آخر الأخبار

عزف منفرد

معذى هناوي:  2019/12/1

كشفت ندوة الأربعاء التجارية التي أقامتها غرفة تجارة دمشق تحت عنوان «الإعلام الاقتصادي ودوره في دعم الاقتصاد الوطني ومواجهة الحصار الجائر أحادي الجانب الذي تفرضه الدول الغربية برأس حربتها الولايات المتحدة الأمريكية» عن غياب شبه تام لحضور الفعاليات التجارية وليقتصر الحضور فقط على الإعلاميين، ولدى السؤال عن هذا الغياب؟ كان الرد أن التجار ممتعضون من التهميش لهم وعدم مشاركتهم في صنع القرار الاقتصادي وأنهم فقدوا ثقتهم بالإجراءات المتبعة، لذلك انخفض منسوب تفاعلهم مع نشاط الغرفة التجارية وبالفعل فقد تراجع عدد المسجلين في الغرف التجارية كافة بعد قرار إلزامهم بتسجيل عامليهم بالتأمينات الاجتماعية كشرط لتجديد استمرارهم تحت مظلة الغرفة، كما برز هذا الامتعاض لدى التجار مع بدء حملة مكافحة التهريب حين تعالت أصواتهم من مداهمة المحال والمستودعات التجارية مطالبين بضرب المهربين الكبار عند المنافذ الحدودية وبأن الحملة طالت الصغار وتركت الكبار يسرحون ويمرحون.. ناهيك بتوجيه أصابع الاتهام للتجار بما يحدث من فوضى في الأسواق والتلاعب بلقمة عيش المواطن من خلال رفع الأسعار بشكل جنوني واستغلال عمليات الاستيراد وإجازاتها الممنوحة للمستوردين والآثار الكارثية التي نجمت عنها في إضعاف القدرة الشرائية للمواطن من خلال التلاعب بأسعار الصرف وإلقاء اللوم على سعر صرف الدولار ما خلق أسواقاً موازية لها، كل ذلك أدى إلى فقدان الثقة بين الحكومة من جهة والفعاليات التجارية والاقتصادية من جهة أخرى وهنا الطامة الكبرى والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة: إذا كان الجميع يشتكي حكومة وتاجراً فما على المواطن سوى البكاء؟
إن انعدام الثقة بين أطراف العلاقة من شأنه فوضى الأسواق، وإن العزف المنفرد لكل من التجار والحكومة من شأنه أن يخلق معزوفة نشازاً تصخب آذان المواطن وتصيبه بطرش الغلاء وفحش الأسعار، وكما قال أحد التجار: إذا كان رب البيت بالطبل ضارباً فما على الأولاد سوى الرقص… ولكن ليس طرباً أو تمايلاً على أنغام الطبل فالديكة ترقص مذبوحة من الألم.
وإذا ما بقيت تلك العلاقة من فقدان الثقة بين (الدبيكة) فلا ينتظر صاحب العرس أن يكون العرس مثالياً فقد يعكره بعض الخارجين عن القانون بطيشهم.
عودة الثقة بين التجار والحكومة عامل مهم في التعاون والتشاركية الحقيقية لضبط السوق على الأقل والحفاظ على ما تبقى من لقمة عيش الوطن والمواطن وفك الحصار الداخلي حتى نتمكن من فك الحصار الغربي الجائر بتنحية الخلافات والاتفاق على الوطن والمواطن أولاً.

(سيرياهوم نيوز-تشرين)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصطلحات غريبة..!

عبد الحليم سعود 13 كانون1/ديسمبر 2019 أحياناً نسمع بمصطلحات لا نجد معادلاً لها على أرض الواقع، وخاصة بعض الأصدقاء المغتربين خارج الوطن فنشعر «وكأنهم انسلخوا عن ...