آخر الأخبار
الرئيسية » مجتمع » سورية قبل الديانات وبعدها..

سورية قبل الديانات وبعدها..

*كتب:د.فايز الصايغ

قبل الديانات.. والمذاهب.. وما نتج عنها كانت سورية الجغرافيا.. والتاريخ..لم يخترها الله مولد الديانات إلا لأنه العارف بأن سوريا  أكثر المواطن أمناً ودفئاً لاحتضان الديانات ومن ثم تفاعلها الحي الذي أنتج الحضارات التي تعاقبت على الأرض السورية.. وتراكمت في باطنها شواهد على إنسانية الإنسان وقدرته الفائقة على تكريس الحضارات وحفظها وصونها وحمايتها والتفاعل معها في جدلية تاريخية تسجل للإنسان السوري في صفحات المجد حقبة وراء حقبة.تقول الدراسات بأن الإنسان استقر في سورية منذ مليون عام واستوطن ضفاف الأنهار؛ حيث عُثر على أقدم أدوات الإنسان المستخدمة في حياته العملية في حوض العاصي والبادية التدمرية وعلى ضفاف النهر الكبير الشمالي، وهذا يعني أن الإنسان السوري كان قبل الديانات وعندما انخرط فيها واستجاب للدعوات فلأنه أراد تطوير حياته بمعتقدات تضيف إلى تراثه تراثاً.. وتربّيته تربية وتفتح أمامه آفاقاً جديدة كان يجهلها لكنه ما فتئ يتطلع إليها وصولاً إلى روح وطبيعة الإنسانية العارمة..بعد الديانات قدمت سورية وشعبها وإنسانها نموذجاً كونياً للتجذر في الأرض والانتماء والانسجام الأخلاقي وبقيت سورية وإنسانها عصية على التفرقة.. والمذهبة.. ومختلف محاولات زرع الفتنة في المجتمع السوري النموذجي..سورية اليوم تتعرض إلى هجمة شرسة متعددة الجنسيات والأهداف الخبيثة التي تستهدف هذا الإنسان السوري كما تستهدف إرثه الحضاري وطموحاته المستقبلية، وهو الإنسان الذي قدم للعالم أبرز الإنجازات العلمية والابتكارات التي استفادت منها البشرية جمعاء.

سورية تعرضت خلال السنوات الماضيه إلى خطة رسمها أولئك الذي سيحاكمهم التاريخ يوماً تستهدف أوابدها الأثرية العريقة ورموز دياناتها الإسلامية والمسيحية على حد سواء يستباح فيها رجل الدين كما رجل السياسة.. المعبد والمسجد والكنيسة سواء، يستباح فيها العقل السوري والإرادة لدى الإنسان السوري العريق، الإرادة المتوازنة عبر آلاف السنين.ومع ذلك يثبت السوريون يوماً بعد يوم ومحنة بعد أخرى.. ومؤامرة تلو اخرى أنه عصي على الدمار والخراب وأنه الأجدر على البناء وعلى تراكم الحضارات.. والأحق  بالخلاص.

الخلاص الذي نحتفل فيه هذه الأيام بميلاد سيد الخلاص ورسول المحبة والسلام يسوع المسيح الذي انطلقت رسالته السماوية من على أسوار دمشق واستقرت في أربع جهات الكون والمعمورة.. وبهذه المناسبة أدعو طفل بيت لحم السوري.. يا نور العالم.. خلّص شعبك السوري بطوائفه المختلفة وتنوعه الحضاري من ظلام الأغبياء.. ومن غباء الظلاميين.امدد يديك إلى من مدّوا قلوبهم وأكفّهم وأعينهم إلى رسالتك.. رسالة المحبة والسلام واحم الشعب السوري.. وكن معنا في محنتنا وانصرنا يابن الناصرة السورية على أعدائك الذين استباحوا دمك وصلبوك وعلى أتباعهم وأدواتهم الذين يستهدفون مهد الديانات السماوية والحضارات الإنسانية

(سيرياهوم نيوز-صفحة الكاتب 31-12-2019

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تمنحين طفلك شعراً صحياً ناعماً؟

يحتاج إلى عناية خاصة منذ الصغر، وخصوصاً البنات الصغيرات؛ حتى لا يتعرض لمشاكل التقصف والتساقط في المستقبل، كما يحتاج أيضاً إلى الفيتامينات والعناصر الغذائية اللازمة ...