آخر الأخبار
الرئيسية » الرياضة » قمة جريحين بين إشبيلية والأتلتي والقطبان يواصلان السباق … ديربي صعب لليوفي وقمة في الأولمبيكو

قمة جريحين بين إشبيلية والأتلتي والقطبان يواصلان السباق … ديربي صعب لليوفي وقمة في الأولمبيكو

| خالد عرنوس

02-11-2019

تفتتح اليوم الجولة الثانية عشرة من الدوري الإسباني فيخوض رباعي دوري الأبطال مبارياته اليوم استعداداً للجولة الرابعة من المسابقة القارية وسيكون الاختبار الأصعب للأتلتي عندما يزور إشبيلية في الأندلس على حين سيكون موعد برشلونة مع ليفانتي في فالنسيا، أما الريال فيستقبل نظيره القادم من بيتيس وفي برشلونة يحاول فالنسيا العودة على سكة الانتصارات على حساب اسبانيول.
وفي إيطاليا سيكون عشاق الكالشيو على موعد مع ثلاث قمم كلاسيكية أولاها ستكون افتتاحاً ومسرحها الأولمبيكو بين روما العائد حديثاً إلى مربع الكبار مع نابولي المتراجع إلى المركز السادس وفي أولمبيكو تورينو يجتمع قطبا المدينة في الديربي الذي يحاول من خلاله المتصدر يوفنتوس تأكيد حظوته على الجميع بعدما اهتزت عروضه مؤخراً أما القمة الثالثة فتجمع لازيو وميلان في واحدة من الكلاسيكيات ويتوقع أن يجد إنتر صعوبة كبيرة عندما يزور بولونيا وربما صبت نتائج هذه الجولة في قناة أتلانتا الذي يستضيف كالياري.

مطب الجار الجريح
حافظ يوفنتوس حتى الآن على وضعه متصدراً للسييراA منذ فوزه على أقوى منافسيه إنتر إلا أن ما قدمه منذ تلك القمة أثار حفيظة عشاقه فحقق فوزاً على بولونيا بصعوبة بالغة بهدفين لهدف واحتاج إلى الوقت البديل وركلة جزاء ليتخطى جنوا بالنتيجة ذاتها رغم أن الأخير لعب قرابة شوط كامل بعشرة لاعبين وكلا الفوزين على أرض اليوفي وبينهما سقط بفخ التعادل على أرض ليتشي ما يعني أن زمن الانتصارات السهلة ولىّ وبات الفريق بحاجة إلى إعادة نظر لكي يستمر بطلاً خاصة أن الفارق لا يتجاوز نقطة واحدة أمام النييرازوري، ويدخل لاعبو المدرب ساري الليلة لقاء الديربي أمام تورينو باحثين عن الفوز لتأكيد الصدارة وتأكيد سطوتهم على الثيران الحمر، وكان تورينو خسر بقسوة على أرض لازيو في جولة وسط الأسبوع ولذلك فهو بحاجة لتضميد جراحه ولن يجد أفضل من الديربي والجار الزعيم لتأكيد حضوره بين فرق المقدمة.
يوفنتوس أحد ثلاثة أندية لم تخسر في الدوريات الأوروبية الكبرى إلى جانب ليفربول وفولفسبورغ ولم يغب لاعبوه عن التسجيل سوى مرة واحدة وبالمقابل فإن تورينو لم يفز في خمس جولات أخيرة مكتفياً بـ3 انتصارات وتعادلين هذا الموسم ويقبع بالمركز الثاني عشر علماً أنه لم يحافظ على نظافة شباكه سوى مرة، تاريخياً يظهر تفوق اليوفي جلياً بواقع 70 فوزاً مقابل 35 لتورينو و43 تعادلاً خلال 148 بالسييراA وترتفع الأرقام إلى 88 فوزاً مقابل 56 في كل المسابقات خلال 200 مباراة سيطر فيها التعادل 56 مرة وآخرها في ملعب اليوفي في إياب الموسم الماضي بعدما فاز اليوفي بهدف في الذهاب.

موقعة للإنتر
ستكون الفرصة متاحة للإنتر لخطف الصدارة لساعتين على الأقل لكن ذلك لن يكون بالأمر السهل لسببين، الأول أنه لم ينس بعد الخسارة في جوزيبي مياتزا بالذات في اللقاء الأخير أمام بولونيا والثاني يتمثل بما قدمه الأخير حتى الآن هذا الموسم وقد رأينا معاناة لاعبي كونتي أمام بارما وبريشيا وحصد خلالهما 4 نقاط، والطريف أن النييرازوري لم يخسر أي مباراة على أرض ريناتو ديل آرا منذ 2002 لكنه خسر ثلاث مرات بملعبه خلال الفترة ذاتها.

على الطريق الصحيح
جاء التعادل المثير بين نابولي وأتلانتا 2/2 وسط الأسبوع مخيباً للفريقين فارتفع الفارق مع المتصدر ووصيفه لممثل برغامو على حين خسر به نابولي مركزه الرابع لمصلحة فريقي العاصمة حيث سيفتتح الجولة الحادية عشرة بمواجهة روما في قمة كلاسيكية منتظرة يسعى من خلالها الجيلاروسي إثبات سيره على الطريق الصحيح لاستعادة مكانته بين الكبار بعد انتصاريه المهمين على ميلان وأودينيزي، وتلقى روما خسارته الوحيدة هذا الموسم أمام أتلانتا في الأولمبيكو مقابل 5 انتصارات منها ثلاثة خارج أرضه و4 تعادلات، بينما تلقى نابولي هزيمتين واحدة منهما كانت بملعبه بشكل مفاجئ أمام كالياري ويتشابه الفريقان في أنهما لم يخسرا خلال خمس جولات فائتة اكتفى منها نابولي بفوزين مقابل ثلاثة لروما، والطريف أن نابولي فاز في آخر 3 زيارات إلى الأولمبيكو لكنه بالمقابل فشل خلال الفترة ذاتها بالفوز في سان باولو فخسر مرتين وتعادل مرة.

خطوة وأخرى
عادت الليغا سيرتها الأولى من حيث المنافسة الأبدية بين البرشا المتصدر حالياً والريال وصيفه وقد تقدما الركب أمام غرناطة الذي خسر الصدارة بهزيمته أمام خيتافي في ختام الجولة الـ11 بهدف مقابل ثلاثة ويرحل البرشا نحو فالنسيا لملاقاة ليفانتي حادي عشر الجدول في توقيت مثالي بالنسبة لفالفيردي ولاعبيه الذين استعادوا التألق في الآونة الأخيرة فسجلوا خمسة انتصارات متتالية وضعتهم بالصدارة وخاصة في الجولة الفائتة عندما دكوا مرمى بلد الوليد بالخمسة، وكان الكاتالوني فقد 8 نقاط كلها خارج ملعبه على حين جمع ليفانتي 8 نقاط بملعبه من خلال فوزين وتعادلين مقابل هزيمة واحدة، وسبق للبرشا الفوز مرتين على ليفانتي في آخر مواجهتين بالليغا وتبادلا الفوز كل في ملعبه ضمن دور الـ16 لكأس الملك أما الفوز الأخير لليفانتي فحدث في الموسم قبل الماضي وبنتيجة تاريخية وصلت إلى 5/4.
ولم يقنع ريال مدريد حتى الآن هذا الموسم على الرغم من احتلاله الوصافة حالياً وبفارق نقطة وراء المتصدر مستفيداً من تعثر الآخرين وخاصة جاره الأتلتي، إلا أن الفوز بخماسية على جاره ليغانيس بعث بعض الأمل في نفوس زيدان ولاعبيه وباتوا يتطلعون للاستمرار بمزاحمة البرشا، ولديه الفرصة للحفاظ على الفارق عندما يستضيف بيتيس على الرغم من أن الأخير فاجأ الملكي وغلبه في آخر زيارتين للبرنابيه لكنه بالمقابل خسر أمام الريال مرتين في الأندلس، ويحتل أخضر الأندلس المركز السادس عشر برصيد 12 نقطة منها 11 بملعبه بينما جمع الريال 13 نقطة في أرضه من خلال 4 انتصارات وتعادل يتيم من دون هزيمة.

قمة في بيزخوان
هي المواجهة التي تجمع أتلتيكو مدريد رابع وإشبيلية خامس جدول الترتيب والفارق بينهما لا يتجاوز فارق الأهداف وكلاهما تعثر بالتعادل في الجولة الفائتة، الأول على أرض ألافيس والثاني في فالنسيا وللمصادفة أنهما سجلا أولاً وتلقيا التعادل في الدقائق العشر الأخيرة، ولم يخسر الأتلتي سوى مرة واحدة كانت في الجولة الثالثة لكنه تعادل في خمس من سبع جولات على حين إشبيلية خسر ثلاث مرات ما بين الجولتين الرابعة والسابعة قبل أن يعود بفوزين وتعادل وقد سجل بالمجمل 3 انتصارات وفوز وخسارة في ملعبه سانشيز بيزخوان بينما الاتلتي حقق فوزين وتعادلين وخسر مرة خارج أرضه، وعلى صعيد المواجهات الأخيرة فالغلبة للأتلتي بواقع 3 انتصارات وتعادلين منذ الفوز الأخير للأندلسي ضمن الليغا عام 2016 علماً أنه فاز مرتين مطلع عام 2018 ذهاباً وإياباً ضمن ربع نهائي كأس الملك.
من جهة أخرى يلتقي إسبانيول مع فالنسيا مع اختلاف كبير بالتطلعات فالأول يحاول مغادرة مثلث المؤخرة والثاني يسعى للعودة إلى مربع الكبار وإن بدا الوضع بعيداً عقب بداية كارثية أدت إلى إقالة المدرب مارسيلينو إلا أن النتائج لم تتحسن كثيراً في عهد المدرب الجديد سيلاديس والدليل تعادلان وخسارة أعقبت الفوز الثالث هذا الموسم وبالمقابل تلقى إسبانيول 7 هزائم وضعته بالمركز قبل الأخير علماً أنه خسر النقاط الكاملة على أرضه (5 هزائم) حتى الآن، في الموسم الماضي فاز اسبانيول بهدفين قبل أن يفرض التعادل في الميستايا من دون أهداف.

برنامج المباريات
الإسباني – الأسبوع 12
• اليوم السبت : إسبانيول * فالنسيا (2.00)، ليفانتي * برشلونة (5.00)، إشبيلية * أتلتيكو مدريد (7.30)، ريال مدريد * بيتيس (10.00).
• غداً: بلد الوليد * مايوركا (1.00)، فياريال * بلباو (3.00)، أوساسونا * ألافيس (5.00)، سلتا فيغو * خيتافي، ليغانيس * إيبار (7.30)، غرناطة * سوسيداد (10.00).

الإيطالي – الأسبوع 11
• اليوم: – السبت: روما * نابولي (4.00)، بولونيا * إنتر ميلانو (7.00)، تورينو * يوفنتوس (9.45).
• غداً: أتلانتا * كالياري (1.30)، جنوا * أودينيزي، ليتشي * ساسولو، هيلاس فيرونا * بريشيا (4.00)، فيورنيتنا * بارما (7.00)، ميلان * لازيو (9.45).
• الإثنين: سبال * سامبدوريا (9.45).

(سيرياهوم نيوز/5-وكالات-الوطن)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منتخب سورية يسعى لتحقيق فوزه الخامس من بوابة الفلبين

أنهى منتخب سورية لكرة القدم تحضيراته للقاء نظيره الفلبيني الذي سيقام على استاد مكتوم بن راشد اليوم عند الساعة الرابعة عصراً. ويسعى منتخبنا لتحقيق الفوز ...