آخر الأخبار
الرئيسية » الرياضة » منتخبنا الوطني للرجال يخسر فرصة بدء التصفيات الآسيوية على أرضه

منتخبنا الوطني للرجال يخسر فرصة بدء التصفيات الآسيوية على أرضه

ةمعين الكفيري:  2020/01/12

أكد عضو اتحاد كرة السلة باسم بدران أن السبب في تبديل مباريات منتخبنا الوطني بكرة السلة للرجال ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس آسيا المقرر إقامتها في مدينة بنغالور الهندية عام ٢٠٢١ جاء بعد طلب اتحاد اللعبة تعديل جدول التصفيات للاتحاد الآسيوي لكرة السلة.
وأضاف بدران في تصريحه لـ«تشرين» بقوله: حرصاً من اتحاد كرة السلة على عودة مباريات المنتخب الوطني للعب على أرضه وبين جمهوره وبسبب ضيق الوقت المتبقي لاستكمال متطلبات تقرير الاتحاد الآسيوي المرسل في تاريخ 25/11/2019 لتصبح صالة الفيحاء الرياضية بدمشق جاهزة ومطابقة للمعايير الدولية قبيل النافذة الأولى المقررة في شهر شباط المقبل ٢٠٢٠ ونظراً لعدم توفر بعض التجهيزات داخل القطر ولزوم استيرادها من الخارج، فإن اتحاد كرة السلة طلب تعديل جدول التصفيات للاتحاد الآسيوي وتمت الموافقة عليه وسيلعب منتخبنا النافذة الأولى المقررة من ٢٠-٢٢/2/٢٠٢٠ مع منتخبي إيران والسعودية على أرضهما ويستضيف منتخبنا الوطني النافذة الثانية المقررة من ٢٠-٢٢/٢/٢٠٢١ في صالة الفيحاء الرياضية بدمشق.
سبب التأخير
وتابع بدران حديثه: بسبب التأخير من إجراء التعديلات والصيانة وفق المعايير الدولية خسر منتخبنا جدول مباريات مثالياً يبدأ فيه لقاءاته بدمشق وينهيها فيها وكان جدول المباريات معروفاً منذ شهور طويلة وسبق أن أجل انطلاق التصفيات من شهر تشرين الثاني من العام الماضي إلى شهر شباط القادم إفساحاً بالمجال للاتحادات المحلية لتجهيز الأمور اللوجستية ولكن على ما يبدو أن اتحاد كرة السلة رفض كل الهدايا والفرص المقدمة له لأنه لا يملك أي قرار وكل القرارات في يد المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام.. والسؤال المطروح: لمن بيدهم الحل والربط؟ لماذا تم تطنيش القيام بإجراء التعديلات الجذرية المطلوبة والصيانة لنقع بما نقع فيه دائما بحجة ضيق الوقت؟
ولنفرض جدلاً ونتخيل لو رفض الاتحاد الآسيوي أو اتحادات المنتخبات الوطنية المنافسة طلب اتحاد كرة السلة السوري ما الذي كان ليحصل؟
قرار كان بيدنا
وبعد إجراء قرعة التصفيات منذ أشهر طويلة سبق أن أشرنا إلى موضوع الإسراع في العمل وحاجة الصالة للصياتة والإصلاحات في الأرضية والساعات الإلكترونية والمشالح حسب المعايير الدولية المطلوبة ولكن لم يعر أصحاب القرار والشأن أي اهتمام لهذا الموضوع وكان من الممكن أن يقوم من بيدهم الحل خلال الفترة الماضية بإجراء عمليات الصيانة، علماً أن هناك الوقت الكافي لذلك وجدول المباريات معروف وجاءت فرصة ذهبية بعد تأجيل التصفيات من شهر ١١ من العام الماضي إلى شهر شباط القادم.
الإسراع قدر الإمكان
وأخيراً وبعد أن تم تأجيل اللعب على أرضنا وبين جمهورنا لمدة عام تقريباً نتمنى على المعنيين الإسراع في صيانة صالة الفيحاء الرياضية حتى لا يحرم جمهورنا من متابعة منتخبنا على أرضه.

سيرياهوم نيوز/5- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السوما.. يغيب مجدداً!!

| مأمون جبيلي 27-01-2020 لم تمض أسابيع قليلة على تجاوز نجم كرتنا الأول المحترف مع فريق الأهلي السعودي عمر السوما أوجاع الفتق واضطراره لإجراء العمل ...