آخر الأخبار
الرئيسية » أستبيان الموقع » إحجام أم إبعاد الشرفاء وأصحاب الكفاءات عن المناصب والمواقع!! ‏‫المشاركون في الاستطلاع:البيئة غير مناسبة للشرفاء ولا إسناد مهام بدون دفع أموال

إحجام أم إبعاد الشرفاء وأصحاب الكفاءات عن المناصب والمواقع!! ‏‫المشاركون في الاستطلاع:البيئة غير مناسبة للشرفاء ولا إسناد مهام بدون دفع أموال

*متابعة:رئيس التحرير

برأيكم ..لماذا أحجم وما زال يحجم معظم الشرفاء وأصحاب الكفاءات عن طرح أنفسهم لتسلم المناصب والمواقع المهمة ؟

وهل سيتغير الوضع في حال صدور وتطبيق قانون الكشف عن الذمم المالية وصولاً الى قانون .. من أين لك هذا ؟

هذين السؤالين  الخاصين بالإستطلاع الجديد للموقع وجهناهما للأصدقاء وطلبنا الإجابة عليهما وقد وردنا عشرات الإجابات ننشرها فيما يلي : 

·       البتول علي : أتمنى أن يحدث ذلك .

·       هدى خلوف : ربما لا ولكن حين الوصول الى قوانين صارمة و رقابة و مساءلة حقيقية سيقوم الشرفاء بترشيح أنفسهم .

·       رفاه نيوف: لم يحجموا وإنما استبعدوا !

·       كمال الاديب : لا أتوقع أن  يتغير شيء لمصلحة المواطن ومعاناته ،نأمل أن يتغير الوضع القائم إن شاء الله . 

·       طاهر مخلوف : من الممكن إن استلم أولئك أن يتعرضوا لضغوط شتى فلا يرون إلا بالابتعاد عن مواقع المسؤولية حفظاَ لهم من أي عواقب .

·       منصور منصور : لكل زمان رجاله .

·       أحمد غندورة: بكل بساطة … لأنه لم يعد هنالك منصب مهم بمعايير هؤلاء .

·       علي ابراهيم : قانون الكشف عن الذمم المالية أثناء تسلم المنصب وعند التقاعد.. يعلم الطفل كيف يلتف هؤلاء على القانون …..الجميع يضع العقارات والمكتسبات باسم زوجه.. عمه.. سائقه.. أقربائه لا احد يضع باسمه شيء إطلاقاَ .

·       سامر عيسى : لا يوجد قوانين تحمي أحداَ منهم .

·       بسام سلامي: يفضلون الانكفاء لعدم توفر بيئة آمنة للعمل والتطوير وفي الوقت ذاته هم غير مرغوبين من قبل من يديرون الدفة 

·        علاء صالح :المرحلة لمن هو من ( اللعيبة ).

·        نزار غانم : انت من تدري لأنك من هؤلاء الشرفاء

·       ابو حازم :لأنهم لا يحبون النفاق وتمسيح الجوخ

·       فهيمة عودة:الشريف لا يطرح نفسه لأنه لا يدفع ليتسلم أي منصب كان .

·       كاظم محمد محلا : قانون الذمم المالية هل سيكون له آليات محاسبة وسؤاله عن مصدر أمواله.

·       ميرفت برهوم: لا يريدون لكلمة الحق أن تصل….

·       ابراهيم محمود : لا يدعون الشرفاء يعملون بل يضعون العراقيل في وجههم ليتركوا الأمور على حالها العفن ..وعندما يصبح لدينا محاسبة حقيقية سوف يتسلمون المناصب ولا يهابون أحداً  ·       هشام طياره : الشرفاء والكفاءات لا يطلبون منصباَ ولا يطلبون لمنصب أبداَ .

·    الفساد والخيانة ثقافة

·       أبو الطيبات أحمد: الخوف من المجهول … ﻷن الفساد والخيانة اصبحتا ثقافة بيتيه يتربى عليها الناشئ في هذا الوطن الجريح .. إلا ما ندر وعصم ربي … ورغم كل ذلك ثقتنا بالله وبالسيد الرئيس مطلقة.. وانشاء الله الخير قادم.

·       لؤي اسماعيل : هل الأمر بيد الشرفاء ؟.

·       محمد نصر:ببساطة لأنهم قرروا أن يحترموا انفسهم ولا يرضون بتحويلهم (لطراطير) .

·       أيمن تفاحة : إننا لمنتظرون .

·       علي علوش:السؤال المهم هل نضمن نظافة كف المحاسب عن الفساد ؟

·       آصف غانم : ومتى كانت المناصب توزع بناء على تقدم الراغبين ؟! 

·       جندب دخيل:هل يكفي طرح أنفسهم فقط.. ليتمكنوا من تسلم المناصب؟

·       غادة الظماتي:ارتبط المنصب بالفساد.. ربما كان هو السبب !

·       عدنان سليمان: لأن الله حباهم العقل والنزاهة وهم يعلمون أنه ستمارس عليهم ضغوطات ويتعرّضون لإحراجات من قبل أصدقائهم وأقاربهم لتلبية طلباتهم التي تخالف العرف والمنطق والقانون بآن واحد وهم بالغنى عن ذلك…

·       علي استانبولي: اعطني مثلاَ عن شريف كلف بمسؤولية ولم يستلم بل واحجم

·       د.هيثم سليمان : لا يمكن أن يعيش المدير حياة طبيعية دون فساد من اين سيؤمن لقمة عيشه وتعليم أبنائه في المدارس والجامعات رواتبهم 50 او 75 الفاَ فقط نحن نعمل 18 ساعة يومياَ ونقوم بجني محاصيلنا بأنفسنا وبالكاد نؤمن متطلبات عيشنا·       فادية مجد:ببساطة يا أستاذ هم لم يحجموا .. بل هم غير مرغوب بهم في تلك المواقع ولا يسمح لهم بالوصول …. ويتم تلميع فئة من قبل البعض حتى يصلوا لتلك المراكز .. فئة ترتشي وهمها مصلحتها الشخصية ومصلحة من أوصلها ..وفي حال وصلت تلك الفئة الشريفة سوف تحارب .. ومصيرها اما توريطها إن لم تستجب او تصاب بأمراض نفسية لهول ما ترى وتسمع من فساد … نتمنى أن يطبق ذلك القرار …

·       عدنان أحمد:الفساد النفسي المقرون بتقارير …والكامن عند اصحاب الكراسي …يمنع اصحاب الكفاءات من تسلم اي منصب…اي بشكل مختصر: الراحة النفسية تطيل العمر…/شعار المرحلة/…والشباب؟ يؤيدون الأشخاص المرنين الذين لا يرفضون الطلبات الخاصة…لذلك البعد سيد الموقف…

·       سهيل الخطيب : بضاعة غير رائجة.

·       أحمد خضور:موضوع الكشف عن الذمم المالية لن يفيد ابدا .. بكل بساطة يمكن لحقيبة أموال صغيرة أن تلغي مفعول هذا القانون

·       أحمد ظروف:السؤال يحتاج الى تعديل صديقي على ما أعتقد فلا يوجد شريف في هذا البلد يطرح نفسه لاستلام منصب فلا كرامته و لا عزة نفسه تسمح له بذلك و من يطرح نفسه انما هو انسان متسلق ووصولي و جميع ابناء الشعب لم يعد تنطلي عليهم خدعة التلميع الاعلامي لبعض الوصوليين من قبل زبانيتهم….

·       تمام عبد الحميد:ادفع بالتي هي احسن 

·       الريم الريم: يا ليت كل الناس بنزاهتك واخلاقك

·       هبة محمد: لم يحن الوقت بعد !

·       سعاد حسين:ليبقوا شرفاء

·       اسامة سليمان :لا اظن

·       محمود الكنج: استبعدوهم قسراَ ٠ 

·       فاطمة اسود:لأن الشرفاء لا يعملون ولا ينتجون إلا في بيئة سليمة ومنصفة وعادلة

·       ياسين أحمد:بعيداً عن تساؤلك: هل يمكن ضبط وزن ربطة الخبز ومقياس محطة المحروقات ؟

·       كمال أحمد:.. إن الشريف المتمتع بإرادة حديدية ليظل شريفاً طيلة استلامه المنصب ولا يغريه الفساد إنما لا يريد إلا مرضاة الله و خدمة المواطن و الوطن موجود في مجتمعنا ، لكن اختلط الحابل بالنابل ومن يبحث عن الإبرة في كومة القش قد يجدها إن كان صبوراً .

·       فايزة معلا : المهم يطبق قانون الكشف عن الذمم المالية أولا “

·       عدنان ابراهيم:لان وراء كل منصب وكرسي ومسؤول يوجد مسؤول ظل في حكومة خفية هي التي تدير الامور والواجهة يأخذ مبلغاَ مالياَ معيناَ ويتحمل الغضب الشعبي بالكذب والتقصير أما المحترم الذي يؤمن بأن المسؤول وجد لخدمة المواطن وليس لخدمة الجيوب فلا مكان له

·       يوسف عيسى : المنصب حسب المبلغ المدفوع 

·       محمد طوفان:الشرفاء واصحاب الكفاءات لا يصلون  للمناصب طريقك الى المنصب لا يأتي بالشرف والشهادة العلمية والكفاءة.. ؟؟؟

·       ثائر سليمان: هذا القانون مستحيل ان يطبق .. وإلا من سيبقى 

·       جميل علي :  وهل بقي بازار لم يملؤه الطفيليون والأغبياء والسماسرة واللقطاء

·       فوري أحمد:الكلام يطول في هذا المجال و اسباب العزوف كثيرة لا ارغب بالدخول في التفاصيل و لكن اهمها الدخل المحدود جدا

·       إيمان الموان: من تجربتي الشخصية فإن الشريف يعطونه منصباً أعلى بالنسبة له وأدنى من المناصب المهمة ليسكتوه وليعمل عنهم بعضاً مما وعدوا به والذي هو ليس بذي قيمة.

·       يوسف أسعد : برأيك هل سيصدر بمضمون جيد؟

·       أبو عادل سلام حيدر: كل المسؤولين. ثقة القيادة وهم أهل الثقة 

·       منذر رمضان: إن تم السؤال لن يبقى في الغربال إلا القلائل ولكن من كان معدنه متأصل بالشرف لن يرفض مهمة يعتبرها وطنية وإنما يخاف أن يتعرض للمكائد من قبل المرتشين والفاسدين وسيجد نفسه وحيدا في بحر الفساد الهائج لذلك يجب أن تتم المحاسبة بجدية مطلقة لنتخلص من هذه الآفة وسنجد الكثير من الشرفاء مستعدون لتقديم كل ما يملكون من طاقة للخدمة العامة . 

·       حيدر ابو الزين: اغلبهم صاحب كلمة حق فمغضوب عليه فتنحى حفاظا على ما بقي من ماء الوجه لطالما ان الجهات المختصة منفعلة مع الحدث غير فاعلة ولا دراسات استراتيجية لصناعة رجال الدولة فالكارثة مستمرة .. والحديث يطول.

·       غازي محمود:  كيف سيطرحون انفسهم وعند من ؟وكما قيل طالب الولاية لا يولى.

·       سلمان حسامو:  هل يسمح للشرفاء وأصحاب الكفاءات بالاقتراب من كراسي أولئك الملتصقين بها فقبل أن يفكروا بالعبور إليها يتم إقصاؤهم .. الشرفاء لم يبتعدوا ولم يحجموا بل زهدوا وأصابهم الإحباط واليأس من هذا الواقع المزري

·       جابر محمود:  فعلا هذا هو الواقع

·       نورس حسن: اذا ما الشعب قرر قلب الكراسي على رؤوسهم فلن يتركوها

·       سليمان سليمان: عذرا ﻷن الشريف والصادق ﻻ مكان له مع العاهرين…

·       أبو يوسف فؤاد : لانهم ببساطة ضد الدفع والتملق وتمسيح الجوخ .

·       هيفاء حرفوش: بصراحة هذا الزمان ليس لهم هو زمن الوصوليين والانتهازيين والفاسدين.. 

·       علي كرمية: حتي لو (طرحوا_) اسماءهم…. ستكون النتيجه (صفر0).. بسبب عملية (الضرب×)

·       سمير عبدو: اعتقد أنه لم يطرح عليهم تسلم مناصب لأنه حتى لو طرح عليهم فهل سيعين الشريف منهم ؟

·       ياسر أحمد: اذا كان احد الشروط محقق.. فالشروط الاخرى كيف يمكن تحققها لصناعة المسؤول

·       شيرين البعاج: ﻷننا ربما لن ننجو إذا سبحنا ضد التيار (تيار الفساد) رفضنا المناصب.

·       نبيل عيسى:الشريف والصادق والمخلص لا مكان له حاليا ويهمش

·       محمد أحمد خبازي: لأن هذا الزمن ليس زمنهم إنه زمن الأوغاد ! 

·       إيهاب ونوس: طرق الاختيار المتبعة والمعايير والأسس المعتمدة لا تتوافق مع ولا تنطبق على الشرفاء للأسف مع ملاحظة اختلاف طرق التقييم ووجهات النظر حول معنى كلمة شريف أو نظيف وبالتالي المرتكب أو المستغل و…….

·       عمر فهد حيدر: يجب أن لا  نحلم ..لقد قتلتنا الأحلام

·       قيصر سمعان : لأسباب كثيرة

·       نبيه سليمان:كل القوانين لا تمنع الفاسد ..إلا اذا طبقت في ظل قضاء عادل ومستقل ..وليس قضاء وقدراَ

·       عادل موسى:الوضع أسوأ بكثير مما تتصوروا ! لأنه يتم شراء المناصب بالمال ! أما الذي لا يملك المال فلا منصب له مهما علا شأنه وشهاداته وعلمه ونزاهته كل ذلك لا يفيده بشيء !

·       سميرة سليمان:لا لن يتغير الواقع طالما يتم التكليف للمناصب والادارات بنفس الآلية… المحسوبيات والرشاوي… عريف الصف بالمدرسة من الاول الابتدائي من يكون؟؟ ومن هنا نبدأ 

·       حيّان غانم:لقد حجموا ولم يحجموا

·       محمد الخطيب: المناصب لاتطرح على أحد .. ولكن هناك من يسعى إليها ويدفع ثمنها ..!!

·       د.ريم جمال حرفوش: هو ليس بإحجام ببساطة لنطرح السؤال بشكل آخر هل يتم اختيار الاشخاص وفق المؤهلات والكفاءات والقدرات هل ال CV هو ما يجعلك ترتقي ام اشياء أخرى كالمثل المعروف .. وليست القضية باستلام منصب فالوطن ليس فقط مجموعة مناصب بل ان تكون فرصة العمل والإبداع متاحة للجميع فماتبنيه وما تتركه من أثر يجعل من اسمك وشخصيتك بصمة لا تمحى . أحيانا يكون هدفك الوصول لمكان ما هو لتمتلك المقدرات التي تجعلك تحقق نتائج أفضل ضمن دائرة تخصصك .. والنقطة الأهم لماذا تتم محاربة وتشويه بعض الاسماء التي كانت تتصدر في بعض أماكن العمل ولماذا يرى الفاسد عشرات الأيدي لتصفق وتهلل له بالوقت الذي تقودنا فيه سلبيتنا وتخاذلنا للإحجام عن قول كلمة الحق او الدفاع عمن يقعون فريسة الهجوم السلبي لإبعادهم عن أي ساحة عمل فقط حتى لا نتعرض لما تعرضوا له او لنحافظ على الرضا السامي لأصحاب القرار فنصبح نحن أعداء النجاح وأعداء أنفسنا وتلاحقنا التقارير الكيدية والحرب العلنية دون خجل .. نحتاج لسحب الحصانة عن كل شخص إضافة لتفعيل مبدأ الحساب والعقاب ومن أين لك هذا .. نحتاج للقانون والعدل واحترام بعضنا وأشياء أخرى …. نبقى على قيد الأمل ..دام الوطن بخير ..

·       حسين محمود: اولاَ لا نريد شرفاء بل أقوياء بالحق .. ثانيا سيقع الشريف تحت ضغط إما ان تكون خروفاَ تابعاَ او اترك المسؤولية

·       رامي سيدي:إن سألت أحدهم من أين لك هذا سيجيب هذا من فضل ربي سبحان الله من هم بالرقابة والتفتيش عندهم فيلات وكتب عليها هذا من فضل ربي وعلى السيارات وضعوا حذاء طفل لمنع العين ؟!

·       فايز حسين:وهل سيطبق هذا القانون اذا صدر! هناك سابقة ولم يطبق .. لن يصل الشرفاء في هذا العالم!

محسن المحمد:عم تمزح استاذ هيثم!!

علي عادل:لانهم لايملكون أموالا ليدفعوها ثمناً للمنصب

عصام سليمان:لانهم اصحاب كفاءات عقليه!

معن محمد: طالما انه لن يصدر باثر رجعي …فهو قليل الفائدة …لأن الاساليب الاحتيالية لاخفاء الملكيات والحسابات البنكية …جاهزة …وقد اكسبتنا العقوبات الاقتصادية _سيئة السمعة _ خبرة متراكمة في هذا المجال …فصدوره باثر رجعي يدل على الارادة الجدية للنيل من الفاسدين …والا …لاوالله.

نزيهة علي:لان أصحاب الفساد لايتركون الشرفاء بحالهم

سمير جابري:الموضوع بيد اصحاب القرار في اسناد المهام.حيث ان المعنين في التساؤل لايفكرون في الاثراء من المال العام وبالتالي ليسو مستعدين لدفع اي رشاوي او    انبطاح….او مشابه…

سامر حسين:عندما يوجد دعم حقيقي لكل شريف وطني وغيور …..عندئذ لا أظن احدا من الشرفاء واصحاب الكفاءات يحجم عن تولي المسؤولية …..

رولا الصالح:انا كلما التقيت بأحد الكفاءات أسأله نفس السؤال فيقول لي (هلق انا بدي اسعى او ذكر بحالي .. بعد هالعمر ماعاد بدي شي )تعبت مع كذا شخص ليرضى بلقاء تلفزيوني دون جدوى 

عبد العزيز خليل:العاقل من اتعظّ بغيره ..والأحمق من اتعظّ بنفسه …

زهرة البنفسج:لانهم ما زالو شرفاء واصحاب كفاءات ولا يوجد لديهم المال اللازم شراء المناصب و البعض منهم لا يريدون دفع ثمن المناصب (اصحاب مبدأ)

د.محمد عمران:للاسف الان البيئة غير مناسبة اطلاقا لعمل الشرفاء و المطورون في العمل الوظيفي.

سامية ديب:ليس من مصلحه الفاسدين الكبار ان يكون حدا شريف

عيد معروف:يحاصر المدير بالتفتيش وكتر التفتيش يوصل عالتفقيش

زهير حبيب:لأنهم يعملون بضمير

: ياريت يطبق القانون بس…….. عوجا

زهير سليمان:أَحجَموا لأنهم يعرفون ان هذا المكان ليس لهم ولن يستطيعوا الوصول إليه

وإن وصلوا لن يستمروا طويلاً

الساحة ليست لهم

*هذه الآراء المهمة نضعها على طاولة أصحاب القرار في القيادتين السياسية والادارية آملين أخذها بعين الاعتبار 

(سيرياهوم نيوز15-11-2019)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هل تحدّ أزمات المواطن من استمرارنا بقوة في مواجهة الحرب ؟ نتائج استطلاع الموقع : لنا ثقة بالانتصار على ( دواعش الداخل ) كما انتصرنا على الإجرام و الإرهاب العالمي .. لكن للصبر حدود

*سيرياهوم نيوز : متابعة رئيس التحرير هيثم يحيى محمد   كان سؤال استطلاع الموقع الجديد هو :  هل يمكن أن تخفف الأزمات الحادة التي نعيشها ...