آخر الأخبار
الرئيسية » السياحة و التاريخ » حران العواميد.. جمال المعالم الأثرية والمعمارية القديمة الضخمة

حران العواميد.. جمال المعالم الأثرية والمعمارية القديمة الضخمة

2019/11/11

تتبع بلدة «حران العواميد» محافظة ريف دمشق وتبعد عن دمشق نحو 30كم شرقاً وترتفع عن سطح البحر 600م وهي موثقة لدى دائرة آثار ريف دمشق ومسجلة في لائحة المواقع الأثرية الوطنية.
أخذت اسمها من الأعمدة الأثرية الضخمة والمرتفعة التي تقوم وسطها وتدل البقايا المعمارية والمعالم الأثرية القديمة المنتشرة في البلدة ومحيطها حسب دراسات المديرية العامة للآثار والمتاحف على ازدهار كبير خلال العصور القديمة، ولاسيما خلال العصرين الروماني ثم البيزنطي، ومن أهم هذه الآثار بقايا المعبد الذي كان من أجمل الأبنية التي شُيّدت في منطقة دمشق خلال العصر الروماني ويوجد في المتحف الوطني بدمشق العديد من القطع الحجرية المنحوتة التي ربما كانت جزءاً منه ويعود تاريخ بنائه إلى الفترة الرومانية المتأخرة ويرجح أنه بني خلال فترة حكم الإمبراطور فيليب العربي، وهذا ما يستدل عليه من طراز زخرفة تيجان الأعمدة وقواعدها والسواكف والمنحوتات الحجرية وقد شُيّد على منصة مرتفعة رصفت أرضيته ببلاطات من الحجارة البازلتية المنحوتة، وبقي منه ثلاثة أعمدة ضخمة كانت تؤلف جزءاً من البهو الأمامي وهي ترتكز على قواعد ضخمة ويصل ارتفاع العمود نحو 12م وتعلوها تيجان أيونية الطراز، ومن المعالم الأثرية الرومانية في البلدة إلى «قناة المياه» التي نُحتت أجزاء منها في الصخر، إضافة إلى مجموعة من المدافن والقبور التي استخرجت منها الكثير من اللقى والتماثيل والشواهد، وخلال العصر البيزنطي بقيت البلدة مزدهرة فشّيد غرب المعبد دير أو كنيسة تحولت خلال العصر الإسلامي إلى جامع، ولايزال الكثير من المنحوتات الحجرية التي نقلت من المعبد تزين جدران وواجهات الجامع وجدران بيوت البلدة القديمة.

سيرياهوم نيوز/5- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

‏‫ (المشنف)… طبيعة جبلية ساحرة وآثار شاهدة على عظمة الحضارة في جنوب سورية

2019-12-02 السويداء-سهيل حاطوم تشتهر بلدة المشنف الواقعة في الريف الشرقي لمحافظة السويداء بموقعها الجغرافي المتميز وانتشار بساتين التفاح والكرمة بالإضافة إلى طبيعتها الجبلية الساحرة وهوائها ...