آخر الأخبار
الرئيسية » كتاب و آراء » *يوم الخارجية السورية في 9 اذار ..اعتراضات وردود

*يوم الخارجية السورية في 9 اذار ..اعتراضات وردود

*الدكتور جورج جبور


لم تردني اعتراضات مكتوبة على ما نشرته بشان فائدة تبني الدولة السورية موعد 9 اذار من كل عام يوما لوزارة الخارجية السورية.
في مثل ذلك اليوم عام 1920 ولدت في دمشق حقيبة وزارية هي حقيبة وزارة الخارجية.
تلقيت اعتراضات شفهية من بعض الاصدقاء ادرجها ادناه ومعها الردود عليها.
وارحب الترحيب كله بكل من يود المتابعة مؤيدا او معترضا او مضيفا عناصر جديدة.
1. لم تستمر الخارجية الا اشهرا. صحيح. لم تستمر الخارجية في العمل الا بعد اعادة تاسيسها اثناء الحرب العالمية الثانية في ظل الانتداب. لا يشترط ان يكون الاستمرار شرطا. ثم ان اعتماد يوم بداية الاستمرار تكريم للانتداب. موعد 9 اذار يشير الى استقلالية غير مشوبة.ولذلك التاريخ سجله الدبلوماسي المحفز الهائل الباعث على الاعتزاز.اقصد بذلك ما سجله العلامة ساطع الحصري في كتابه “يوم ميسلون” وبه ما تفتخر به دبلوماسية مقاومة قل نظيرها. وفي امكنة منشورة سابقة اقترحت على وزارة الخارجية اعتبار ذلك الكتاب قراءة مفيدة لكل دبلوماسي سوري.


2. كانت سورية هي بلاد الشام والخارجية خارجية مكونات اصبحت دولا. سوف تحتج الدول الجديدة على الموعد فلديها خارجياتها الخاصة.صحيح. قد توافق الخارجيات الاخرى على الموعد وهذا جيد. الا ان موافقات الخارجيات الاخرى ليس شرطا. هي حقيقة تاريخية ان خارجية سورية ولدت في دمشق  يوم 9 اذار. لا يحق لاحد ان يتدخل فيعترض على هذه الحقيقة التاريخية. ويبقى موضع فخر تاريخي عربي لدمشق ان اول وزير خارجية لها كان فلسطينيا بالتسميات الراهنة.


3. كان الحكم حين احدثت الوزارة هاشميا ونحن نرفضه. صحيح. الا اننا ونحن بعثيون مستمرون في اعتبار راية الثورة العربية الكبرى — وهي هاشمية القيادة —  راية لحزب البعث العربي الاشتراكي.
تلك اعتراضات سمعتها من البعض كما ذكرت  ومعها ردود ارجو ان تقنع.وارحب بالمزيد من الحوار
واختم بتاكيد موقف ثابت : تحديد موعد 9 اذار شهادة بعنفوان دبلوماسي سوري هو ما ميز سياستنا الخارجية منذئذ وحتى الان.احداث وزارة للخارجية عنوان للسيادة. واعلاننا اليوم اعتبار تاريخ الاحداث يوما سنويا للوزارة دعم لجهود اعادة فرض هيبة الدولة السورية على ارضها . ومن الجميل اظهارنا اننا لسنا اغرارا في الدبلوماسية. في 9 اذار 2020 يبلغ عمرنا الدبلوماسي مائة عام.

(سيرياهوم نيوز- 25 ت الثاني 2019.)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غربة المثقّف أم غربة الثّقافة؟!

11-12-2019 أوس أحمد أسعد مثالنا على ما نودّ قوله هنا، هو مثقّف إشكاليّ مرّت تجربته الفكريّة الغنيّة في طوري “الصّعود والهبوط”، فبدت “ثابتة” كالشّمس بإيمانها ...