آخر الأخبار
الرئيسية » الأدب و الفن » «ببساطة» في الجزء الثاني تطوير وتنويع درامي … تامر إسحاق لـ«الوطن»: العمل بحاجة إلى دقة في صناعة المواقف وتركيبها بشكل عفوي وبسيط

«ببساطة» في الجزء الثاني تطوير وتنويع درامي … تامر إسحاق لـ«الوطن»: العمل بحاجة إلى دقة في صناعة المواقف وتركيبها بشكل عفوي وبسيط

| سارة سلامة

  09-12-2019

يواصل صنّاع مسلسل «ببساطة» بتوقيع المخرج تامر إسحاق عمليات تصوير النسخة الثانية منه، بعد أن شكّل الجزء الأول منه فاكهة الموسم الماضي كأحد اللمحات الكوميدية القليلة فيه، مع حرصهم وفق تصريحاتهم لـ«الوطن» على تطويره نوعاً ومضموناً، بضم عدد كبير من النجوم السوريين، والتنويع في مواقع وحيثيات التصوير، والمواضيع مع الحفاظ على الوتيرة السريعة في الدراما والدقة في الموقف الكوميدي ضمن لوحات كتاب على رأسهم مازن طه وعثمان جحى ونور شيشكلي ورنا الحريري، ومن تمثيل نخبة من النجوم كـ باسم ياخور، فادي صبيح، محمد حداقي، رنا شميس، أحمد الأحمد، عبد المنعم عمايري، روبين عيسى، أندريه سكاف، هبة نور، نادين تحسين بيك، جيني إسبر، عبدالرحمن قويدر، آمال سعد الدين، خالد حيدر، بلال مارتيني، نزار أبو حجر، جمال العلي، ريم نصر الدين، رنا الأبيض، أيمن بهنسي، جانيار حسن، إنجي مراد، ضمن مشروع شركة «روي للإنتاج الفني».

العمل تحد حقيقي

وفي تصريح خاص لـ«الوطن» بين المخرج تامر إسحاق: «ببساطة 2 قد لا يختلف عن الجزء الأول في الجوهر، لأن المشروع في الأساس يقوم على لوحات ناقدة ساخرة تحمل الطابع الكوميدي، والجزء الثاني يحمل طابعاً درامياً أكثر وبعض اللوحات تقدم بدم خفيف، لتكون أقرب إلى المشاهد وترسم البسمة على وجهه، وشهد هذا الجزء ازدياد عدد الممثلين الذين انضموا إليه كضيوف وممثلين رئيسيين من خلال بطولة بعض اللوحات».
وأضاف إسحاق: «كما عملنا على موضوع الصورة ومواقع التصوير والإضاءة، حتى يكون العمل شاملاً لكل العناصر الفنية، ولا نخفي حقيقة أن نوع العمل هذا صعب جداً لما يتطلبه من الانتقال من مكان لآخر بشكل يومي، ويحمل جهداً كبيراً للفنيين والفنانين، ويحتاج إلى دقة في صناعة المواقف وتركيبها بشكل عفوي وبسيط وقريب من الناس لأن الضحكة صعب اختطافها من الناس بعكس الدمعة».
وختاماً أوضح إسحاق أن: «العمل هو تحد حقيقي بالنسبة لنا، ونأمل أن تحمل اللوحات الطابع الكوميدي وتكون أقرب إلى المشاهد وتقدم له وجبة كوميدية خفيفة».

شميس: اللوحات المختلفة تشكل حالة امتحانيه آنية للممثل لأنه يقدم في كل لوحة شخصية جديدة

أفكار جديدة

وخلال تأديتها أحد الأدوار أوضحت الفنانة رنا شميس أن: «هذا الجزء سيكون مميزاً من خلال وجود أفكار جديدة إضافة إلى انضمام زملاء جدد إليه، وحقيقة أن هذا النوع من الأعمال يحمل جمالاً لأنه يبث روحاً جديدة من حيث الأفكار التي تتم كتابتها من الكتاب، وطريقة تناولها من الممثل وجعلها قريبة إلى حياته اليومية لكون العمل يشبه الحياة الواقعية».
وبالنسبة لتفضيل هذا النوع من الأعمال بينت شميس أن: «الزمن الآن اختلف وأصبح المشاهد يفضل أن يكون وقت الحلقة قصيراً تماشياً مع سرعة الحياة، وسيأتي العمل على طلب الجمهور تماماً، وأنا سعيدة جداً لأنني جزء من أسرة العمل ولأنه يحمل متعة عالية، وأرى أن العمل الذي يجمع لوحات مختلفة يشكل حالة امتحانيه آنية للممثل ويقدم في كل لوحة شخصية جديدة».
وأضافت شميس إن: «جميع طاقم العمل يعمل بالحدود نفسها بعيداً عن المبالغة ونحاول أن نشبه أنفسنا ومجتمعنا وبيئتنا، حتى لو وجدت شخصيات منفردة إلا أنها بعيدة عن المبالغة، وفي الحياة يمر علينا الكثير من مواقف الكوميديا (السوداء) وأصبحت حياتنا ممتلئة بها».

يستفز الممثل

وبدوره تحدث لنا الفنان أندريه سكاف أكثر عن دوره وخاصة أنه يرتدي لباساً غريباً ويحمل سلسلة في إيحاء لشخصية ما ويقول عن ذلك: «أجسد في أحد اللوحات دور مدير أعمال لشخص سيصبح مشهوراً، وأسوق لأعماله وأنصحه كيف ينتشر أكثر، ولكن في النهاية ربما سأعمل فضيحة له، وبشكل عام العمل يعتمد على لوحات متعددة المواضيع والشخصيات، ولي نصيب بالمشاركة بأكثر من 30 لوحة والمفروض أن نقدم في كل لوحة شخصية مختلفة حسب معطيات موضوعها».
وعن ميزة العمل في الأعمال الكوميدية التي قدمها سابقاً مثل (بقعة ضوء) أوضح سكاف: «بقعة ضوء يمكن أن تمر لوحتان بشكل عادي حتى تمر لوحة ثالثة جميلة ترتكز في أذهان الناس، ولا أعتقد أن الأعمال التي تعتمد على اللوحات بالضرورة ستكون جميع لوحاتها جميلة ويتقبلها المشاهد، بقعة ضوء يحمل مئات اللوحات وأصبع لوغو، أما بالنسبة لمسلسل (ببساطة) فهو يحتاج إلى وقت ليصبح بأهمية (بقعة ضوء) رغم أنه يحمل لوحات تحمل أهمية كبيرة وعلى مستوى بقعة ضوء وهذا نوع درامي أصبح معروفاً، والآن هذا العمل يعطى حقه إنتاجياً، والممثلون أيضاً يقدمون أفضل ما يملكون».
وأفاد سكاف أن: «الكوميديا تكون قوية عندما يكون نص العمل الكوميدي قوياً إضافة إلى الاجتهادات الشخصية التي يضيفها الممثل للشخصية، وختاماً بين سكاف أن: العمل مع المخرج إسحاق جميل جداً من خلال الهدوء والسكينة التي يحملها في شخصيته، كما أن عمله وأسلوبه يستفزان الفنان ليخرج أفضل ما عنده».

تعدد أنواع الكوميديا

بدورها عبرت الفنانة مروة الأطرش عن سعادتها بخوض غمار هذه التجربة قائلة: «سعيدة أن أكون جزءاً من هذه التجربة، والجميل أننا لا نستطيع الحديث عن شخصية ثابتة في هذا العمل، لأننا نشهد التنوع والتجدد من خلال شخصيات واختيارات كثيرة، وشيء جميل أن نعيش أكثر من شخصية وحالة بمسلسل واحد، ونبين الاختلاف في كل شخصية، هو شيء صعب جداً وسهل في الوقت نفسه».
وأضافت الأطرش إن: «الكوميديا هنا تختلف بين كوميديا الموقف إلى كوميديا الكلمة وتتعدد أنواع الكوميديا التي يتم طرحها في (ببساطة)».

من أصعب أنواع الكوميديا

من جهته بين الفنان عبد الرحمن قويدر أن: «هذا العمل عبارة عن لوحات قصيرة لا تتجاوز عشر دقائق وربما أطول مدة ممكن أن تكون 12 دقيقة، ونحن كممثلين نفضل هذا النوع من الأعمال لما يحمله من التنوع والتجدد، ونلاحظ أن كل لوحة تحمل قصة مختلفة عن اللوحة الأخرى، لذلك نحن نقدم في كل لوحة شخصية جديدة، ونعتمد دائماً على بناء تلك الشخصية لأن الممثل سيظهر فيها خلال 10 دقائق فقط، لذلك يحتاج هذا المشهد إلى تعب كبير لتوصيل الفكرة بالوقت المطلوب».
وأضاف قويدر إن: «الكوميديا تعتبر من أصعب أنواع التمثيل فهناك شعرة رفيعة بين الكوميديا والغلاظة التي لا يتحملها المشاهد. وظهر من خلال 150 لوحة في العمل بشخصيات ولهجات متعددة».

(سيرياهوم نيوز/٥-الوطن)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اتحاد الناشرين يطلق حملة لتخفيض أسعار الكتب

2020-01-16 دمشق-محمد خالد الخضر يطلق اتحاد الناشرين السوريين حملة لتخفيض أسعار الكتب للقارئ في سورية وتشمل جميع المؤسسات والدور المنضوية ضمن الاتحاد. وذكر هيثم حافظ ...