آخر الأخبار
الرئيسية » مختارات من الصحافة » اسرائيل: العمليات التي خطّطّ لها يحيى عياش غيّرت التاريخ الإسرائيليّ بما فيه انهيار عملية أوسلو وقتل رابين ومُحاولة اغتيال مشعل وتصفية أبو جهاد حملا بُعدًا انتقاميًا شخصيًا

اسرائيل: العمليات التي خطّطّ لها يحيى عياش غيّرت التاريخ الإسرائيليّ بما فيه انهيار عملية أوسلو وقتل رابين ومُحاولة اغتيال مشعل وتصفية أبو جهاد حملا بُعدًا انتقاميًا شخصيًا

– من زهير أندراوس:

كشف مُحلِّل الشؤون العسكريّة في القناة الـ13 بالتلفزيون العبريّ، ألون بن دافيد، النقاب عن أنّ الاغتيالات الإسرائيليّة بدأت بصورة نظاميّةٍ فور عملية ميونيخ (السادس من شهر أيلول “سبتمبر” من العام 1972)، حينها أصدرت رئيسة الوزراء غولدا مائير تعليماتها لرئيس الموساد (الاستخبارات الخارجيّة) تسيفي زمير قائلةً: “اقتلهم، أخرِجهم من اللعبة”، ونفذّت إسرائيل منذ تلك الفترة مئات الاغتيالات، بعض هذه الاغتيالات نجحت بإحداث تغييرٍ في الوضع القائم، واغتيالات أخرى كانت خاطئةً، ونوع ثالث من الاغتيالات جاءت انتقامًا شخصيًا، على حدّ قوله.

المُحلِّل أقّر أنّ ما حصل مع مشعل، شمل تحركًا دون تفكير، وأخطاءً رافقت العملية منذ البداية، كما أنّ اغتيال أبو جهاد يطرح جملة تساؤلات، فقد كان على تواصل مع الأمريكيين، والاستخبارات الإسرائيليّة ذكرت أنّه بدأ يُفكِّر بطريقةٍ جديدةٍ نحو المقاومة المسلحة، لكن الغريب أنّ الاغتيالات لم توقف العمليات المسلحة فقط، بل إنّ العمليات زادت وكثُرت.

وأكّد أنّ هناك أشخاصًا يموت الموساد لو تحدث معهم، وآخرين يُفضِّل اعتقالهم، والحصول على معلوماتٍ، والاغتيالات تحدث حين تنعدم تلك الاحتمالات، لكن عمليتيْ اغتيالٍ غيرتا وجه تاريخ إسرائيل، أولهما فتحي الشقاقي زعيم الجهاد الإسلاميّ، الذي قتل بمالطا عام 1995، فدخل التنظيم بعدها جمودًا عميقًا لعدّة سنواتٍ، أمّا الثاني فهو اغتيال عماد مغنية، الذي قتل في شباط (فبراير) 2008، وبعد تولي 3 قادة آخرين أتوا بدلاً منه، لكنّهم لم ينجحوا في ملء الفراغ الذي تركه، ما يؤكّد أنّ هناك قيادات من الصعب أنْ تعثر لهم على وريثٍ بعد اغتيالهم.

ولفت إلى أنّ اغتيال عباس الموسوي، زعيم حزب الله السابق، في 1993، كان اغتيالاً فاشلاً بامتياز، وأنّ هناك الكثير من الإسرائيليين اليوم لا يتمنّون اغتيال حسن نصر الله، لأنّه بات كنزًا لإسرائيل، فقد التزم الهدوء بعد أنْ تلقّى ضربةً قاسيّةً في حرب لبنان الثانية 2006، وهو مختبئ تحت الأرض، مُشدّدًا على أنّ هناك اغتيالات يغلب عليها البعد الشخصيّ للانتقام أكثر من ترميم الردع أوْ الحصانة، وأهمها نموذج مشعل، حيثُ أكّد بعض المشاركين في محاولة اغتياله في محادثاتٍ مُغلقةٍ معي أنّهم ذاهبون إلى فشلٍ وإخفاقٍ.

وزعم أنّ قرار اغتيال مشعل اتخذ بعد سلسلة العمليات التفجيريّة الكبيرة التي نفذتها حماس في القدس، فالمستوى السياسيّ بحث عن ردٍّ فوريٍّ، وقرر استهداف مشعل الذي أقام في الأردن آنذاك، وكذلك اغتيال أبو جهاد، الذي جاء ردًا على اندلاع الانتفاضة الأولى في 1987، وشكلّت قيادته للأحداث آنذاك توترًا عصبيًا لدى صناع القرار بالكيان.

واعترف الكاتب أنّ المستوى العملياتيّ المهنيّ توجّب عليه أنْ يُبلِغ رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو أنّ مستوى المخاطرة كبير جدًا، ونحن لن نقوم بهذه العملية، ومستويات ميدانية أخرى كانت مُطالبةً بالإعلان عن صعوبة تنفيذ العملية، فنتنياهو لا يعلم عمل وحدة “كيدون” التابعة للموساد التي نفذت العملية، فيما هناك رؤساء وزراء عرفوا طبيعة عملها.

وشدّدّ على أنّ اغتيال المهندِس يحيى عياش، في كانون الأول (يناير) 1996، جاء ردًا على سلسلة العمليات التفجيريّة بتل أبيب، ونجح الشاباك في إدخال هاتفٍ محمولٍ لغزّة، مفخخ بـ10 غرامات من المتفجرات، فشل الاغتيال في المرة الأولى، بسبب خطأ في تركيب أسلاك المتفجرات، وفي المرة الثانيّة تمّ إعادة الهاتف إليه، وحينها نجحت المحاولة من جديد.

عُلاوةً على ما ذُكر آنفًا، كشف بن دافيد بعض الأسرار والمفاجآت التي أحاطت بهذه الاغتيالات، ففي محاولة اغتيال مشعل تمّ استخدام حقنة سامة، من خلال إشغاله بفتح علبة مشروبٍ غازيٍّ، وتدرّب عملاء الموساد على هذه العملية عشرات المرات، وهم يتجولون في شارع (ديزنغوف) وسط تل أبيب، لكن المحاولة فشلت، بسبب التسرّع بالتنفيذ، وجمع المعلومات غير الناضجة، مؤكِّدًا أنّ العمليات التي خطّطّ لها عياش غيّرت التاريخ الإسرائيليّ، بما فيها انهيار عملية أوسلو، وقتل إسحق رابين، مع أنّ عياش قاتَل إسرائيل دون أيّ ارتباطٍ ميدانيٍّ، لكن مجزرة الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل ساهمت كثيرًا في دفعه لهذا الطريق، قال بن دافيد، نقلاً عن المصادر الأمنيّة واسعة الاطلاع بالكيان.

وغنيٌّ عن القول إنّ بن دافيد، هو أحد الأبناء المُدللين للمنظومة الأمنيّة بالكيان، وأنّه يتلقّى الموّاد من المصادر الرفيعة والعليمة جدًا في أجهزة الاستخبارات الإسرائيليّة، وبالتالي فإنّها صحيحة، ولكنّها تدخل أيضًا في إطار الحرب النفسيّة الشرِسة والقذرة التي تخوضها الدولة العبريّة ضدّ الأمّة العربيّة والشعب الفلسطينيّ على نحوٍ خاصٍّ لكيّ الوعي واستدخال الهزيمة، ومُضافًا إلى ذلك، فإنّ بن دافيد هو منتِج السلسلة الوثائقيّة المسماة “قائمة الاغتيالات”، التي تسرد من وجهة النظر الإسرائيليّة عمليات اغتيال يحيى عياش، وخليل الوزير، وسمير القنطار، وعلي حسن سلامة، ومُحاولة اغتيال خالد مشعل، وكشفت قسمًا كبيرًا من أسرار هذه الاغتيالات، علمًا أنّها خضعت لمقّص الرقيب العسكريّ بتل أبيب.

(سيرياهوم نيوز -رأي اليوم30-11-2019)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيسك يكشف عن أدلة حول تورط النظام السعودي في وصول الأسلحة إلى الإرهابيين في سورية

كشف الكاتب البريطاني روبرت فيسك أن هناك المزيد من الأدلة التي تكشف تورط النظام السعودي في شراء ووصول الأسلحة إلى التنظيمات الإرهابية في سورية. وقال ...