد الرئيس بشار الأسد على أن أهم ما ينقصنا في المجتمع السوري، ومجتمعاتنا العربية عموماً، هو تفعيل الحوار بين مختلف الشرائح وعلى كل المستويات، الحوار ...