آخر الأخبار
الرئيسية » اقتصاد و صناعة » الخصخصة والاقتصاد السوري وبطلان القطب الواحد

الخصخصة والاقتصاد السوري وبطلان القطب الواحد

أ.د. حيان أحمد سلمان

2019/11/18

أوضح السيد الرئيس بشار الأسد خلال مقابلته مع صحفي من قناة (روسيا اليوم RT International world) معالم الاقتصاد السوري وعلاقته مع الاقتصاد العالمي, وقال سيادته [إن النظام العالمي الذي تأسس بعد الحرب العالمية الثانية انتهت صلاحيته، خصوصاً بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، ولم يعد عالم القطب الواحد صالحاً للعمل، وهناك قوى صاعدة مثل روسيا والصين والهند ودول أخرى), وإن أمريكا لا تريد شريكاً لها (الولايات المتحدة الأمريكية لا تقبل شريكاً لها في قيادة العالم حتى بريطانيا وفرنسا وحتى الدول الأخرى التي لن أسميها (قوى عظمى) لأن ذلك له معنى آخر, وتؤكد الدراسات الاقتصادية الغربية أن الدول العظمى الخمس السابقة وهي (أمريكا – ألمانيا – اليابان – بريطانيا – فرنسا) لم تعد كلها عظمى وقد أكدت مؤسسة (فوكس إيكونوميست الاقتصادية) أن أكبر الاقتصاديات الخمس في العالم حسب مؤشر قيمة الناتج المحلي الإجمالي ومعدل النمو الاقتصادي لسنة 2018 هي أمريكا حوالي 20 تريليون دولار وبمعدل نمو سنوي 2,4% – الصين حوالي 14 تريليون دولار وبمعدل نمو سنوي 6,4%– اليابان حوالي 5 تريليونات دولار وبمعدل نمو سنوي 1,2% – ألمانيا حوالي 4 تريليون دولار وبمعدل نمو 2% -الهند حوالي 3 تريليونات دولار وبمعدل نمو 7,4%, وتالياً فإن كلاً من (فرنسا وبريطانيا) خرجتا من قائمة الدول العظمى، هذا حسب المؤسسة الغربية, ومع تفاوت معدلات النمو فإننا سنشهد تغيرات كبيرة خلال السنوات الخمس القادمة, وأكد سيادته أن سورية ستبدأ بإعادة الإعمار بالاعتماد على الكوادر والإمكانات السورية والدول الصديقة وأننا سنتجاوز تداعيات الإرهاب الاقتصادي الأمريكي وأن بلداناً صديقة مثل الصين وروسيا وإيران ستكون لها الأولوية في إعادة الاعمار وأن كل بلد وقف ضد سورية لن يعطى الفرصة ليكون جزءاً من إعادة الإعمار وأن الأولوية للبلدان الصديقة, ووجّه سيادته بأن القطاع العام هو من مرتكزات الصمود الاقتصادي وهو الذي حمى الاقتصاد ولولاه لما تجاوزنا الحرب ولكن كل الأبواب مفتوحة أمام القطاع الخاص, وعن الخصخصة قال سيادته في الواقع كان هناك نقاش حول الخصخصة، ونحن كحكومة وكدولة رفضناها, حتى النقابات في سورية رفضتها والأغلبية رفضت السياسات النيوليبرالية لأننا نعرف أنها ستدمر الفقراء, وحدد سيادته كيف تتم سرقة الثروات السورية من قبل قوى الاحتلال الموجودة على الأرض السورية من قبل رباعي الشر على الأرض السورية (أمريكا وأردوغان وداعش وبعض الكرد) وأن كل السوريين بمن فيهم أغلبية السوريين الكرد غاضبون, ويساعد هذه القوى الشريرة غياب نظام دولي عادل، وقال سيادته: لا يوجد نظام دولي، ولا قانون دولي، بصراحة هذا ليس جديداً، ليس خلال الحرب وحسب، فالأمريكيون يحاولون دائماً نهب البلدان الأخرى بطرق مختلفة، ليس فيما يتعلق بنفطها أو أموالها أو مواردها المالية فقط، بل إنهم يسرقون حقوقها، فهذا دورهم التاريخي على الأقل بعد الحرب العالمية الثانية, وأكد سيادته أن الحرب على سورية مرتبطة بعدة عوامل منها تأثير عامل النفط.. وقال سيادته: لكن كان هناك خط أنابيب من الشرق إلى الغرب، من إيران عبر العراق فسورية إلى البحر المتوسط, إذا كان هذا سبباً فهذا محتمل وإذا كانت الحرب تتعلق بالنفط كعامل، فمن المرجح أن يكون هذا صحيحاً، لكن هذا ليس هو العامل الوحيد. وأشار سيادته إلى دور العامل المالي وخاصة المال القطري في إثارة الحرب على سورية حيث قال سيادته: (فإن المشكلة بدأت عندما تدفقت الأموال القطرية إلى سورية) وحدد سيادته النهج الاقتصادي السوري عندما قال فما زال لدينا قطاع عام، وما زلنا ندعم الفقراء ونقدم الدعم للخبز، والمحروقات، والمدارس، وكل شيء وهناك أشياء مجانية، فالتعليم مجاني في سورية ولم نغير تلك السياسة، لكننا فتحنا الأبواب أكثر أمام القطاع الخاص, مما سبق يتبين لنا أن معالم الاقتصاد السوري ونهجنا الاقتصادي أصبح واضحاً.

سيرياهوم نيوز/5- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

‏‫ نحو مليون متر مكعب إضافية من الغاز يوميا بعد إدخال بئري شريفة 2 وشريفة 104 بالإنتاج

دمشق-محمد كركوش أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية عن إدخال بئري شريفة 2 وشريفة 104 بالمنطقة الوسطى في الإنتاج الأمر الذي يضيف ما يقارب مليون متر ...