آخر الأخبار
الرئيسية » خواطر أنثى » يا من أيقظت صمتي

يا من أيقظت صمتي

29-10-2019

نبال أحمد ديبة

قال: أحبكِ، وابتسمَ قليلاً، لمْ ألتفت، لكنَّ أُذني بدأت تجول فيها صدى هذه الكلمة الرقيقة، ظننتُ أنَ واحدة أخرى قريبة مني كان يَعنيها، أدرتُ وجهي يميناً ويساراً لم أجد أحداً، رفعتُ حاجبيّ إلى الأعلى فوجدته يتأمل تحركاتي وكأنه يحملُ كاميرا للتصوير.

لم أتكلم، لكي استنزف كل نظراته، اقترب مني وقال: علمتُ من إحدى النساء أن الجميلات يستعملن عيونهن بدل ألسنتهن عندما يدركنَّ قيمةَ الصمت التعبيرية في لحظةِ الإعجابِ.
كان لا بد أن أسأله: هل صمتي صورة مصغرة عن جمالي؟
قال: كلا
قلتُ ماذا إذاً؟
قال: إن صمتكِ هو محور جمالكِ، فالشفتان عندما تخفيان الحروف مع الأسنان تتحول هذه الحروف إلى قطع من الفضة، تخرج في موعد لقاء أو في حفل زفاف،
فلا تتكلمي قبل عشرة أيام، لأنني أحتاج وقتاً لأقطف من ثغركِ نرجس الرضا،
ثم انصرف ليتركني على عتبة حيرتي.
كيف أتصرف، هل أتبعه؟
كلا، هل أصيح بأعلى الصوت؟ كلا..
كانَ علي أن أكتب رسالةً صغيرة مؤلفة من ثلاث كلمات: حبيبي تركت لك قلبي.

سيرياهوم نيوز/5- الوحدة

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أبناء الفجر

*منال محمد يوسف ولذلك الفجر رواية أخرى.. عندما تُشرق شموسه قصيدة ينام ُ بها مجد الأيام.. وكلماتها لحنُ مُشرق الأسفار, نقرأه كحلمٍ نكتبه بين فواصل ...